أصحاب الهمم (19).. العبقرية القادمة من المكسيك

د طارق عباس

أصحاب الهمم (19).. العبقرية القادمة من المكسيك

د. طارق عباس
09:00 م الخميس 21 نوفمبر 2019

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

برهنت بلوحاتها على أن الإبداع الصادق يولد من رحم المعاناة، وأن الأوجاع والآلام – بالرغم من مرارتها – لم تكن يوما – بالنسبة لها – إلا وقودا لتميزها ونقطة انطلاقها لصياغة أروع وأجمل البورتريهات في العالم خاصة بعد أن خلقت من تجربتها أرضية أفكارها وعذاباتها الممزقة بين مرارة العجز والإعاقة ورداءة الحياة الزوجية المضطربة واستحالة تحقيق الحلم الزائل بالأمومة، حظي فنها بانتشار جعلها مجال اهتمام دارسيه ونقاده ووضعهم العديد من المؤلفات حول سيرتها الذاتية أو خصائصها الفنية.

إن الحديث هنا عن الرسامة المتميزة "فريدا كاهلو" المولودة في 6–7–1907، بإحدى ضواحي العاصمة المكسيكية "مكسيكو سيتي" كان والدها "ويلهيلم جليرمو كاهلو" رساما من أصل "ألماني–مجري"؛ ولأسباب غير معروفة سافر إلى المكسيك واستقر فيها، وهناك تعرف على "ماتيلدا" التي أحبها، ثم تزوجها وأنجب منها 4 فتيات، كانت فريدًا في الترتيب بينهن "الثالثة".

شاء قدر الطفلة أن يكون أول اختبار لها إصابتها بمرض "شلل الأطفال" ولم تكن وقتها قد تجاوزت السادسة من عمرها، الأمر الذي جعل قدمها اليمنى أقصر وأنحف بكثير من قدمها اليسرى، وقد تسبب عدم التناسق هذا بين القدمين إلى أن تعرج فريدا في مشيتها بل وتتجنب ارتداء البنطلونات القصيرة خوفا من أن تظهر إعاقتها أو على الأقل تهرب من نظرات الشفقة أو السخرية التي كان يسددها الناس لها في كل لحظة سواء من الكبار أو الصغار.

كان حلم فريدا أن تصبح طبيبة؛ لذلك انكبت على دراسة الأحياء حتى تفوقت فيها ثم التحقت بأفضل المدارس الثانوية في المكسيك، وكانت تسمى: "لبري باتوريا" حيث كانت تضم 35 فتاة فقط، وحوالي 1965 فتى، ومع ذلك أكدت فريدا وجودها، وإضافة لتميزها العلمي، ظفرت بأصدقاء مخلصين عاونوها في تحسين الأداء العلمي وتحصيل الدروس.

من سوء حظ الصبية أنها تعرضت لكارثة أخرى وهي في سنة الثامنة عشر، وذلك بعدما اصطدمت الحافلة التي كانت تقلها من المدرسة إلى البيت بترام، وأدى هذا الحادث الأليم إلى إصابة فريدا بكسر في عظمة الترقوة وضلعين وساقها وكسر في كتفها، وكان الأكثر إيلاما بالنسبة لها هو تلك الإصابات البالغة التي لحقت بعمودها الفقري والحوض.

اعتقد الأطباء فور وقوع الحادث أن فرص فريدا في الحياة باتت محدودة للغاية خاصة أنها ظلت فاقدة للوعي مدة 15 يومًا، إلا أنها أفاقت بعد ذلك واضطرت –من هول ما أصابها–؛ لأن تتمدد على ظهرها دون أي حراك مدة سنة كاملة، عملت والدتها خلالها على مساعدتها وتخفيف آلامها، فوضعت لها سريرًا متنقلاً ومرآة ضخمةً فوق هذا السرير، عند سقف الغرفة، فإذا بها وحيدة وجهًا لوجه أمام ذاتها طوال النهار؛ لذلك طلبت من والدتها أوراقًا وألوانًا وريشةً، وراحت ترسم صورتها يوميا لتكتشف بذلك مدى حبها وشغفها بالرسم، حتى أنها كتبت ذات مرة على واحد من بورتريهاتها: (أنا أرسم؛ لأني دوما وحيدة وذاتي هي العنصر الذي أعرفه جيدًا، وأستطيع رسمه).

كان الرسم بالنسبة لكاهلو هو تسليتها التي تحاول من خلالها تجاوز الألم، لكنها كلما مارستها غرقت في هذا الألم بمنتهى الصدق والواقعية.

وللحديث بقية في الأسبوع القادم.

إعلان

إعلان