من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: علمنا النبي أن القلوب تلين بجبر خواطر المحتاجين

03:01 ص الخميس 24 أكتوبر 2019
من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: علمنا النبي أن القلوب تلين بجبر خواطر المحتاجين

الدكتور مجدي عاشور

(مصراوي):

تحت عنوان "أصل سيدنا النبي مالوش زي"، يواصل الدكتور مجدي عاشور - المستشار العلمى لمفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية- سرد مواقف نبوية عظيمة تحمل الكثير من الأخلاق، ليوصل من خلالها رسالة وخلقا نبويا كريما، لتكون بداية لنشر الأخلاق النبوية السمحة والكريمة خاصة في أوساط الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن تلك الأخلاق النبوية ما كتبه د. عاشور، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، تحت عنوان: "عَلَّمَنا أنَّ القلوبَ تَلِين .. بِجَبْرِ خاطِرِ المُحتاجِين"، قائلاً:

القسوة تهدم الإنسان ، مثل الآلة التي تَنْقُضُ البنيان ، وكَمْ مِن آلَةٍ يُضْرَبُ بِها الإنسانُ وقد تَكونُ أهونَ علىه من القسوة ، فالآلةُ تُؤْلِمُ الجَسَد وقد يَشْفَى بَعْدَها ، والقَسْوَةُ تُوجِعُ القلبَ بلِ الرُّوح َوسِرَّها ، ولكنْ هل إذا الطَّبْعُ قَسَى أيَكُونُ له دَوَاء ؟ نَعَم ..له دواء ؛ بل هو دواء مِن يَدٍ بِبَرَكَتِها يَكونُ الشِّفَاء .. وهو ما أخْبَرَنا بِهِ نبِيُّنا الآتِي مِن رَبِّهِ بِكُلِّ رجاءٍ وعطاء .. فعن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رجلًا شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه، فقال صلى الله عليه وسلم : "إنْ أرَدْتَ أنْ يَلِينَ قلبُكَ ، فَأَطْعِمِ المسكينَ ، وامْسَحْ بِرأسِ اليتيمِ" ... فَأَلِنْ جَفاءَكَ وقسوةَ قلبِكَ .. بِجَبْرِ خاطرِ مَن يَحتاجُ لَكَ.

إعلان

إعلان