• ضياء رشوان يترشح لـ"نقيب الصحفيين".. ويكشف: طلبت زيادة البدل إلى 2100 جنيه

    03:36 م الأحد 10 فبراير 2019

    كتب- مصطفى علي:
    تصوير- فريد قطب:

    قال ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات والمرشح لمنصب نقيب الصحفيين: "أشكر كل زميل وزميلة على دفعي للترشح مجددًا، بعد غيابي أربع سنوات، وشرف لي أن أعود إلى نقابة الصحفيين".

    وأضاف رشوان، عقب ترشحه لمنصب النقيب، أن برنامجه الانتخابي تَشكَّل من آراء الزملاء، والمهم أن يشعر النقيب بزملائه، ويشعر بمشكلاتهم الفردية والاجتماعية، لافتًا إلى أنه "اتخذ قبل ترشحه خطوات فعلية لخدمة الزملاء، ليتبلور برنامجه خلال فترة قصيرة جدًّا".

    وتابع: "في ما يخص البدل، اجتمعت بمسؤولي الدولة، وتواصلت مع رئيس الوزراء ووزير المالية، وطلبت زيادة 25٪ أي نحو 2100 جنيه، إضافة إلى دعم مشروع العلاج، وغيره، وسنحصل على إجابة قريبة".

    وعن حل مشكلة الصحف الحزبية، أكد رشوان أنه "تحرك لحل الأزمة، سواء ببدل بطالة أو إدراجهم بنسبة 50٪ لكل الصحف حديثة الترخيص"، موضحًا أنه سيستفيد من خبرة زملائه لحل الأزمة، ويخوض بعض المحاولات مع جهات عدة للحل بشكل قانوني.

    وعن مستشفى الصحفيين، قال: "ليس لديَّ معلومات عما قاله الشيخ سلطان القاسمي بشأن المستشفى، وسنستعلم بوضوح عن مدى مشاركته في المستشفى، والتفاوض على توفير الخدمات".

    وتابع: "أعلنت ترشحي قبل أي انسحابات، والجزء الخاص بدعم المؤسسة أو الجهة التي أعمل بها لا يجب أن يكون داخل النقابة، ولا أعتد بها، وأتذكر أن المرة التي فزت فيها كنت ضد مرشح من الأهرام أيضًا".

    وفي ما يخص قضايا الحريات، أضاف المرشح: "قضينا أصعب فترة في تاريخ البلد خلال دورتي الأولى، وكان فيها ثلاثة رؤساء جمهورية، وأتينا بخوذ وسترات مضادة للرصاص، وأظن أن مجلسنا اتخذ جميع التدابير لضمان الحريات والمهنية والمسؤولية".

    وشدد رشوان على أن "التحدي الأكبر أننا افتقدنا هيبتنا وكرامتنا، ولا بد أن نظهر يوم الجمعية العمومية بمظهر جيد، وأن نقول للجميع: هؤلاء هم الصحفيين. وإذا لم نفعل ذلك، فلن نأتي بأي خدمات لنقابة قوية".

    وحول تعديل قانون النقابة، قال: "أي كلام حول تعديل القانون لا بد أن يكون بالتوافق حوله بالأغلبية، ثم يُعرَض على الجمعية العمومية في جلسات حوار مجتمعي، ويجب أن أوضح خطأ شائعًا، وهو أن الاتحاد الاشتراكي ألغي عام 76 بعد صدور قانون الأحزاب، وبالتالي، فوجوده في قانون النقابة ملغي، وليس له قيمة".​

    إعلان

    إعلان

    إعلان