• تعرف على أبرز موجودات وتفاصيل الحجرة النبوية

    03:32 م الثلاثاء 21 فبراير 2017
    تعرف على أبرز موجودات وتفاصيل الحجرة النبوية

    موجودات وتفاصيل الحجرة النبوية

    من كل حدبٍ وصوب يأتون للسلام على النبي الكريم "محمد"، وصاحبيه "أبي بكر الصديق" و"عمر بن الخطاب"، في الحجرة النبوية ، بالمسجد النبوي في المدينة المنورة. الحجرة النبوية هي حجرة، "عائشة" زوجة الرسول الكريم، وقد شرفها الله بأنها كانت المكان الذي قبض فيه رسول الله في السنة الحادية عشرة من الهجرة.

    أوضح الباحث في شؤون الحرمين الشريفين محي الدين الهاشمي، أن الصحابة اختلفوا في مكان دفن الجثمان الشريف، فأشار عليهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه بدفن النبي في المكان الذي قبض فيه لأنه سمع ذلك عن النبي بقوله "ما مات نبي إلا دفن حيث قبض"، فحفر له "أبو طلحة الأنصاري"، لحدا، ودفن في الجهة الجنوبية من الحجرة النبوية.

    وقال الهاشمي إن بين القبر والجدار مقدار شبر وجعل رأسه الشريف متجها للغرب، وقدمه الشريفة متجهة للشرق، ووجه الشريف تجاه القبلة، وبعد وفاة "أبوبكر"، سنة 13 للهجرة، دفن خلف النبي وجعلت رأسه عند منكبي النبي.

    شبك المقصورة

    وأضاف الهاشمي أن الحجرة مبنية من الطوب اللبن، وجريد النخل، وكان حائطها قصيراً، وظلت كذلك حتى بنى لها عمر رضي الله عنه جدارا أعلى من السابق وعندما حضرته الوفاة استأذن السيدة عائشة بأن يدفن مع صاحبيه فأذنت له وآثرته على نفسها، حيث كانت تنوي أن يكون مدفناً لها.

    وأشار الهاشمي أنه بعد دفن عمر بن الخطاب عمدت عائشة وبنت جدارا بينها وبين القبور الثلاثة وقسم الجدار الحجرة النبوية إلى قسمين شمالي لسكنها وجنوبي للقبور وظل كذلك حتى عهد الوليد بن عبدالملك، حين سقط الجدار، فذهب عمر بن عبدالعزيز فوجده سقط على القبور وكشفت قدم عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فأعاد عمر بن عبدالعزيز البناء من جديد بحجارة سوداء من الحرة مربعة الشكل شبيهة بحجارة الكعبة المشرفة.

    اعلان

    باقى المحتوى

    باقى المحتوى

    إعلان

    إعلان

    إعلان