ماذا فعلت السياسة بالثقة في وسائل الإعلام؟

محمد حلمي

ماذا فعلت السياسة بالثقة في وسائل الإعلام؟

محمد حلمي
03:31 م الجمعة 24 مايو 2019

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

أصبح كسب ثقة القارئ هو القضية المركزية لوسائل الإعلام، وسط عالم رقمي، ينتقل فيه ولاء المستخدم في غمضة عين.

مؤشر Edelman Trust Barometer المرموق لحساب معدلات الثقة، وثق تراجعا كبيرا في ثقة القارئ لدى العديد من وسائل الإعلام على مدار العقد الماضي.

ولكن هل وصلنا إلى القاع؟

على المستوى الكلي، فالصورة تبدو الآن مستقرة نسبيا ولا تتدهور.

فطبقا لدراسة في جامعة ستانفورد، أقل من نصف العينة العالمية (44٪) يثقون في وسائل الإعلام معظم الوقت، لكن معدل الثقة يزيد في المصادر التي نستخدمها بأنفسنا ويصل لـ(51٪).

على النقيض من ذلك، يقول الثلث فقط إنهم يثقون في الأخبار التي يجدونها في محركات البحث (34٪)، في حين ينظر أكثر من الربع (23٪) إلى الأخبار في وسائل التواصل الاجتماعي على أنها أقل موثوقية.

يعكس ذلك، النقاش المستمر حول التجربة غير المرضية في كثير من الأحيان للأخبار على "فيسبوك"، حيث يؤدي تعدد المصادر إلى حدوث ارتباك، ومزيد من الشكوك، وفي نهاية المطاف إلى انعدام الثقة.

ولا ينقص "فيسبوك" حاليا مزيدا من الانتقادات الخاصة بالثقة، بعد سلسلة فضائحها الأخيرة، ولهذا، أعلنت عن قيامها ببحث لتحديد مدى ثقة المستخدمين في وسائل الإعلام الإخبارية على منصتها.

وستستخدم "فيسبوك" نتائج البحث، في تغيير تصنيفات وسائل الإعلام الإخبارية بحيث تخفض ظهور الوسائل التي حازت على نقاط ثقة منخفضة، وترقي الوسائل الأخرى ذات النقاط الأعلى. وبدأت "فيسبوك" فعليا هذا النهج في الولايات المتحدة، حيث أعلنت ترقية ظهور وسائل الإعلام التي حازت على ثقة توجهات مختلفة من المستخدمين.

هذا الكم من عدم الثقة، يرجع في حقيقة الأمر، لحجم الاستقطاب السياسي الموجود حتى في أعتى الديمقراطيات.

فقبيل الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية في 2016، كانت ثقة الجمهور في وسائل الإعلام الإخبارية متقاربة بين اليمينين الشعبويين المنتمين لترامب (23٪)، وبين اليساريين الليبراليين المنتمين لهيلاري كلينتون (34٪).

المدهش، إنه بعد الانتخابات، وفي غضون عام واحد فقط (2017)، قلت بشدة ثقة اليمينيين، الأغلبية الأمريكية الداعمة لترامب، في وسائل الإعلام الإخبارية ووصلت لـ(17٪)، بينما تضاعفت ثقة اليساريين في وسائل الإعلام الإخبارية ثلاث مرات ووصلت لـ(49٪).

بالنسبة للصحف، اليسار أعطى ثقته لـ"الواشنطن بوست" و"النيويورك تايمز"، بينما صار انعزال اليمين عن مصادر الأخبار الرئيسية أكثر ترسخا.

وبالنسبة للمحطات الإخبارية، منح اليمينيون المنتمون لترامب ثقتهم في "فوكس نيوز" (6.9)، عكس اليساريين الذين أعطوها (2.4) فقط.

وفي المقابل، منح اليساريون ثقتهم لـ"سي إن إن" (7.1)، بينما أعطاها اليساريون (2.4) فقط.

هذه النسب جاءت منطقية مع حجم الانتقادات المتكررة من الرئيس الأمريكي لـ"سي إن إن"، ومعركته الشهيرة في نوفمبر الماضي مع مراسلها جيم أكوستا، الذي وبخه ترامب على الهواء واعتبره "شخصا وقحا ورهيبا" وندد بـ"سي إن إن" واعتبرها "عدوا للشعب".

بينما يكيل الرئيس الأمريكي المديح دائما لـ"فوكس نيوز" ويخصها بمعظم اللقاءات، لدرجة تعيين المسؤول التنفيذي السابق في "فوكس نيوز" بيل شاين، مديرا للاتصالات في البيت الأبيض لتسعة أشهر، ومقدمة البرامج السابقة هيذر نويرت، ناطقة باسم البيت الأبيض، قبل ترقيتها لمنصب مهم في وزارة الخارجية، واعتبرت نويرت لفترة مرشحة محتملة لمنصب مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة.

في محاضرة معهد رويترز التذكارية العام الماضي، قال رئيس تحرير "الواشنطن بوست" مازتي بارون: "إن القبلية والتحزب السياسي في التعامل مع وسائل الإعلام أصبح أكثر وضوحا."

ولذلك فإن محاولة تحسين مستويات الثقة لدى الجمهور بحقائق أفضل أو مزيد من الشفافية لم يعد وحده كافيا. "الصحافة ذات الجودة" التي تسد الفجوات السياسية وتعكس وجهات نظر وأصوات مختلفة لا بد أن تكون جزءًا من الحل أيضًا.

محمد حلمي

صحفي وباحث دكتوراه في مجال الصحافة الرقمية

إعلان

إعلان