• موسوعة العندليب.. أخيرًا

    د. ياسر ثابت

    موسوعة العندليب.. أخيرًا

    د. ياسر ثابت
    09:00 م الأحد 30 يونيو 2019

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    تستحق الأعمال الموسوعية احتفاءً خاصـًا، في زمنٍ عزّت فيه المعلومة الدقيقة، على غزارة ما تتدفق به أنهار البيانات والمعلومات في وسائل الإعلام وغيرها.

    من هنا تأتي أهمية «موسوعة أغاني عبد الحليم حافظ» التي تعد أول موسوعة مفصلة تحتوي على أكثر من 300 أغنية قدمها «العندليب الأسمر»، خلال مسيرته الحافلة.

    ونحن نَدين بالفضل للباحث عمرو فتحي الذي عكف على تنفيذ هذه الموسوعة ست سنوات كاملة، من أجل توثيق وحفظ وتدقيق التراث الفني للعندليب الأسمر، ليقدم كتابـًا ممتعـًا ومرجعـًا رائدًا لا غنى عنه لكل محبي عبد الحليم وكل مهتم بتاريخ الفن والغناء في الوطن العربي.

    ولنا أن نعرف أن مرحلة البحث عن تراث وأعمال حليم قد استغرقت أربع سنوات كاملة، وشمل البحث في مجلات الفن التي نُشرت خلال ربع قرن، وهو العمر الفني للعندليب، في حين أن مرحلة تجميع وسلسلة الأعمال استغرقت عامين إضافيين، شملت أيضًا المراجعات مع دار النشر، ليصل الكتاب إلى شكله الحالي.

    ولعل صدور الموسوعة عن «دار الكرمة» في الذكرى الـ90 لمولد العندليب الأسمر (21 يونيو 1929)، هو أفضل تكريم لاسم عبد الحليم حافظ؛ إذ أصبح بمقدورنا، لأول مرة، التعرف إلى حكاية كل أغنية ومتى أذيعت ومن كتبها ومن لحنها ومن الموسيقيون المصاحبون له فيها بما في ذلك أغانٍ نادرة قد لا يعرفها أغلب محبيه، فضلًا عما يحويه الكتاب من صور قيّمة.

    اللافت للانتباه أن الكتاب رتَّب الأغاني حسب تاريخ إذاعتها، ويشمل معلومات عن مؤلف كل أغنية وملحنها، والموزع الموسيقي، والمقام الموسيقي لها، بالإضافة إلى ما نُشِر عن الأغنية من آراء النقاد، أو بعض آراء صناعها.

    تصفُح الكتاب متعة لا تُضاهَى؛ إذ إنه بصفحاته الـ320 من القطع المتوسط إبحارٌ في حياة عبد الحليم حافظ وأعماله، مع إشراقات وإضافات تبيّن كيف واجه العندليب في حياته الاختبارات والاختيارات الأكثر صعوبة، وأنه كلما وقف في حيرة بين هذا وذاك لا يعلم في أي الطرق يمدّ قدميه، وجد الاختيارات تشدّه من يديه، مكشّرة أنيابها عن صفعة جديدة، وألم آخر.

    مع ذلك، صنع عبد الحليم حافظ اسمه ومجده الشخصي بالفن والعرق والدموع.

    في أغانيه العاطفية، يبدو كشخصٍ وقع لتوه في الحب أو اكتشف فجأة غدر من يحب.

    وفي الأغاني الوطنية، نحن أمام شخص يعتنق الفكر الثوري، ويمتلئ بالحس الوطني الذي يحرك الأفئدة ويلهب النفوس.

    وأنت في هذه الموسوعة تجد أغاني عبد الحليم العاطفية والوطنية والدينية، فضلًا عن قائمة كاملة بالتسجيلات الخاصة المعروفة أو المتاحة، وقائمة أخرى تضم الأعمال الدرامية التي شارك فيها.

    ولأن الباحث اجتهد، وأخلص في عمله، فإنه حريص على إثبات الهوامش والمراجع والفهارس التي تدعم كل كلمة سجلها عن العندليب الأسمر.

    تتابع، عبر صفحات الموسوعة، أغاني عبد الحليم المرتبة ترتيبًا زمنيًا بحسب تاريخ تقديمها للجمهور، لأول مرة، فتبدأ بأغنية «ذكريات» من كلمات محمود جبر وألحان عبد الحميد توفيق زكي، التي قُدِّمت، لأول مرة، يوم 5 مارس 1951 في الإذاعة المصرية.

    يقول عنها الباحث في موسوعته: «لُحِّنت في مقام الحجاز، مع حضور متميز للجيتار، والبيانو، والآلات الوترية، والأبوا، والمثلث. سبق أن غناها عباس البليدي. أول أغنية يغنيها عبد الحليم حافظ في حياته الفنية، كما أنه غناها باسمه الأصلي عبد الحليم شبانة».

    كان وقت غنائها عازفـًا للأبوا في الإذاعة، ومعتمَدًا كمغنٍ، منذ 11 فبراير 1951، واستعان به الملحن والمايسترو عبد الحميد توفيق زكي لغناء الأغنية، بدلًا من كارم محمود، الذي لم يستطع حضور تسجيل الأغنية.

    «هذه الأغنية العاطفية هي بداية المرحلة التمهيدية في المشوار الفني لعبد الحليم حافظ، والتي امتدت من عام 1951 وحتى عام 1953. اتسمت هذه المرحلة بغنائه للأغنيات القصيرة، ومشاركته في برامج غنائية للإذاعة المصرية، من دون أن يكون له دور يذكر في اختيار الكلمات أو الملحن، فقدّم أغنيات عديدة لمجموعة كبيرة من الملحنين لهم مذاهب وأفكار موسيقية مختلفة» (ص 11- 12).

    أما أغنية «يا سيدي أمرك» من كلمات فتحي قورة وألحان محمود الشريف وتوزيع أندريه رايدر، بمصاحبة الفرقة الماسية بقيادة فؤاد أحمد حسن، فنطالع في الموسوعة عنها معلومات إضافية، منها ما يلي:

    «لُحِّنت في مقام البياتي، مع حضور متميز للعود عزف عبدالرءوف عيسى».

    «تناول فيها عبدالحليم حافظ أربعة ألحان تراثية، وهي: بالذي أسكر من عرف اللمى، للشيخ سيد الصفتي، وحبك يا سيدي غطى ع الكل، لمنيرة المهدية، وحقك أنت المنى والطلب، للشيخ أبوالعلا محمد، وشرفت يا نور العيون، (أنا قلبي عليك.. عليك قلبي) لعبده الحامولي (ص 75).

    يحكي عمرو فتحي أن أغنية «ذكريات» قُدمت لأول مرة في 23 يوليو لعام 1960 في حفل نادي الضباط بالزمالك في القاهرة، بحضور الرئيس جمال عبد الناصر، وهي من كلمات أحمد شفيق كامل وألحان موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وعزف الفرقة الموسيقية المصاحبة «الماسية» بقيادة أحمد فؤاد حسن (ص 123).

    أما أغنية «إحنا الشعب» التي كتب كلماتها صلاح جاهين، ولحنها كمال الطويل، وقُدِّمت، لأول مرة، يوم 24 يونيو 1956، في حفل سلاح الفرسان بالقاهرة بمناسبة الاحتفال بعيد الجلاء وانتخاب رئيس الجمهورية، فتقول عنها الموسوعة:

    «أول أغنية وطنية لعبد الحليم حافظ تحظى بشهرة وتقدير، وبسببها لفت الانتباه كمطرب يغني للثورة.

    «كانت أغنية «إحنا الشعب» هي أول لقاء بين الملحن كمال الطويل والشاعر صلاح جاهين في أعمال لعبد الحليم حافظ. كما كانت أول غناء لعبد الحليم حافظ من كلمات صلاح جاهين» (ص 85).

    لا نبالغ في القول بأن هذه الموسوعة بكلماتها المحسوبة بدقة، الفصلة، وعلامات الترقيم وشهقة التعجب، هي النموذج الذي نتمناه لرصد أعمال كبار أهل الفن في بلادنا، حتى تكتمل صورة التاريخ، ويتسنى للباحثين الرصد والتحليل بشكل أكثر دقة.

    طالِعوا هذه الموسوعة البديعة، وأنصِتوا عبرها إلى كنوز الموسيقى النادرة، التي تسيل منها كأنها نهرٌ من الجنة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان