من قناديل الزيت والشموع إلى تقنيات حديثة وتصاميم فريدة.. تحديث إنارة المسجد النبوي (صور)

04:38 م الجمعة 19 مارس 2021

وكالات:

بعدما كان يضاء بإيقاد سعف النخل فيه، أصبح المسجد النبوي يضاء بقناديل الإضاءة وما تحتاجه من زيت وحبال وشموع ومن تطور إلى تطور حتى أصبح المسجد النبوي في العصر الراهن بتجهيزاته الهائلة في الإضاءة وكامل الخدمات درةً فريدةً تهيئ للمصلين أسباب الراحة والطمأنينة.

وفي عام 1327هـ دخلت الإنارة باستعمال المصابيح الكهربائية إلى المسجد النبوي الشريف، ومنذ ذلك الوقت والمسجد النبوي يمر بسلسلة متواصلة ومتتابعة من التطوير والبناء، وتزويده بأحدث التقنيات المتوافرة من الإضاءة بأنواعها وأحجامها وأشكالها المختلفة.

ورصدت عدسة وكالة الأنباء السعودية "واس" هذا التطور من وحدات إنارة متنوعة في الشكل والحجم والقوة الكهربائية، بعموم المسجد النبوي وساحاته والمرافق التابعة له.

وأوضح مدير الإدارة العامة للتشغيل والصيانة بوكالة المسجد النبوي المهندس عادل المطرفي, أنه يحتوي على أكثر من 30 نوعاً من وحدات الإنارة وبعدد إجمالي يزيد على 118 ألف وحدة أبرزها النجفات المختلفة المقاسات التي يصل عددها إلى نحو ٣٠٤ نجفات بالمسجد القديم والتوسعة الثانية، إلى جانب ما يزيد على ٨٠٠٠ وحدة إناره مثبتة على أعمدة المسجد، وما يقارب الـ١١ ألف وحدة من إنارة لفظ الجلالة وضعت في الأركان العلوية للأقواس المعمارية داخل المسجد النبوي وأروقته، كما توجد كشافات تصل قدرات بعضها من 1000 إلى 2000 واط، للاستفادة منها في إنارة الساحات والمنائر، كما تم توفير مصادر متعددة للإنارة والقوى الكهربائية.

وأكد المهندس المطرفي أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي تسعى إلى تطبيق المواصفات العالمية المعتمدة في الإنارة ودراسة تطويرها، ويأتي ذلك من منطلق حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على الارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة في المسجد النبوي.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
702

إصابات اليوم

37

وفيات اليوم

588

متعافون اليوم

302327

إجمالي الإصابات

17224

إجمالي الوفيات

255059

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي