بالفيديو..عمرو خالد: النبي غني وليس فقيرًا.. هذه مصادر أمواله.. وأوجه إنفاقه

08:10 م الأربعاء 06 يونيو 2018
بالفيديو..عمرو خالد: النبي غني وليس فقيرًا.. هذه مصادر أمواله.. وأوجه إنفاقه

بالفيديو..عمرو خالد: النبي غني وليس فقيرًا.. هذه م

كتب - محمد قادوس:

نفى الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي ما يشاع حول أن النبي صلى الله عليه وسلم كان فقيرًا، قائلاً إنه وإن أحب الفقراء وراعاهم وجبر بخاطرهم، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة أنه كان فقيرًا، أو أنه يريد للأمة أن تكون فقيرة، إذ يعد الفقر هو رأس كل الأزمات التي يواجهها العالم الإسلامي فهو أساس كل المصائب الأخلاقية.

وأرجع خالد في الحلقة الحادية والعشرين من برنامجه الرمضاني "السيرة حياة"، ارتفاع معدلات فقر في الدول الإسلامية إلى ما أسماه "ثقافة تمجيد الفقر، المنتشرة في ثقافتنا الدينية، التي تقول: الفقراء أقرب للجنة ولرضا الله"، قائلاً عنها إنها "ثقافة ترضي الفقراء وتخدرهم فيزدادون فقرًا، يستخدمها الدعاة، لأنها تدغدغ عواطف البسطاء".

ووصف خالد، الفقر بأنه عدو الإسلام الأول، مدللاً من القرآن بقول الله تعالى: {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}، وكان النبي يتعوذ منه: "اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر"، وكأنه يكشف عن وجود علاقة الكفر بالفقر.

وأشار إلى دعاء النبي لخادمه أنس بالغنى: "اللهم كثر ماله وولده"، كما كان يدعو لنفسه: "اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى"، وهو القائل: "نعم المال الصالح للرجل الصالح"، فكيف مع هذا يقال إن النبي قد أسس حضارة تقوم على حب الفقر؟

وأشار إلى أنه "اشترى أرض المسجد، وأقام بيتَه على جزء من تلك الأرض، وكان يحب الأكل الطيب، ولا يأكل وَحْدَه، فعن عائشة قالت: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ يُحِبُّ الْحَلْوَاءَ وَالْعَسَلَ"، حريصًا على مظهَره، "أَنَّ رَسُولَ اللهِ كَانَ يَلْبَسُ قَلَنْسُوَةً بَيْضَاءَ"، "رأيتُ رسول الله وعليه بُردان أخضران".

ولفت إلى أنه "كان يستخدم العطر، وكان في زمنه ثمنه مرتفعًا، عن عائشة قالت: "كأنِّي أنظر إلى المِسك في مفرق رسول الله وهو مُحرِمٌ"، علاوة أنه كان له وسيلة تنقل شخصية، فكان لديه ناقة تسمى "القصواء"، وبغلة تسمى "دلدل"، وفرس يسمى "السًّكب".

كما وصفه بأنه "كان كريمًا كثير العطاء، "كان رسول الله جوادًا وكان أجود ما يكون في رمضان" وكان يتولى الإنفاق على أهل الصفة ويطعمهم من ماله، وبلغ مجموع من كان ينفق عليهم حوالي 128 شخصًا، ازداد عليهم 40 نفسًا أعتقهم قبيل وفاته, فصاروا 168".

وتابع خالد: لم يكن النبي يقبل عطاء أهله {قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}، وهو الذي ربى ابن عمه علي بن أبي طالب، ولم يقبل المال حتى من أصحابه، عندما هم بالهجرة إلى المدينة اشترى ناقة للرحلة، "قد أخذتها بالثمن"، دفع لأبي بكر ثمنها.

وقال إن مصادر أموال النبي كانت من "كسبه من مزاولة التجارة، وكان تاجرًا ناجحًا، إذ أنه اشتغل من صغره، وكان في عمر 12 سنة، عندما اصطحبه عمه أبو طالب في أول رحلة تجارة معه للشام، وكان أصغر من قاد قافلة تجارية في مكة، وبلغ عدد رحلاته 23 رحلة، وشارك السيدة خديجة لمدة 20 سنة".

إعلان

إعلان

إعلان