• صاحبة فضية "كاراتيه المتوسط": حصدنا ميداليات رغم قلة الدعم

    02:24 م السبت 07 يوليو 2018
    صاحبة فضية "كاراتيه المتوسط": حصدنا ميداليات رغم قلة الدعم

    جيانا فاروق

    حوار- أحمد شعبان:

    للمرة الثانية، شاركت جيانا فاروق، لاعبة المنتخب الوطني للكاراتيه، في بطولة ألعاب البحر المتوسط، التي أقيمت مؤخراً في إسبانيا، لتعود إلى مصر بعد أن اقتنصت ميدالية فضّية، تُضاف إلى رصيد كبير من الميداليات التي توجت بها، منذ بدأت رحلتها مع البطولات الدولية عام 2007.

    مشاركة "طالبة الصيدلة" في البطولة الأخيرة لم تكن سهلة أبداً، فالمنافسة قوية "كل نجوم الكاراتيه في العالم بيبقوا موجودين"، وفترة الإعداد لم تكن كافية، "كان عندي امتحانات وكنت مقصّرة شوية في التمرين"

    image002

    تشكو البطلة المصرية من قلة الدعم للألعاب الفردية، وعدم وجود معسكرات خارجية، تعدّهم جيداً للحدث المهم. رغم ذلك، لم تضعف عزيمة "جيانا"، تغلّبت على كل الصعوبات، عوّضت عدم وجود معسكرات خارجية بالتمرين واللعب مع مستويات عدة في مختلف الأندية المصرية، كذا لاعبي المنتخب.

    وعقدت دورة ألعاب البحر المتوسط والتي أقيمت مؤخراً بمدينة "تراجونا" الإسبانية خلال الفترة من 22 يونيو الماضي وحتى 1 يوليو كل 4 سنوات وتعتبر بطولة مصغرة من الأولمبياد حيث تشارك بها عدة دول.

    image003

    على رغم فرحة صاحبة الـ23 عاماً بتتويجها بالفضية في البطولة، إلا أن فرحتها كانت ناقصة، ففي الدورة الماضية من البطولة توجت بذهبية "الفضة مش زي الدهب خاصة اني خسرت في اخر ثانية"، بينما تعتبر أن ذلك نتيجة إيجابية وبداية جيدة للموسم، خاصة وأن البطولة تزامنت مع امتحاناتها في السنة الأخيرة من كلية الصيدلة، وجاءت بعد فترة من "بعدها عن الملعب"، وهو ما يساعدها على تحديد ما تحتاجه بالضبط، استعدادًا للمشاركة في بطولة إفريقيا المقبلة، وكأس العالم في شهر نوفمبر المقبل.

    عن طريق الصدفة، أحبت "جيانا"، ابنة النادي الأهلي، لعبة الكاراتيه، كانت في عمر السادسة حين انتهت من تمرين السباحة في النادي الأهلي "كانت صالة الكاراتيه جنب حمام السباحة"، تعلّقت باللعبة القتالية، تلّقت دعمًا كبيراً من أسرتها والنادي الأهلي، وفي عام 2007 كانت مشاركتها الأولى في البطولات الدولية، فازت بميداليات كثيرة أهما 8 ميداليات ذهب عالمية، و13 ذهبية في البطولات الدولية الأخرى.

    36781704_2096887100583723_7477481390242529280_n

    وحققت البعثة المصرية 45 ميدالية بواقع 18 ميدالية ذهبية و11 ميدالية فضية و16 ميدالية برونزية، أوصلت مصر إلى مركز متقدم في ترتيب الدول المشاركة.

    "زعلت على المنتخب وبلتمس العذر للاعبين" تقول الفتاة العشرينية عن متابعاتها لخروج الفراعنة من مونديال روسيا، ترى أن السبب فيما حدث عدم تركيز اللاعبين في مشاركتهم في الحدث الكروي الأهم "اتعملهم بروباجندا زيادة عن اللزوم، وإعلانات في كل حتة خلتهم يحسوا إنهم جابوا البطولة قبل ما يلعبوا حتى"

    image004

    تنتقد "جيانا" الاهتمام الكبير بمنتخب الكرة والآمال الكبرى التي علقها المصريون بالرغم من استحالة تحققها "كنتم وفرتم الفلوس اللي صرفتوها على الناس اللي خسرت، وصرفتم شوية على الناس اللي بتروح وبترجع بميداليات".

    تطلب طالبة الصيدلة الدعم للألعاب الفردية، للمحافظة على تصنيفات مصر التي تأتي في الصدارة دائماً، فيما تعلق آمالاً كبرى على استقبال وزير الشباب والرياضة الجديد، أشرف صبحي لها ورفاقها المتوجين بميداليات في "ألعاب المتوسط" فور عودتهم إلى مصر، تراها خطوة إيجابية ناحية لاعبي الألعاب الفردية "دي حاجة بسطتنا جدًا وكان بقالها فترة مبتتعملش"، فيما توجه الشكر لكل من دعمها في رحلتها مع لعبة الكاراتيه، وتتمنى أن يحقق المنتخب الوطني للكاراتيه نتائج جيدة في أولمبياد 2020.

    image005

    إعلان

    إعلان

    إعلان