حوار- البلشي: الحكم بحبسنا إدانة ''غير مقبولة'' وسأدافع عن المهنة من ''سلم النقابة''

11:51 ص السبت 25 مارس 2017
حوار- البلشي: الحكم بحبسنا إدانة ''غير مقبولة'' وسأدافع عن المهنة من ''سلم النقابة''

خالد البلشى أمام نقابة الصحفيين

حوار - هاجر حسني وإشراق أحمد:

تصوير - أحمد النجار:

قضت محكمة جنح مستأنف قصر النيل بالسجن لعام واحد مع إيقاف التنفيذ لثلاث سنوات بحق نقيب الصحفيين السابق يحيى قلاش، وعضوي مجلس النقابة (السابق) خالد البلشى، والحالي جمال عبدالرحيم، بتهمة "إيواء صحفي ومتدرب بمقر النقابة مع علمهم بأنهم مطلوبين لسلطات التحقيق" في مايو الماضي.

مصراوي أجرى حوارًا مقتضبًا مع خالد البلشي، الرئيس السابق للجنة الحريات بنقابة الصحفيين، بعد الحكم، للتعليق على ذلك، وتوضيح الخطوات التي ينوي اتخاذها الفترة القادمة، وهل ما إذا سيقوم بالتنسيق مع مجلس النقابة الحالي، والمخاوف التي ترواده بعد الحكم.

1

كيف استقبلت منطوق الحكم؟

كنت مستعدا لأسوأ من ذلك وهو الحبس، وكنت حريصا قبل جلسة الحكم على نشر تقرير الحريات الأخير والذي يؤكد أننا جزء من انتهاكات ومعركة تتعرض لها حرية الصحافة، ويؤكد أننا قادرون على التصدي لها، فالقضية انتهاك ضمن 800 انتهاك ضد الصحفيين.

وما هي خطواتكم القادمة في القضية؟

معركتنا القضائية مستمرة وسنتحرك للطعن على الحكم. نحن نؤمن بأننا كنا ندافع عن قضية هامة وهي النقابة، ولكن القضية المحورية هي الدفاع عن حرية الصحافة والتي تعد معركة حياة ودين في رقبتنا تجاه البلد. نحن أمام نظام اعتاد الاعتداء على حرية الصحافة وذلك موثق في تقرير للجمعية العمومية لنقابة الصحفيين وهذا التقرير يتعامل مع كل من يمتهن الصحافة دون إقصاء لأي طرف ودون التفريق بين شخص نقابي وآخر غير نقابي، لأن تعريف كهذا يمثل اعتداء على زملاء آخرين.

3

ولماذا ستقومون بالطعن، خاصة أن البعض يرى في عدم الحبس نهاية للأمر؟

الحكم في حد ذاته إدانة، وهي غير مقبولة. لابد من التصدي لهذا الحكم، والاستمرار في المعركة الأساسية، وذلك التصدي يكون بالطعن عليه أمام النقض. كنا نخوض معركة عادلة ولسنا متهمون سوى بالدفاع عن كرامة وحرية هذه النقابة.

متى ستقومون بالطعن على الحكم؟ 

بمجرد أن يكون الحكم بين أيدينا سنتحرك بالطعن عليه.

هل ستقومون بالتنسيق مع مجلس النقابة الحالي لدعم قضيتكم؟ 

القضية الآن أمام القضاء. ما أدعو المجلس الحالي إليه هو التصدي للقضية الأهم وهي قضية الحريات الصحفية والانتهاكات ضد الصحفيين، فهي لابد أن تكون الآن على جدول أعمال المجلس.

4

لماذا حرصت على التواجد في النقابة وقت صدور الحكم وليس في المحكمة؟

حضرنا جميع الجلسات ولم نكن ملزمون بحضور هذه الجلسة، وحرصت على التواجد داخل النقابة للتأكيد على أنني سأظل داخل النقابة لأن الدفاع عنها وعن المهنة يأتي من داخلها وليس من أي مكان آخر.

حدثنا عن الدعم الصحفي الذي شهدتموه خلال الأيام الماضية؟

كل مَن قام بدعمنا، لم يكن يدعم أشخاصنا، لكن قضية حرية الصحافة، يدافع عن حريته وحريتنا في نفس الوقت. لذلك الشكر لكل من يتصدى لمعركة حرية الصحافة أيا كان موقعه.

تحدثت عن تحريك البلاغات المقدمة بشأن حصار النقابة.. فهل شهدت أي مسار مختلف خلال فترة سير القضية؟

لا. النيابة العامة لم تحرك البلاغات حتى الآن. أظن أن مَن حرك قضية النقابة حتى تصل للاستئناف، هو مُلزم بحكم موقعه، إذا كان مدينًا للعدالة ويطبقها، أن يحرك بلاغاتنا بحق الاعتداء على زملائنا، فإن كان لدينا نظام يبتغي العدالة عليه أن يحرك البلاغات المقدمة.

2

هل ربطت بين عدم نجاحك في انتخابات النقابة الأخيرة والحكم الصادر؟ 

من البداية فصلت بين هذا وذاك، فأنا أتصدى لقضية وسأظل أتصدى لها أيا كان موقعي ومكاني داخل هذه النقابة.

ما مخاوفك الفترة القادمة بعد الحكم؟

أنا مستمر، والحكم لن يكون سيفًا على رقبتي ولن يكون أداة لوقف ما أراه، حرصنا على التواجد في النقابة اليوم، وهذا بمعني أنني سأظل مدافع عن هذه المهنة من داخل النقابة ومن على سلمها.

إذا ليس لديك تخوف من تحريك أي قضايا أخرى ضدك؟

كل شيء وارد وأنا مستعد له.

إعلان

إعلان

إعلان