بالفيديو.. 4 أغنيات بصوت "العندليب" أغضبت مطربيها الأصليين

01:19 م الخميس 30 مارس 2017
بالفيديو.. 4 أغنيات بصوت "العندليب" أغضبت مطربيها الأصليين

محمد قنديل يغنى بحضور حليم ونجاح سلام

كتب - مصطفى حمزة:

تعددت التسجيلات التي تحمل صوت عبد الحليم حافظ، مغنيا أعمالا قُدمت بأصوات مطربين آخرين، واحدة منهم تعتبر "علامة" في مشوار العندليب الأسمر، حتى نجح بعضها بشكل طغى على المشكلات التي صاحبت تقديمه له، في ذكرى رحيل حليم رقم 40، نلقي الضوء على هذه الأغنيات التي أثارت مشكلات مع مطربي جيله.

أغنية يا رايحين الغورية بصوت العندليب

بدعم من كوكب الشرق أم كلثوم، كان السكندري"محمد قنديل يؤكد صعوده يوما بعد يوم، وعند استعداده للدخول إلى ستديوهات الإذاعة لتسجيل أغنيتي "بين شطين ومية" و"يا رايحين الغورية"، تصادف أن استمع "حليم" إلى لحن الثانية من محلنها كمال الطويل، وبلغ إعجابه بها أن سارع بتسجيلها بصوته على أسطوانة.

ورغم أن الأغنية التي كتب كلماتها محمد علي أحمد، نجحت وانتشرت عبر الإذاعة، من خلال صوت مطربها الأصلي محمد قنديل، في مقابل اختفاء مؤقت للأسطوانة التي سجلها "حليم"، فصاحب ذلك أقاويل عن إن انتقام المطرب السكندري بلغ حد "التعدي بالضرب" على العندليب، وهو ما لم يؤكده مصدر موثوق.

"أسمر يا أسمراني"

عام 1957، شهدت كواليس فيلم "الوسادة الخالية" إصرار عبد الحليم حافظ على تقديم أغنيتين من كلمات الشاعر إسماعيل الحبروك، الأولى هي "أسمر يا أسمراني" من ألحان كمال الطويل، وكانت معدة لتقدم ضمن أحداث العمل، لكن بصوت المطربة فايزة أحمد.

أمام إصرار مخرج الفيلم صلاح أبو سيف ومنتجه رمسيس نجيب، قاوم "حليم" حماسه للأغنية، إلا أن ذلك لم يمنعه من مفاجأة جمهور أول حفل له في عيد الربيع، ومن قبلهم "فايزة" بغنائه لها، ولم تترك الأخيرة الأمر دون انتقام، حيث انتهزت فرصة تقديم العندليب أغنية "قولوا له" عام 1958، وغنت على نفس اللحن المستوحى من التراث، أغنيتها الساخرة "هاتوا لي".

"وابور الحريقة" بصوت فايزة أحمد

حليم وليلى مراد

أما الأغنية الثانية التي اقتنصها "حليم" لنفسه وللفيلم، فهي "تخونوه"، حيث كتبها "الحبروك" من أجل المطربة ليلى مراد، وكانت بالفعل سجلت الكوبليه الأول منها، بعد تلحين بليغ حمدي لها لتكون باكورة تعاونهما.

"تخونوه" بصوت عبدالحليم حافظ

وشاءت الظروف أن يستمع العندليب بالصدفة إلى اللحن من بليغ، فطالبه به، إلا أنه اعتذر مؤكدا ارتباطه باتفاق مع "ليلى مراد"، التي طالما تمنى التعاون معها، ولم يجد "حليم" أمامه إلا إبلاغ المنتج رمسيس نجيب، بأن دخوله الفيلم مرتبط بحصوله على تلك الأغنية، وخاصة أنه رفض تماما أغنية أخرى مقترحه كان قد كتبها رؤوف ذهني، وأمام إصراره اضطر المنتج للقيام بنفسه بالاتصال بالمطربة ليلى مراد، مستنجدا بها لإنقاذ الفيلم، والموافقة بالتنازل لهم عن الأغنية، وهو ما حدث بالفعل، حتى أنها كتبت بخط يدها تنازلا عنها قبل إنهاء الأمر مع الشركة والشاعر اللذين اتفقت معهما.

موشح "أهلي على الدرب" بصوت نجاح سلام 

بعد 10 سنوات من تقديم المطربة نجاح سلام لموشح "أهلي على الدرب" من كلمات الشاعر أحمد مخيمر، ولحن محمد الموجي، فاجأهم عبد الحليم حافظ بأن الأمير السعودي عبد الله الفيصل، أعجب بكلمات مذهب الموشح التي تقول "يا مالكا قلبي/ يا أسرا حبي / النهر ظمأن لثغرك العذب / مل بي"، حتى أنه كتب عليه كوبليه يقول فيه "قل لي إلى ـين المسير/ في ظلمة الدرب العسير/ طالت لياليه بنا / والعمر لو تدري قصير".

محمد الموجى وعبد الحليم

وبناءً على إلحاح العندليب وافق "مخيمر" على إعادة كتابة العمل، على أن يتضمن الكوبليه الخاص بالأمير، وكتب بالفعل "آه من الأيام آه/ لم تعطِ من يهوى مناه/ ما لي أحس أنني/ روح غريب في الحياة/ رحماك من هذا العذاب/ قلبي من الأشواق داب/ ليلي ضنى / صبحي أسى/ عيني على الدرب السراب".

وبالفعل تم تقديم الأغنية بكلماتها الجديدة في حفل شم النسيم ىوم ٣٠ إبريل ١٩٧٣، ولكن كانت الصدمة التي لم يتوقعها "مخيمر" في إعلان عبدالحليم حافظ، أن الأغنية من تأليف الأمير عبدالله الفيصل وحده، ليصبح "الموشح" رقما في قضية شهيرة يتداولها القضاء حتى بعد وفاة غالبية أطرافها.

يا مالكا قلبي

إعلان

إعلان