• هآرتس: بعد توترات الخليج.. إيران ربما تستهدف دولة الاحتلال للضغط على أمريكا

    08:58 م الأربعاء 19 يونيو 2019
    هآرتس: بعد توترات الخليج.. إيران ربما تستهدف دولة الاحتلال للضغط على أمريكا

    احتمالية شن طهران هجمات صاروخية على دولة الاحتلال

    كتب – محمد عطايا:

    لن يقف التصعيد الأخير في المنطقة عند هذا الحد، ولن يقتصر على الخليج العربي بل قد ينتقل إلى الحدود الإسرائيلية، بحسب صحيفة "هآرتس"، التي نقلت عن مصادر في الموساد، احتمالية شن طهران هجمات صاروخية على دولة الاحتلال للضغط على واشنطن.

    ومنذ إعلان الولايات المتحدة تحريك حاملة الطائرات إبراهام لينكولن وعدد من القاذفات إلى منطقة الخليج، ردًا على تهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز، شهدت المنطقة العديد من الهجمات، بدأت باستهداف أربعة سفن قرب ميناء الفجيرة الإماراتي، واستمرت حتى الخميس الماضي، بضرب ناقلتي نفط في خليج عمان.

    في المقابل، نفت إيران جميع الاتهامات التي وجهت لها من قبل الولايات المتحدة، مؤكدة أن لا علاقة لها بالهجمات الأخيرة التي وقعت في مياه الخليج العربي، وخاصة تلك التي استهدفت ناقلتي النفط اليابانية والنرويجية.

    الصحيفة العبرية، قالت إن إيران قد تُصعد قريبًا صراعها مع الولايات المتحدة، ولكن تلك المرة ستختار دولة الاحتلال الإسرائيلي كهدف أساسي لها، لإجبار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشكل عاجل على إعادة النظر في خطواتها.

    وكانت الإدارة الأمريكية أعلنت أكثر من مرة موافقتها على الجلوس على طاولة الحوار مع إيران لمناقشة الاتفاق النووي الإيراني، مقابل شروط اعتبرتها إيران مجحفة، ومن ثم رفضت أي اقتراح للنقاش.

    أكدت "هآرتس"، أن إيران لعبت في البداية على عامل الوقت حتى رحيل الإدارة الحالية في الانتخابات الأمريكية القادمة، إلا أن تسارع وتيرة الأحداث جعلها تلجأ إلى "شن هجمات في منطقة الخليج العربي".

    الخطوة التالية لإيران –بحسب هآرتس- هي جر دولة الاحتلال الإسرائيلي إلى قلب التطورات، لافتة إلى أن هناك احتمال لسيناريو غير مباشر، تقوده الميليشيات الشيعية جنوب سوريا، أو ربما حزب الله في جنوب لبنان، لضرب الحدود الإسرائيلية.

    وأكدت أن التحركات الحالية لجيش الاحتلال الإسرائيلي، والتمرينات المكثفة والمناورات بالمقاتلات الجوية التي تجرى على نطاق واسع، تدل على حالة تأهب قصوى استعدادًا لأي نوع من الضربات الإيرانية المحتملة.

    وذكر مصدر رفيع المستوى في جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن التدريبات الأخيرة تهدف إلى سيناريو القتال على عدة جبهات، بما في ذلك العديد من الهجمات خلال فترة قصيرة، مع توفير الدعم للقوات البرية.

    ولفتت الصحيفة العبرية، إلى أن مجلس أمن دولة الاحتلال الإسرائيلي اجتمع مرتين خلال هذا الأسبوع، ما أظهر توترًا بالغًا نظرًا لتصاعد الأحداث في المنطقة، ومن ثم أخذ الحيطة لأي نوع من التهديدات.

    إعلان

    إعلان

    إعلان