الأهلي من تآمر على نفسه في قضية كوليبالي

الأهلي من تآمر على نفسه في قضية كوليبالي

كريم رمزي
09:06 م الأربعاء 07 يونيو 2017

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

لم يكن هروب الإيفواري سليماني كوليبالي مفاجأة كبيرة، لإدارة الأهلي وللجهاز الفني واللاعبين أيضا، تصريحاته الكوميدية بعد ذلك على تويتر وفي حواراته الصحفية لم تكن غريبة كذلك على لاعب انضم لـ9 فرق قبل الأهلي وعمره 22 عاما!

الأهلي في الفترة الأخيرة تحكم فيه كليا وكلاء اللاعبين، وبات يختار لاعبيه بأعينهم هم، وليس بأعين خبراء الكرة في النادي، والنتيجة دائما كوليبالي.
في أي ناد كبير في العالم هناك ما يسمى بالـ "Scouter" مهام عمله اكتشاف قدرات وإمكانيات وتاريخ لاعبين ينوي النادي التعاقد معاهم.

في الأهلي كان هناك "كشافا" عظيما في الماضي اسمه "عبده البقال" كان يذهب بنفسه للقرى والمحافظات لمشاهدة اللاعبين عن قرب وعرضهم على الأهلي، تطور الأمر وأصبح للأهلي مدير تعاقدات مثل عدلي القيعي يقوم بنفس الدور، ولكن يخرج إلى ماهو أبعد من المحافظات المصرية.

والآن أصبح الأهلي يتعاقد مع اللاعبين بناء على ترشيحات وكلاء اللاعبين، دون البحث في تاريخ اللاعب، هل هو ملتزم أم لا، كثير الإصابات أم لا، لو كان مهاجما فهل معدل تهديفه مناسبا، طرق اللعب التي تتناسب معه هل تتناسب مع طريقة الفريق أم لا؟

تخيل أن الأهلي أهم فريق في مصر وأفريقيا تاريخيا، لا يملك "Scouter"، رغم أن لديه لجنة كرة بها الشيخ طه وأنور سلامة وبرئاسة محمود طاهر، ولديه لجنة أخرى تسمى لجنة الإحصاء يرأسها علاء ميهوب، بجانب جهاز فني مكون من مدير فني وستة مساعدين.

كل هؤلاء لم يقرأوا في تاريخ كوليبالي، ولم يذهب أحدهم لمشاهدة اللاعب عن قرب في الملعب، وكأن الأهلي لا يدفع ملايين الدولارات!

عموما الأهلي سيحصل على حقه، في قضية كوليبالي مثلما حدث في قضية الحضري، ولكن المشاكل الفنية بهروب كوليبالي أو غيره من اللاعبين الذين يتم التعاقد معهم دون دراسة تكون أكبر من أي خسائر مادية.

أما تصريحات كوليبالي بأنه كان مضطهدا دينيا في الأهلي، فهي تصريحات "ساذجة"، رائحتها مصرية، ولا تخرج سوى من وكيل لاعبين مصري، يعرف للأسف نقاط ضعفنا والمشاكل التي نواجهها في مصر مؤخرا.

تصريحات كوليبالي، قابلها تصريحات أكثر "كوميدية" من مرتضى منصور رئيس الزمالك، الذي أفطن بأن ما قاله كوليبالي هو مؤامرة على مصر!
ولأننا نرمي دائما أخطائنا على المؤمرات، فما فعله كوليبالي كان نتاجا طبيعيا لمؤامرة إدارية للأهلي على نفسه وعاش فيها لسنوات طويلة.

إعلان

إعلان

إعلان