ليتها تتحدث مع صاحب الشأن!

الكاتب سليمان جودة

ليتها تتحدث مع صاحب الشأن!

سليمان جودة
07:15 م الأحد 24 مايو 2020

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

الاتصال الذي جرى آخر رمضان، بين مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، وفايز السراج، رئيس وزراء حكومة الوفاق الليبية - يشير في كثير من جوانبه إلى أن هذه المأساة التي تشهدها ليبيا لن تجد حلها في الأمد الزمني المنظور؛ ذلك أن الولايات المتحدة الأمريكية لو كانت ترغب حقاً، في أن يعود الهدوء إلى الأراضي الليبية لكان هذا الاتصال الذي أجراه بومبيو مع السراج قد توازى معه اتصال آخر من جانب الوزير الأمريكي مع المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، الذي يقاوم جماعات التطرف المتحصنة في العاصمة طرابلس تحت رعاية وحماية حكومة الوفاق، فالطرفان يتقاتلان منذ شهور، وكل طرف يرى أن الحق معه، وليس مع الطرف الآخر، والوطن الليبي يدفع وحده الثمن في النهاية!

ولكن احتماء السراج بتركيا، وعدم ممانعته أن يأتي أردوغان بميليشياته وسلاحه وطائراته المُسيرة إلى ليبيا، وترحيبه بمجيء الأتراك إلى البلاد بهذه الطريقة التي يرفضها كل ليبي وطني - كل هذا يجعل منه الطرف الذي لا يحرص على عدم تبعية بلاده، ولا على استقرارها، ولا على أن تكون ثرواتها لها وحدها، بدلاً من أن تكون للخليفة العثماني الذي لا يريد أن يفهم أن زمن هذه الخلافة قد انقضى!

الشكل، إذنْ، كان يفرض على وزير الخارجية الأمريكي أن يتصل بالطرفين، وأن يتواصل معهما معاً، وليس مع طرف دون طرف، وأن يدعوهما معاً أيضاً إلى تبني الحل السياسي الذي لن يكون هناك حل عملي سواه، والذي لن تعرف ليبيا الهدوء إلا من خلاله وإلا على أرضيته!

وهذا ما لم يحدث من جانب واشنطن التي بدت في كثير من المرات كأنها تبارك هذه الصراعات التي تفتك بالمستقبل الليبي، وتبدد ثروات الليبيين فيما لا يعود على أحد منهم بشيء، اللهم إلا بسوء الحال الذي يزداد يوماً بعد يوم! فإذا ما تركنا الشكل الظاهر أمامنا إلى المضمون، بدت إدارة الرئيس دونالد ترامب منحازة كذلك، وغير عادلة، وغير موضوعية!

والمقصود بالمضمون هو ما دار بين الوزير الأمريكي، ورئيس حكومة الوفاق، خلال الاتصال الذي جرى آخر الشهر الكريم؛ ذلك أن بومبيو قد راح يعبر للسراج أثناء الاتصال عن رفض بلاده هذا الجلب المتزايد للسلاح والذخيرة إلى الأراضي الليبية!

وإذا كان قد قيل في تراثنا الشعبي إن "شر البلية ما يُضحك" فهذه العبارة تنطبق بمعناها على ما عبر عنه بومبيو للسراج أكثر مما يمكن أن تنطبق على أي شيء آخر.. لماذا؟! لأن الوزير الأمريكي كان يرأس المخابرات الأمريكية المركزية، قبل أن يتولى وزارة الخارجية، وهو بحكم موقعه السابق هذا، على الأقل يعرف تماماً من أين يأتي هذا السلاح إلى ليبيا، ومن أين تتدفق هذه الذخيرة على حكومة الوفاق!

يعلم تماماً بحكم منصبه السابق، وبحكم منصبه الحالي، وبحكم كل شيء، ويعرف أن تركيا هي التي ترسل السلاح والذخيرة، وأن أردوغان هو الذي بادر بذلك، وأنه باحث عن موطئ قدم له في ليبيا، وأنه يمارس هذا ليس عن حب في حكومة الوفاق، ولا عن غرام برئيسها السراج، ولا عن خوف على ثروات الليبيين من الضياع، ولكن عن رغبة - لا يخفيها- في التمكين لتيار التطرف الذي يتبناه، ويدافع عن مشروعه السياسي!

يعرف بومبيو هذا كله حق المعرفة، ونعرف نحن أن الإدارة الحالية في بلاده تقف ضد التطرف وتحاربه.. أو هذا على الأقل ما نفهمه من مواقفها المعلنة!

ولكن الوزير الأمريكي لا يتصرف وفق ما يعرف، ولا إدارة بلاده الحاكمة تتصرف حسبما نعرفه عنها وعن مواقفها المعلنة.. ولو تصرف هو وفق ما يعرف، لكان قد توجه بالحديث مباشرةً إلى أنقرة، طالباً منها وقف إرسال أي سلاح أو ذخيرة إلى ليبيا، ولكانت إدارة بلاده قد فعلت الشيء نفسه، ولكان هذا من جانبهما.. الإدارة ووزير خارجيتها.. حديثاً مع صاحب الشأن في موضوع السلاح والذخيرة، الذي هو أردوغان، وليس السراج بأي معيار!

ليت واشنطن تتكلم مع صاحب الشأن، فتثبت أن موقفها مما يجري في ليبيا موقف قوي وثابت.. موقف ينحاز إلى سلامة الوطن الليبي واستقراره.. موقف لا يتحدث عن شيء ويخفي شيئاً آخر.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 162486

    عدد المصابين

  • 127001

    عدد المتعافين

  • 9012

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 99730175

    عدد المصابين

  • 71709749

    عدد المتعافين

  • 2137855

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي