ضبط الخطاب الإعلامي

الكاتب الصحفي بشير حسن

ضبط الخطاب الإعلامي

بشير حسن
06:56 م الخميس 25 يونيو 2020

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

التحديات الكثيرة التي تواجهها مصر تستوجب إعادة النظر في الخطاب الإعلامي، ليكون أكثر تناغمًا مع الخطاب السياسي، ففي الأزمات.. ينتقي الساسة المفردات، ويفكرون مرارًا قبل الإدلاء بالتصريحات، لكن الإعلام كان على العكس من ذلك، ارتجال وتصرفات فردية لم تستقرئ الواقع، وانفعال في الطرح، وتجاوز في الحديث، وهو ما يشكل عبئًا على صانع القرار، ويزيد من حجم الأزمة، وطالما ركنت بعض أطراف الصراع مع مصر إلى الخطاب الإعلامي كحجة للبرهنة على تجاوز الحكومة المصرية.

ولأن الإعلام في الأزمات هو السلاح الأكثر فاعلية؛ ولأن الإعلام أيضًا تنوعت أدواته وأصبحت تغريدة واحدة على تويتر كفيلة بقلب موازين القوى وتحريك جيوش.. أصبح لزامًا على من يتعاطون مع الإعلام بكل ألوانه ضبط خطابهم حتى لا يتخذه البعض تكئة؛ لترويج الأكاذيب ووضع القيادة السياسية في حرج.

خطابنا الإعلامي يجب أن يؤكد أن مصر لم تجنح إلى الحل العسكري في إثيوبيا، وأن الجيش المصري هو الأقوى والأكثر جاهزية، لكن عقيدته كانت ولا تزال الدفاع عن الوطن وحماية حدوده، لا الاعتداء أو التهديد، ولم يصدر عن مسئول مصري مجرد تلميح بتدخل عسكري في إثيوبيا، والتأكيد على ذلك ينفي مزاعم وزير خارجية إثيوبيا حول تهديد مصر بالتدخل العسكري في بلاده مستندًا إلى تصريحات عاطفية وحماسية لبعض الإعلاميين.

يجب أن يتجاوز إعلامنا المقارنة بين الجيشين المصري والإثيوبي، ويكف عن السخرية من الأخير، فهذه المقارنات تحمل بين طياتها ما يفهمه القادة في إثيوبيا على أنه تلويح بالحرب، ويروجون لذلك في الشارع الإثيوبي لشحن المواطنين ضد مصر، لذلك علينا أن نتوجه بخطابنا إلى المواطن هناك؛ لتصحيح الصورة، ولدينا طرق كثيرة للوصول للشارع الإثيوبي.

خطابنا الإعلامي يجب أن يؤكد على أن مصر تطالب بالحل السياسي في ليبيا، ومن قبلها سوريا واليمن، وأن القيادة السياسية طالما أكدت على أن الأمن القومي المصري والليبي لا يتجزأ، وأن مصر هي الدولة الوحيدة التي لا أطماع لها في ليبيا، وأنها مع وحدتها لا تقسيمها، وأن قواتها في المنطقة الغربية لحماية حدودها، والفرق بين مصر وتركيا.. هو أن الأولى جهزت قواتها على الحدود لحمايتها من العدوان، أما الثانية فدخلت سوريا وعاثت فيها فسادًا بحجة ملاحقة الإرهابيين قبل الوصول لحدودها، ولم تخرج منها حتى الآن، كما انتهكت الشمال العراقي بنفس الحجة، وها هي تهرول إلى ليبيا طمعًا في ثرواتها، ونخشى ألا تخرج منها.

خطابنا الإعلامي لا بد أن يستهدف الداخل الليبي، ويحمل طمأنة للشعب الشقيق، ويؤكد له أن القيادة المصرية فتحت ذراعيها للسراج قبل حفتر، لكن من حوله ذهبوا به إلى تركيا التي لا تخجل من الإعلان عن أطماعها في ثروات الشعب الليبي، شأنها شأن روسيا وإيطاليا وفرنسا وأمريكا، وما حدث في سوريا.. يعد له في ليبيا.

خطابنا الإعلامي يجب أن يفرق في خطابه بين حكومة السراج ومن يدعمها وبين المواطن الليبي، وأن ينفي ما تروجه هذه الحكومة من دعم عسكري مصري للجيش الوطني الليبي، ولو كانت هناك تدخلات من هذا النوع لحسمت المعركة لصالح الجيش الوطني منذ بدايتها.

ضبط الخطاب في الإعلام المرئي والمقروء يجب أن يمتد لمنصات التواصل الاجتماعي، التي يستخدمها بعض الساسة والإعلاميين في توصيل رسائلهم، وطالما استند الإعلام المتربص إلى هذه الرسائل؛ لتشويه علاقة مصر بالآخرين.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 162486

    عدد المصابين

  • 127001

    عدد المتعافين

  • 9012

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 99730175

    عدد المصابين

  • 71709749

    عدد المتعافين

  • 2137855

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي