أصحاب الهمم (30) من أهم عباقرة العصر الحديث "2"

د طارق عباس

أصحاب الهمم (30) من أهم عباقرة العصر الحديث "2"

د. طارق عباس
09:38 م الخميس 19 مارس 2020

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

بتشجيع من الزوجة إليشيا، استطاع عالم الرياضيات والاقتصاد والفلسفة جون ناش، أن يتجاوز محنته ويهزم مرضه ويصر على رفض تسلط الوهم والخوف على نفسه، فانصرف عن تناول الأدوية المعالجة لتوتره العصبي ووسواسه القهري إلى كتابة الأبحاث والمقالات وإلقاء المحاضرات والمشاركة في الندوات العلمية، والتي ضمن بها أن يكون على رأس العلماء الأكثر تميزًا في التاريخ الحديث، وقد اعتبر الأطباء تميزه هذا دليلاً واضحًا على أن الملكات التي ربما يحتفظ بها المرضى العقليون، يمكن أن تضعهم في مصاف العباقرة والنوابغ، خاصة إذا وجدت من يعين أصحابها على استكشافها ودعمها واستثمارها، فلولا إليشيا الزوجة ما انتصر جون ناش على ضعفه وما تناسى مرضه، لولا إليشيا ما وجد المناخ المناسب الذي هيأ له الثقة في نفسه وفي قدرته على تنمية إبداعه.

لقد استطاع جون ناش بفضل نبوغه وجهوده العلمية وخوف زوجته على مصالحه أن يصبح قيمة وقامة، ويشغل المناصب المهمة والمراتب العظيمة في الهيئات والأكاديميات العلمية، حيث كان عضوًا في "مؤتمر الرياضيات الأمريكي والأكاديمية الوطنية للعلوم والفنون والأكاديمية الأمريكية للفلسفة والأكاديمية النرويجية للعلوم والآداب وزمالة الاقتصاد السياسي إلخ..." وقد حصل جون ناش على العديد من الجوائز منها: "جائزة جون فون نيومان" في التوازنات غير المتعاونة والتي تسمى الآن "توازنات ناش" وذلك في سنة 1978، جائزة "نوبل في الاقتصاد" سنة 1994، جائزة "ليروي ستيل" عام 1999، جائزة "أبيل" عام 2015.

حظيت حياة ناش بالمزيد من الاهتمام الشعبي والنخبوي عندما تحولت إلى قصة فيلم جسدت أهم الأحداث التي عاشها الرجل والمشكلات المرضية التي عاناها وكيف انتصر عليها، وكانت القصة في أول الأمر كتابًا وضعه "ناسار" وأسماه "العقل الجميل" قام ببطولة الفيلم الممثل العالمي "راسل كرو"، حيث أدى ببراعة منقطعة النظير دور جون ناش، وقد حصل الفيلم على أكثر من 4 جوائز أوسكار، فازت بإحداها الممثلة "جونيفور كنولي"؛ لتجسيدها العبقري لدور إليشيا زوجة ناش.

في 23 مايو عام 2015 لقي جون ناش وزوجته إليشيا مصرعهما في حادث مروع، عندما كان يستقلان سيارة أجرة في ولاية "نيوجيرسي" ثم اصطدمت بحاجز أسمنتي على الطريق ثم ارتطمت بسيارة أخرى كانت تحاول تجاوزها، ما أدى لموتهما في الحال، ويُسدَل الستار على حكاية من أجمل حكايات الحب التي صنعت إنسانا قهر اليأس من أجل أن يظل دائمًا يسبح في بحور الأمل.

إعلان

إعلان