• بعد مواقفها النبيلة مع شهداء كرايستشيرش.. 7 أسباب لترشيح جاسيندا أرديرن لـ "نوبل"

    11:14 م الجمعة 22 مارس 2019
    بعد مواقفها النبيلة مع شهداء كرايستشيرش.. 7 أسباب لترشيح جاسيندا أرديرن لـ "نوبل"

    جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا

    كتب - هشام عبد الخالق:
    نشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، تقريرًا الجمعة، حول الأسباب التي قد تؤدي إلى ترشيح رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، للفوز بجائزة نوبل للسلام.

    ونوهت الصحيفة، إلى أن العالم مدح جاسيندا، بعد تعاملها النبيل مع الحادث الأليم الذي شهدته مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، وأوقع 50 شهيدًا، و50 جريحًا آخرين، عندما أطلق أحد المتطرفين البيض النار على المصلين في مسجدين بالمدينة.

    ومنذ الهجوم، أبدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية تضامنها مع المسلمين في جميع أنحاء العالم، وارتدت الحجاب، وزارت الناجين وأفراد أسر ضحايا إطلاق النار في كرايستشيرش، واليوم زارت أحد المجتمعات المسلمة واستمعت إلى آذان صلاة الجمعة.

    وأطلق أحد مؤيدي رئيسة الوزراء، عريضة إلكترونية عبر موقع "Change.org" لترشيح جاسيندا للفوز بجائزة نوبل للسلام.

    وقالت المجلة، إن هناك 7 أسباب تدفع رئيسة وزراء نيوزيلندا لتكون مرشحًا مثاليًا للفوز بالجائزة:

    1- قادت شعلة إدانة الإرهاب القومي الأبيض

    استغرق الأمر من رئيسة الوزراء النيوزيلندية أقل من 24 ساعة بعد إطلاق النار، لإدانة المأساة ووصفها هجومًا إرهابيًا، وقالت: "إنه إرهابي. إنه مجرم. إنه متطرف. لكنه سيكون بلا اسم".

    أما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال بعد سؤاله عن احتمال وجود ارتفاع في القومية البيضاء وتهديدها للأمن العالمي: "إنه ليس تهديدًا".

    2- حولت انتباه العالم من الجاني إلى الضحايا

    رئيسة وزراء نيوزيلندا، أعادت تعريف الطريقة التي يجب أن نتحدث بها عن المأساة، عن طريق تحويل انتباه العالم من الجاني إلى الضحية، وأكدت جاسيندا أهمية التركيز على شهداء عمليات القتل هذه، وليس مرتكبيها.

    وفي خطوة رمزية مهمة، رفضت ذكر اسم مطلق النار، وقالت: "لن تسمعوني أذكر اسم رجل إرهابي هجوم كرايستشيرش المزعوم. فهو إرهابي ومجرم".

    كما طالبت الآخرين بأن يذكروا فقط أسماء الشهداء، وليس اسم الرجل الذي قتلهم.

    3- تضامنت أرديرن مع مسلمي نيوزيلندا بأكثر من مجرد "الدعوات"

    وعدت أرديرن أيضًا بتحمل نفقات وتكاليف عمليات دفن الشهداء الخمسين، وقضت أوقاتًا كثيرة مع عائلات الشهداء، وارتدت الحجاب الإسلامي لتكريمهم.

    بدأت رئيسة وزراء نيوزيلندا خطابها أمام البرلمان بالتحية الإسلامية، وقالت: "السلام عليكم"، وسافرت إلى كريستشيرش، وحضرت صلاة الجمعة اليوم.

    4- سياساتها التقدمية والحاسمة

    كان الإرهابي يستخدم في الحادث بندقية من الطراز العسكري، وعندما علمت رئيسة الوزراء بذلك اتخذت إجراءات سريعة وحظرتها في خلال أقل من أسبوع.

    5- لا تخشى مطالبة الشركات الكبرى بتحمل مسؤوليتها

    قالت أرديرن، إن وسائل التواصل الاجتماعي تحتاج إلى أن تكثف وتتوقف عن التظاهر بأنها يمكن أن تكون منصة محايدة، وأضافت فهم يقومون بالنشر وليس فقط إيصال الرسالة، ولا يمكن أن يكونوا مسؤولين فقط عن جني الأرباح دون أي مسؤولية حقيقية.

    ويأتي ذلك بعد أن شاهد الآلاف من الأشخاص مقطع الفيديو الذي نشره مطلق النار، على الرغم من مناشدات القادة والشرطة بعدم مشاركته.

    6- أرديرن لديها تاريخ سياسي طويل من الشمولية

    تعهدت أرديرن بتدريس لغة الماوري في جميع المدارس الابتدائية في نيوزيلندا بحلول عام 2025، والتي تعد إحدى ثلاث لغات معترف بها في نيوزيلندا وتقدم جزءًا مهمًا من ثقافتها الشعبية، ومع ذلك فهي لا تدرس في المدارس ولكن تريد أرديرن تغيير ذلك.

    وقالت للصحفيين إن اللغة "جزء من نحن كدولة".

    أصبحت آرديرن أول رئيسة للوزراء تتحدث من أعلى المعابد (مكان مقدس).

    7- لديها تاريخ طويل من مناهضة عدم العدالة

    أدانت أرديرن مقتل الفلسطينيين خلال الاحتجاجات على حدود غزة، وأثارت قضية معسكرات إعادة التعليم في شينجيانغ الصينية، وانتهاكات حقوق الإنسان ضد مسلمي الأيغور في الصين.

    إعلان

    إعلان

    إعلان