كيف تحقق التوازن بين حياتك العملية و العائلية ؟

كيف-تحقق-التوازن-بين-حياتك-العملية-و-العائلية

كيف تحقق التوازن بين حياتك العملية و العائلية ؟

02:48 م الأحد 02 نوفمبر 2014

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

ليس من السهل أن توفق بين مستقبل مهني ناجح و حياة عائلية سعيدة تستطيع فيها أن تكرس الوقت لعائلتك و زوجتك و أصدقائك ، و كذلك لنفسك ، حيث أن ساعات يومك محدودة و لكن البعض ينجح في هذا الأمر. 

التوفيق بين العمل والحياة الخاصة، مسألة تنظيم والاختيار.

57٪ من المدراء يجدون صعوبة في إيجاد التوازن بين الحياة الشخصية والمهنيةوِفق استطلاع أجرته إحدى الشركات ، و يعتبرالتوفيق بين الحياة الخاصة والمهنية اليوم واحدة من الاهتمامات الرئيسية للشباب الخريجين والموظفين.

و نادرا ما يدرك الموظفين ضرورة التوفيق بين الحياة العملية و العائلية إلا أنهم في غالب الأحيان يقعون فريسة الإكتئاب ، و هذا الأمر ينعكس على أسرهم ، و فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك على إيجاد نوع من التوازن بين عملك وعائلتك:

 

1- اغلق هاتفك و خطط لوقت فراغك

في محاولة لإيجاد الانسجام بين الحياة الخاصة والمهنية، فمن الأفضل أن تقوم بإغلاق هاتفك و وضعه في مكان بعيد ، كما يجب أن تخطط سلفا لعطلة نهاية الأسبوع و مكان قضائها مع أسرتك ، حيث أن هذا يجعلك تبتعد عن التفكير في العمل و احرص على ان لا تأخذ معك أي شيء يمكن أن يشغلك و يفسد عليك متعة التواجد مع أسرتك.

 

2- حدد أهداف أسرتك

مثل الأعمال التجارية، من المهم للأسرة أن يكون لها هدف. الأمر متروك لك لتقرر ما إذا احتياجات عائلتك وطموحاتك المهنية موجودة على نفس الخط.

 

3- جد وقتا لعائلتك كل أسبوع

هذا الأمر قد يحتاج إلى تنظيم و جدولة فأنت تخطط لمهامك في العمل و تجدولها و بالتالي لاباس من أن تخطط و تجدول مهامك الأسرية أيضا فأنت مسؤول عن هذه الأسرة و عن متطلباتها .

 

4- العثور على نشاط له علاقة بالأسرة.

عليك العثور على نشاط يمكنك القيام به مع عائلتك أو مع كل فرد من أفراد الأسرة، حيث يمكنك مرافقة أطفالك و زوجتك لتناول الطعام أو الذهاب إلى المسرح أو السينما أو مشاهدة مباراة في كرة القدم أو الإكتفاء بالجلوس أمام التلفاز و تبادل أطراف الحديث ، هذه اللحظات مهمة و تقوي علاقتك بأسرتك لذلك إحرص عليها.

 

5-وضع خطة لتطوير الحياة.

وضع خطة لتنمية حياة أطفالك،و لتحديد مواطن القوة لديهم،و البحث عن مجالات تحسين قدراتهم وسبل استخدامها لتشكيل شخصياتهم، حيث يمكنك تخطيط أمسية من ساعة واحدة على الأقل لتتقاسم معهم أفكارك و تتعرف على آرائهم .

أخيرا

في الختام تذكر أن الوقت ثمين و قد ساواه البعض بالمال ، و لكن تذكر أيضا أن الوقت الذي تقضيه مع أسرتك هو سبيلك لتحقيق التوازن و ضمان مستقبل صحي لك و لأسرتك

 

يمكنك متابعة أهم وأحدث المقالات على الفيس بوك عبر صفحة مصراوى - هو وهي

إعلان

إعلان