رئيس أسقطه الإعلام

بشير حسن

رئيس أسقطه الإعلام

بشير حسن
07:00 م الخميس 12 نوفمبر 2020

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

منذ توليه السلطة قبل أربع سنوات.. تعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بندية مع الإعلام، يتهمه بعدم المصداقية مرة.. وبالخيانة أخرى، أغلب مؤتمراته الصحفية شهدت أحداثاً مثيرة مع مندوبي المحطات التليفزيونية وكبريات الصحف، وطالما رفض الرد على العديد من الأسئلة، وسعى إلى منع دخول بعض الصحفيين البيت الأبيض، لكنهم تمكنوا من العودة بأحكام قضائية، وعلى الرغم من حبه للظهور وعلاقته المسبقة بتليفزيون الواقع.. إلا أنه كان يجاهر بأن الإعلام يحاربه، ولا يتوقف أمام الإنجازات الكثيرة التي حققها.

ترامب أحرج العديد من الصحفيين في مؤتمراته، واتهم بعض المحطات بالعمل ضده، ولم يثن إلا على أداء ( فوكس نيوز ) وهي المحطة الوحيدة التي ظلت تسانده طوال السنوات الأربع الماضية، وحتى هذه.. ساءت علاقته بها مؤخراً بعد إعلانها فوز جو بايدن، وطالبت حملته الانتخابية بسحب تصريحاتها التي تضمنت ثناءً على نزاهة الانتخابات، وحسم المعركة لصالح بايدن.

حاول ترامب استثمار جائحة كورونا في السباق الانتخابي، وليته ما فعل، فقد ساقته زلاته إلى خسارة لم يكن يتوقعها، ترامب هو الرئيس الوحيد الذي أصر على عقد مؤتمر صحفي كل يوم، وحوله فريق الأطباء، يتحدث عن إنجازاته في مواجهة الفيروس، ومع زيادة أعداد الوفيات والمصابين وتصدر أمريكا قائمة الدول المضارة.. تعرض ترامب لأسئلة محرجة من الصحفيين، أغلبها يحمله المسئولية في انتشار الفيروس؛ لأنه تأخر في مواجهته، واستهان به، أما ردوده فشابتها العصبية، ولم تكن مقنعة للصحفيين، ومع انعكاس الجائحة على الاقتصاد الأمريكي واستمرار تهوين ترامب منها.. ضاعف من توتر علاقته بالإعلام، حتى أنه لم يجب عن سؤال صحفية صينية وأحرجها مطالباً إياها بتوجيه سؤالها للمسئولين في الصين؛ لأنهم السبب في انتشار الوباء، وهو مع دفع زملاءها للتعاطف معها، فاضطر ترامب لإنهاء المؤتمر.

وفي آخر حوار له مع البرنامج الأشهر ( ٦٠ دقيقة ) انسحب ترامب من اللقاء، واتهم المذيعة بالانحياز لمنافسه بايدن، الذي اختارت له المذيعة الأسئلة السهلة، بينما اختارت له أسئلة صعبة، وهو ما انعكس سلباً على جماهيريته.

استمر الرئيس الأمريكي في هجومه على الإعلام طوال فترة الانتخابات، وطالب الشعب الأمريكي بعدم تصديق ما يبث حول فوز بايدن، مؤكداً أن الإعلام ليس الجهة المنوط بها إعلان الفائز.

ترامب المولع بالظهور أمام الكاميرات والذي كان غنيمة للصحفيين بتصريحاته الجريئة وانفلاته أحياناً.. لم يعد قادراً على مواجهة الكاميرات، وبعد فوز بايدن.. يضطر ترامب لدخول البيت الأبيض من الأبواب الخلفية هرباً من ملاحقات الصحفيين، حتى تويتر الذي أصبح النافذة الوحيدة التي يخاطب منها ترامب الجماهير.. صار يحذر من تغريدات كثيرة له يؤكد فيها على فوزه في الانتخابات.

***

للتواصل مع الكاتب:

besheerhassan7@gmail.com

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 162486

    عدد المصابين

  • 127001

    عدد المتعافين

  • 9012

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 99730175

    عدد المصابين

  • 71709749

    عدد المتعافين

  • 2137855

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي