قاتلة زوجها بكفر الشيخ تعترف: خنته شهرين وعشيقي وعدني بعفش وتربية العيال

04:54 م السبت 14 سبتمبر 2019
قاتلة زوجها بكفر الشيخ تعترف: خنته شهرين وعشيقي وعدني بعفش وتربية العيال

كفر الشيخ- إسلام عمار:

"سيدة في منتصف العقد الرابع من العمر متوسطة الطول، ممتلئة البنية قليلا، قمحية البشرة وترتدي جلبابا بيتيا أحمر في أسود اللون وطرحة على الرأس".. هكذا وصفت نيابة مركز بيلا المتهمة بقتل زوجها بإشعال النار فيه بمساعدة عشيقها، خلال عرضها على النيابة لإجراء التحقيق معها.

وقفت "ص. ع"، 32 سنة، ربة منزل، وتقيم بعزبة خميس موافي، التابعة لقرية دار السلام بمركز بيلا في كفر الشيخ، أمام محمد شعبان، وكيل نيابة بيلا، وأمانة سر أحمد عميرة، سكرتير التحقيق، خلال التحقيق معها فيما هو منسوب إليها بقتل زوجها "ص. إ"، 43 سنة، عامل زراعي، ويقيم بذات العنوان، عمدًا بإشعال النار فيه أثناء خلوده للنوم، بمساعدة عشيقها المتهم الثاني "ح. ح. م. ا"، 35 سنة، سائق جرار زراعي.

وقالت المتهمة في اعترافاتها: "اللي حصل إني على علاقة عاطفية بعشيقي المتهم الثاني من شهرين، وبنحب بعض، وهو كان واعدني أنه هيتجوزني، فقلتله إنت هتتجوزني إزاي وأنا متجوزة، فاتفقنا إننا نقتل جوزي وسألته هنقتله إزاي، هنروح في داهية كده".

واستكملت المتهمة، قال لي: "متخفيش وملكيش دعوة.. أنا هشتريلك تليفون تكلميني منه أول ما جوزك يكون لوحده في البيت عشان آجي ونخلص منه".

وأضافت: "قال لي أنا هولع في الأوضة اللي هو بيكون نايم فيها، وكأن اللي حصل ماس كهربائي، ولو حد سألك الولعة دي منين، قولي له المروحة كانت بتنزل شرارة، والكلام ده اتفقنا عليه قبل ما نقتل جوزي بأسبوع وفعلا جاب لي التليفون، وكان كل يوم بيكلمني ويقول يلا عاوزين نخلص منه، وأنا بأقوله استنى لحد ما أكلمك وأقولك تعالى، عشان ميكونش في حد شايفنا ونروح في داهية".

وتابعت المتهمة في اعترافاتها: "يوم الواقعة جوزي دخل اتعشى وخد دش، هو كان تعبان قوي وعنده مرض القلب، وبياخد حبوب تخليه ينام ما بيحسش بحاجة وفعلا أخد الحبوب ونام بعد العشاء، ولقيت الجو هادي، ومفيش حد موجود وعيالي الصغيرين بيلعبوا أمام البيت فكلمت عشيقي في التليفون، وقلت له تعالى يلا دلوقتي".

وأكدت المتهمة أنه بعدها بربع ساعة رأته قادمًا وبحوزته 3 جراكن بينها جركن فيه 5 لتر بنزين والجركنين التانيين كل واحد فيه ربع صفيحة جاز ودخل الغرفة بها وزوجي مستلقي على سريره دون أن يشعر، وكنت وقتها جمعت الغسيل من على السطح ووضعته على السرير بجوار زوجها، فأمسك عشيقها الغسيل وألقاه على الأرض وسكب جازا وبنزينا على السرير.

وقالت المتهمة: "بعدها عشيقي سكب بنزين وجاز على الشباك وعلى السجاد اللي في الأوضة والفرش اللي فيها وكان فيه جنب جوزي على الكوميدينو سجائر وولاعة بتوع جوزي فأخدت الولاعة وأعطتها لعشيقي وقال لي امشي انتي روحي لبنتك، ولو حد سألك قولي له زي ما اتفقنا إنه ماس كهربائي وبتنزل شرارة من المروحة، وفعلا أخدت ابني اللي عنده سنة ونصف وروحت لبنتي.

وأضافت: "بعدها بربع ساعة لقيت محمد ابني اللي كان بيلعب قدام البيت جه وقال لي إن بيتنا بيولع فأنا عملت نفسي مخضوضة وطلعت أجري على البيت لقيته والع وقعدت أسأل: صلاح جوزي فين؟ وعملت نفسي بعيط عشان محدش يحس بأي حاجة والناس كانوا بيطفوا في البيت والناس قالولي: إحنا نقلنا صلاح جوزك ودناه بيت أبوه وهو اتوفى، وأنا عملت نفسي منهارة عشان محدش يحس بيا".

وتابعت: "بعد كده الإسعاف حضرت أخذته وبعدين الظباط وصلوا وقعدوا يسألوني إن كنت بتهم حد أو شاكة في حد فقلت لهم لا مش بتهم حد وده ماس كهربائي عشان المروحة بتنزل شرارة زي ما اتفقت أنا وعشيقي، وبعد كده ناقشوني إني على علاقة بحد لحد ما قلت لهم أنا هاقول على كل حاجة واعترفت لهم بكل الكلام اللي قلته دلوقتي".

وأكدت المتهمة في اعترافاتها أنه كان هناك خلافات بينها وبين زوجها المجني عليه، عندما كان يعمل في الخارج بدولة السعودية منذ 17 عامًا، وأنه عاد من سفره منذ شهرين ونصف، وبسبب مرضه بالقلب قرر عدم السفر مرة أخرى، وأثناء تواجده في تلك الفترة، كان دائم التعدي عليها بـ"سلك" هي وأطفالها، وفي نفس الوقت تعرفت على المتهم الثاني "عشيقها" ونشأت بينهما علاقة محرمة واتفقا سويًا على قتله بالطريقة المذكورة في اعترافاتها.

وقالت المتهمة: "حامد قال لي: "لما هولع في جوزك هجيبلك عفش البيت وهربيلك عيالك".

إعلان

إعلان

إعلان