• بالصور.. تشييع جنازة عالم الذرة أبو بكر عبد المنعم بمسقط رأسه في القليوبية

    12:22 م الأربعاء 11 سبتمبر 2019

    القليوبية - أسامة علاء الدين:

    شيع المئات من أهالي قرية تصفا مركز كفر شكر بمحافظة القليوبية، في جنازة شعبية ورسمية، اليوم الأربعاء، جثمان عالم الذرة المصري الدكتور أبو بكر عبد المنعم، الأستاذ المتفرغ بشعبة الرقابة الإشعاعية، والذي توفي بالمغرب إثر ازمة قلبية.

    وصل الجثمان من المغرب وخرجت الجنازة من المسجد الكبير بالقرية، وجرت مراسم الدفن في مقابر العائلة بالقرية وسط حضور من الأهالي وزملاء الفقيد ومحبيه وتلاميذه وعقب ذلك أُقيم عزاء الفقيد في دار مناسبات القرية بحضور محمد الحسيني، رئيس مجلس مدينة ومركز كفرشكر، نائبا عن الدكتور علاء مرزوق، محافظ القليوبية، وأهالي القرية حيث تلقي أبناء الفقيد وشقيقه العزاء.

    من جانبه قال جمال عبد المنعم، شقيق الفقيد، أن العائلة ليس لديها أي شكوك حول وفاته، مشيرا إلى أن الراحل كان معتادا على السفر، نظرا لطبيعة عمله التي تحتاج الكثير من الوقت والجهد، وعلى الرغم من انشغاله الدائم بعمله وتواجده في القاهرة معظم الوقت إلا أنه كان حريصًا أن يتواجد في مسقط رأسه في قرية تصفا التابعة لمحافظة القليوبية، ليكون بجانب عائلته وأهل قريته حيث كان العالم الراحل متعلقا بشدة بقريته.

    وأشار شقيق العالم الراحل إلى أنه كان محبوبًا من أبناء قريته ومعروفا في القرية بكرمه وعطائه وحبه للجميع، فضلا عن تواضعه، ما جعل البلدة كلها حزينة عند علمها بوفاته.

    وأضاف محمود سمير نجل شقيق الراحل أن الفقيد كان هادئ الطباع حسن الخلق ولايتحدث مطلقًا عن عمله ولا أحد يعرف طبيعته وآخر مرة تواجد فيها بالبلدة عند قضاءه لإجازة عيد الأضحى المبارك.

    وكان مطار القاهرة استقبل، فجر اليوم الأربعاء، جثمان عالم الذرة الدكتور أبو بكر عبد المنعم رمضان، قادما من المغرب، على متن طائرة الخطوط الملكية المغربية الرحلة رقم AT272 ليواري الثرى في مدينة كفر شكر بمسقط رأسه بمحافظة القليوبية بعد وفاته منذ أيام في مدينة مراكش المغربية.

    يذكر أن العالم المصري أبو بكر عبدالمنعم رمضان، هو أستاذ متفرغ بقسم المواقع والبيئة بشعبة الرقابة الإشعاعية التابعة لهيئة الطاقة الذرية، وتوفي في مدينة مراكش المغربية، إثر إصابته بعارض صحي طارئ داخل غرفته في الفندق بمنطقة أكدال.

    وكان العالم المصري، متواجدًا في مراكش للمشاركة في ورشة عمل تنظمها الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن التلوث البحري منذ بداية الشهر الجاري، وشعر بإرهاق شديد أثناء الاجتماعات واستأذن للصعود إلى غرفته، ما دفعه لإبلاغ الفندق الذي حاول العاملين به نقله إلى المستشفى إلا أنه كان توفي، وفقا لتصريحات السفير المصري بالمغرب.

    وقال السفير المصري بالمغرب، إن النيابة العامة في مدينة مراكش أمرت بتشريح جثة العالم المصري، وتبين أنه فارق الحياة إثر سكتة قلبية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان