• رئيسة البرلمان الأوغندي تزور وزارة الري وتستعرض خبرات إدارة المياه

    09:07 م السبت 20 يوليه 2019
    رئيسة البرلمان الأوغندي تزور وزارة الري وتستعرض خبرات إدارة المياه

    رئيسة البرلمان الأوغندي

    كتب - أحمد مسعد:

    استقبل وزير الموارد المائية والري، الدكتورة ريبيكا كاداجا رئيس البرلمان الأوغندي والوفد المرافق لها، اليوم السبت.

    وتناول اللقاء استعراض الخبرات المصرية في إدارة المياه في ظل النُدرة المائية التي تواجهها مصر.

    وتم استعراض مجالات الدعم المختلفة التي توليها مصر للدولة الأوغندية في ظل العلاقات الثنائية التي تربط البلدين وعلى رأسها مشروع مكافحة الحشائش بالبحيرات الاستوائية (فيكتوريا والبرت وكيوجا) ومشروع الحماية من أخطار السيول بولاية كسيسي ومشروعات حفر الآبار وتوفير مياه شرب للمواطنين بأوغندا، فضلا عن الدعم الفني وبناء القدرات التي تولي مصر له عناية، خاصة لأبناء دول حوض النيل، من خلال المراكز التدريبية المنتشرة بمختلف أنحاء الجمهورية.

    وقام الوفد بزيارة لمركز التنبؤ بالفيضان في الوزارة ووحدة التليمترى للاطلاع على طرق توظيف التكنولوجيا الحديثة في إدارة المياه فى ضوء ما تواجهه مصر من تحديات مائية وتم استعراض العديد من تجارب ترشيد المياه وأشادت الدكتورة ريبيكا كاداجا رئيس البرلمان الأوغندي باستخدام القطع الموفرة لاستخدام المياه.

    وتم اصطحاب "كاداجا" والوفد المرافق لها، إلى قرية سيلا بالفيوم، للاطلاع على التجربة المصرية لترشيد المياه باستخدام طرق الري الحديثة، في المنطقة التجريبية لنظم الري الحديث والمكونة من أربعة مناطق 71 فدان بالرش و50 فدان بالرش أيضا و45 فدانا بالتنقيط و34 فدان خليط رش وتنقيط بمحطة واحدة.

    يذكر أن تكلفة الفدان الرش 22 ألف جنيه والتنقيط 15 ألف، وكل منطقة من المناطق الأربع المنفذ فيها المشروع تم تنفيذ محطة طلمبات بها تشمل طلمبة رفع تعمل بالكهرباء وأخرى بالديزل احتياطي متصلة بمحطة فلاتر مكونة من مرحلتين للتنقية الأولى عبارة عن فلاتر رملية medea filters، والثانية فلاتر بلاستيكية وتتصل بخط المواسير الرئيسي الذى يحمل المياه إلى الشبكة المدفونة تحت الأرض على عمق 80 سم تؤدى إلى قوائم قطر 3/4 بوصة رأسية مركب عليها الشاشات فى الرى بالرش وتؤدى إلى خراطيم حاملة للنقاطات gr فى الرى بالتنقيط.

    وتجدر الإشارة إلى أنه تم التنسيق مع مديرية الزراعة بالفيوم لتنفيذ التجربة التي أعطت مؤشرات إيجابية تعني بزيادة مساحة الأرض الزراعية بنسبة تقارب الـ 10٪ مع زيادة في الإنتاجية ومن ثم الدخل العائد على الفلاح.

    وأبدى الوفد الأوغندي إعجابه بأسلوب إدارة مصر للمياه، وإعادة تدويرها أكثر من مرة ووعي الفلاحين بالتحول للري الحديث وترشيد المياه.

    ودعا الفلاحون الوفد الأوغندي لتناول الإفطار الذي شمل الفطير المشلتت والجبن والعسل.

    2

    إعلان

    إعلان

    إعلان