• تحديات عام ٢٠١٩

    د. براءة جاسم

    تحديات عام ٢٠١٩

    د. براءة جاسم
    09:00 م السبت 05 يناير 2019

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    يهلُّ علينا عام ٢٠١٩ بتحدياتٍ جديدةٍ سبقها عدد لا حصر له من التحديات في السنواتِ الماضية على رأسها تحدي "دلو الثلج" (Ice Bucket Challenge) الذي قامَتْ به أعدادٌ كبيرةٌ جدًا من المشاهير والسياسيّين والشخصياتِ العامة المحليّة والعالميّة، منهم على سبيل المثال: بوش الابن، بيل جايتس، مارك زوكربيرج، أوبرا وينفري، ستيفن سبيلبرغ، الليدي غاغا، تيلور سويفت، سيلينا جوميز، جاستن بيبر، هيفاء وهبي، مايا دياب، نانسي عجرم، نجوى كرم، فيفي عبده، وغيرهم الكثير للتوعيةِ بمرض (ALS) ولجمعِ التبرعاتِ التي تجاوزتِ المائة مليون دولار (حسب جمعية الـ ALS).

    وعندما تُذكَرُ التحدياتُ لا نستطيعُ أن ننسى تحدي الـ"كيكي" الذي يُمكنُنا أن نعُدُّهُ واحدًا من أكثرِ التحدّياتِ انتشارًا على مستوى العالم، وقد سبقَتهُ تحدياتٌ راقصةٌ كثيرةٌ منها الـ"غانغام ستايل"، غيرَ أنَّ الفرقَ كان في خطورةِ أن الكيكي؛ إذ يستدعي أن يترجَّل الشخصُ من سيارةٍ متحركةٍ ليقدِّمَ رقصتَهُ ثم يعودُ إليها بعد انتهائِه، ولقد أصدرت دولٌ عدة قوانين تحظرُ هذه الممارسة، وتفرضُ مخالفاتٍ ماليةٍ على ممارسيها.

    تحدياتٌ كثيرةٌ غيرُها لا حصرَ لها، مثل: مسحوق الغسيل، القرفة، الثوم، الواقي الذكري، تحدي الـ٧٢، فودكا عبر العين، شفاه كايلي، ألواح الخشب، الخنق، الفلفل، الشمس... إلخ.
    وقد شهدَت بسببِها غرفُ الطوارئ والمستشفياتِ على مستوى العالم أعدادًا كبيرةً من الإصاباتِ ما بين حروقٍ وكسور وإصاباتٍ أدَّت إلى العمى وحالاتِ الاختناق وحالاتِ التسمم... إلخ، وفي كثيرٍ من الأحيانِ أدَّت إلى إعاقاتٍ دائمةٍ، وحالات أخرى إلى موت بعض المشتركين في التحدّي وسَجنِ آخرين. وبالطبع إذا ذُكرَ السجنُ والموتُ بسبب التحديات، فلا بد أنْ تُذكَرَ لعبةُ "الحوت الأزرق" التي تصدَّرتْ قائمةَ الأكثر خطورة، وأودَت بحياةِ كثيرٍ من الأطفالِ والشباب.

    وأنا هنا لا أناقشُ الجانبَ النفسيَّ لتلكَ التحديات، سواء لمن يبتدَعُها أو ينفّذُها، ولقدْ تطرَّقتُ إليها في عدةِ مقالاتٍ سابقةٍ، منها "أبناؤنا في أحضان الموت"، "ابنك قاتلٌ أم مقتول"، "كتالوج ابني"، "بناتُنا في خطر" إلخ...، ولكنّي أتساءلُ: "هل جرّبت تحدي عدم رمي القمامة في الشارع"، و"تحدي عدم مخالفة قوانين المرور"، و"تحدي احترام خصوصيّة الآخرين وعدم النهش في أعراضهم"، و"تحدي عدم التنمر"؟!
    جرِّبْها، فإنْ لم تكسِبْ شيئًا، فعلى الأقل لن تخسرَ حياتَك أو احترامَك لنفسِك واحترامَ من حولِكَ لك. هذه وغيرُها هي التحدياتُ الأوْلى ليس فقط بالتجرِبةِ، بل بالالتزام.

    إعلان

    إعلان

    إعلان