• في ذكرى وفاتها.. صور نادرة تجمع درية أحمد بنجلتها سهير رمزي

    02:09 م الأحد 03 أبريل 2016

    كتبت- منى الموجي:

    يمر اليوم 13 عام على رحيل الفنانة درية أحمد، والتي رحلت عن عالمنا في 3 ابريل عام 2003، وكانت قد اعتزلت الفن في نهاية الستينيات، بعد أن قضت حوالي ربع قرن تعمل في هذا المجال، قدمت خلاله عدد كبير من الأعمال الفنية.

    ولدت درية في 24 سبتمبر عام 1923، واسمها الحقيقي حكمت أحمد حسن السمرة، اشتهرت كممثلة ومطربة حيث تم اعتمادها في الإذاعة المصرية، وساعدها زوجها الأول المنتج والمخرج السيد زيادة على تحقيق حلم البطولة، فقدم لها مجموعة من الأفلام السينمائية التي ظهرت خلالها كبطلة رئيسية.

    ظهرت في بعض أفلامها بدور الفتاة الريفية أو البدوية، ومن أشهر أعمالها "مغامرات خضرة"، "خضرة والسندباد القبلي"، "الدم يحن"، "دلوني يا ناس"، ولكن بدأت تبتعد عنها الأضواء فعادت للأدوار الثانوية ومنها دورها في فيلم "توبة" مع الفنانة صباح والفنان عماد حمدي.

    انضمت لفرقة الفنان إسماعيل ياسين، وشاركت في بطولة عدد من المسرحيات، مثل "أنا عايزة مليونير"، لم تنجب سوى ابنة واحدة هي الفنانة سهير رمزي، وكانت سببا في اعتزالها، حيث كانت تطالبها دائما باعتزال الفن، فاختارت سهير النزول على رغبة والدتها حتى تستطيع أن ترعاها في أيامها الأخيرة.

    توفيت درية بعد صراع طويل مع المرض، بعد إجراء عملية دقيقة في المخ، في العاصمة الفرنسية باريس، وفي ذكرى رحيلها ننشر لها مجموعة من الصور التي تجمعها بابنتها الوحيدة سهير رمزي.

     

    إعلان

    إعلان

    إعلان