• كيف تقتل الدبة صاحبها؟!

    كيف تقتل الدبة صاحبها؟!

    محمود الورداني
    09:01 م الخميس 29 نوفمبر 2018

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    تقول الأمثولة إن الدبة كانت تحب صاحبها جدا، ولم تكن تقصد إيذاءه أبدا، وكل ما في الأمر أنها أرادت ألا تقلقه تلك الذبابة التي تطن حوله ويستمر في نومه، لذلك أمسكت بحجر ضخم وقذفت به بأقصى قوتها لتبعد الذبابة، وكانت النتيجة إنها قتلت صاحبها !

    تذكرت تلك الأمثولة عندما قرأت خبرا موسعا يوم السبت الماضي في جريدة المصري اليوم. الخبر صدمني في الحقيقة وأزعجني بشدة وأقلقني على مستقبل الأبحاث الأكاديمية، وهو أمر وثيق الصلة بطبيعة الحال بما يثار الآن حول المشاكل التي تواجه التعليم، وضرورة معالجتها إذا كنا نطمح لمستقبل أفضل.

    مضمون الخبر يدور حول تصريحات منسوبة للسيد الدكتور نائب رئيس جامعة الإسكندرية لشؤون الدراسات العليا، وفيها يؤكد أن" التوافق مع رؤية مصر 2030" شرط للحصول على الماجستير والدكتوراه، بل وعدم قبول أي مقترح خطة بحثية لرسائل الماجستير والدكتوراه إلا بعد تسجيلها بمكتب براءة الاختراع بالجامعة وتوافقها مع رؤية مصر 2030 .

    أفهم بالطبع أن السيد الدكتور نائب رئيس الجامعة يهدف إلى الصالح العام، ولا ينافق أو يمالئ أحدا عندما تصدر عنه مثل هذه التصريحات الخطيرة، والأرجح أنه لم ينتبه لخطورتها. غني عن القول أن "الشرط" الوحيد لأي خطة بحثية لرسائل الماجستير والدكتوراه هو توافر الحرية الكاملة أمام الباحث. حريته في اختيار مجال بحثه ما دامت الشروط العلمية والأكاديمية متوافرة.

    وغني عن القول أيضا إن الابتكار والاكتشاف والجرأة في اقتحام مشاكلنا وبحثها وتقديم الحلول لها تقتضي الحرية الكاملة في الاختيار، ودور الجامعة هنا هو الحرص على حرية الباحث والدفاع عنها وتوفير المناخ الملائم للباحث.

    من الممكن أن يطلب السيد الدكتور من الباحثين مراعاة "رؤية مصر 2030"، وبكثير من التجاوز يمكنه أن يقرر أن تكون الأولوية في الأبحاث أن تتوافق مع هذه الرؤية، لكن أن تكون شرطا لتسجيلها فهذه هي الكارثة حقا. الباحث مسؤول وله الحرية في اختيار ما يراه موضوعا للبحث، والعبرة بنتيجة بحثه والتزامه بالشروط الأكاديمية.

    فعلى سبيل المثال فقط، وافق طه حسين بكل ما يمثله طه حسين من قيمة علمية وأكاديمية في أربعينيات القرن الماضي على تسجيل رسالة الدكتوراه لسهير القلماوي وكان موضوعها عن ألف ليلة وليلة، وأشرف طه حسين على الرسالة، في الوقت الذي كان كثير من الجهلاء يعتبرون ألف ليلة عملا رخيصا تافها ويعج بالإشارات والألفاظ الجنسية. أما نتيجة موافقة طه حسين، فهي ذلك البحث الشامخ والذي أصبح الآن المرجع الأهم والأكثر فائدة للدراسات الأدبية ونالت عنه سهير القلماوي درجتها العلمية المرموقة.

    يمكن أن أذكر هنا عشرات الأمثلة في حقل واحد من حقول الأبحاث العلمية، وهو حقل الدراسات الأدبية، وهو ما ينطبق بطبيعة الحال على باقي الدراسات والأبحاث العلمية والاجتماعية. الحرية هي الشرط الوحيد إذًا، وهي السبيل الوحيد لاقتحام مشاكلنا، بل هي السبيل الوحيد لأي تقدم مأمول.

    المثير للدهشة أن من يقرر شرط التوافق مع "رؤية مصر 2030" رجل أكاديمي يعرف ولا شك قيمة الحرية في هذا المجال تحديدا. وأنا من جانبي أقدّر حرصه على أن تتوافق الأبحاث مع خطة وضعتها الجهات المسؤولة، لكنني أختلف معه بشدة حول أن يكون هذا الشرط، أي التوافق مع رؤية مصر 2030 حائلا دون أن يختار الباحث موضوعا مختلفا، بل عليه أن يفتح الباب واسعا أمام الباحثين الأكاديميين، وإلا فإننا نخسر كثيرًا.

    إعلان

    إعلان

    إعلان