المينيماليزم.. ثورة ضد الكركبة

المينيماليزم.. ثورة ضد الكركبة

د. سامر يوسف
09:25 م الثلاثاء 04 ديسمبر 2018

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

انغمس الكثير من الناس هذه الأيام في حياة المظهرية والترف الزائد، وصار الحكم على الأشخاص يحدده مظهرهم أو ممتلكاتهم لا عقولهم وشخصياتهم وإثراؤهم لحياة الآخرين. وتسابق أغلب الناس في شراء العديد من الأشياء الغالية والمكررة والتي لا يحتاجون إليها بالفعل، حتى أصبحت تشكل عنصراً للضغط والتوتر عليهم بسبب الكركبة في المنازل ودواليب الملابس والجراچات -بدلاً من أن تكون عنصراً للاستمتاع بالحياة- فضلاً عن الضغط المادي الناشئ عن حاجة هؤلاء الأشخاص للمال الكثير لشراء هذه الأشياء غير الضرورية، فأصبحوا يلجأون إلى العمل لساعات إضافية أو الدخول في جمعيات أو حتى الاستدانة من أجل شراء أشياء لا يحتاجونها بالفعل ويمتلكون أشياءً مماثلة لها لا تزال صالحة للاستخدام بكفاءة.

وفي المقابل فقد أخذت فئة أخرى قليلة من الأشخاص اتجاهاً مغايراً تماماً وتجردوا من كل هذه الأعباء واتبعوا أسلوب العيش على طريقة المينيماليزم (Minimalism)، فما هي هذه الطريقة ؟

المينيماليزم (بمعنى الترشيد والبساطة) هو مبدأ عام في الحياة، متعلق بالسلوك البشري تجاه الأشياء التي نمتلكها ونستخدمها باختيار نمط حياة أبسط، مما يعني امتلاك أشياء أقل والتركيز على ما نحتاج إليه بدلاً من التركيز على ما نرغب فيه. إنه أسلوب العيش بالحد الأدنى، والذي يجعلك تتجرد تماماً من الكماليات وتكتفي بالضروريات.

تاريخ المينيماليزم:

كلمة المينيماليزم تصف الحركات التي نشأت في أنواع عديدة من الفن والتصميم خاصة الفن البصري والموسيقي، وهو عبارة عن أي تصميم أو أسلوب يظهر بشكل بسيط جداً وبأقل قدر ممكن من العناصر، لكن في الوقت ذاته يصنع أكبر قدر من التأثير.

والمينيماليزم كحركة فنية بدأت بالازدهار في الستينات في نيويورك بعد الحرب العالمية الثانية واعتمدت بشكل كبير على الفن التجريدي، بمعنى تقديم الأعمال الفنية بأقل عدد من الألوان والعناصر والتبسيط وحذف الكثير من التفاصيل الزائدة.

وبالنسبة للهندسة المعمارية فقد بدأ مصطلح المينيماليزم يتحول إلى موضة في بداية القرن التاسع عشر، وتدريجياً صارت حركة مهمة على عكس أسلوب استخدام الديكورات المبالغ فيها والذي كان موجوداً في الفترة السابقة لها. وكان المهندسون المعماريون ومصممو الموضة يشتغلون سوياً حتى يصلوا لمعنى البساطة، بحيث يستعملوا عناصر بيضاء وإضاءات باردة وأماكن واسعة مع استخدام أقل عدد ممكن من الأشياء والأثاث.

أما المينيماليزم كأسلوب حياة فقد بدأ ينتشر في عام 2010 م من خلال شابين أمريكيين هما "چوشوا ميلبورن" و"ريان نيكوديموس" واللذين شعرا بعدم الارتياح من أسلوب الحياة الشائع والمعتمد على التكديس بلا داع، فابتدعا هذا النمط المبسط من الحياة والذي لاقى ترحيباً واستحساناً من العديد من الأشخاص عندما قاما بالدعوة إليه من خلال الكتب ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

كيف تعرف أنك تحتاج إلى تطبيق المينيماليزم ؟

- لديك الكثير من الأشياء الفائضة أو المركونة منذ سنوات بلا استعمال.

- تصنع الماديات سعادتك وتعتقد أن المال يمنحك الأمان، وتحكم على الناس من واقع أموالهم وممتلكاتهم.

- قد تستدين وتدخر وتدخل في جمعيات لشراء بعض الكماليات.

- لا تملك مساحات فارغة في منزلك من كثرة الكركبة وتكديس الأشياء غير الضرورية.

- لا تسأل نفسك أبداً قبل الشراء: هل أحتاج إلى هذا فعلاً أم لا ؟

- الإعلانات هي عرضك التلفزيوني المفضل، وتعتبر الملل دافعاً كافياً للتسوق العشوائي.

- تسكن في منزل أكبر من احتياجك، حيث توجد به بعض الغرف غير المستخدمة.

ولكن ذلك بالطبع لا يعني ألا تشتري أشياء غالية وألا تكتسب المزيد من المال، ولكن إذا كنت تفعل ذلك عن وعي فإنه حتماً سيجعل حياتك أكثر بساطة وسهولة. فالشخص البسيط (أو ال minimalist) ستجده في الأغلب يفعل شيئاً أو أكثر مما يلي، حتى يتضح لكم أكتر معنى هذا المصطلح:

- يقلل من ملابسه من ناحية العدد والكمية وعدد مرات الشراء.

- يشتري ما يحتاجه فقط فلا يفكر بأن هذه القطعة يمكن أن تصلح للشتاء القادم مثلاً، وهو ما يعطيه مساحة أرحب في بيته تجعله أقل قلقاً وتوتراً.

- يمتلك الأشياء و ليست هي التي تملكه.

- ليس لديه مانع من شراء شيء مستعمل طالما سوف يؤدي الغرض المطلوب منه.

- يمكن أن يدفع مبلغاً كبيراً في منتج ذي جودة عالية، عوضاً عن اقتناء عدة منتجات أرخص لا تدوم طويلاً خاصة إذا كانت للاستعمال اليومي.

- يستعمل الأشياء لعدة استعمالات ويملك أداة واحدة بدون تكرار، مثلاً مقص واحد أو ملاحة واحدة في المطبخ.

وهذا سيجعلنا نستخدم ونصلح الأشياء مرة أو أكثر، أو نستخدم ثم نبيع أو نتبرع بالأشياء، بالتالي فسوف يكون هناك امتنان للأشياء التي في حياتنا لأنها تخدمنا بكفاءة، وبمعنى آخر سيكون هناك إحساس حقيقي بالنعمة مهما كانت بسيطة، وهو ما يخلق شعوراً عاماً بالامتنان والرضا. باختصار إذا استهلكت فلتستهلك ما تحتاجه فقط، وسيصبح لديك وقت كثير لتفعل فيه أشياءً أهم في حياتك لعلاقاتك ومشاريعك الخاصة، لقراءاتك أو دراستك أو لهواياتك وأسفارك.

وربما يبدو الموضوع صعباً للوهلة الأولى أو أشبه بالتقشف، ولكن بالنسبة لمن يشعر بضغوط في حياته أو يعاني من اضطرابات القلق أو قلة النوم فكلما كانت الاختيارات التي يأخذها في يومه أقل كلما كان هذا أكثر صحة وأقل ضغطاً عصبياً عليه. وكلما كانت اختياراتك كل يوم أقل (ماذا تأكل، ماذا تلبس، ماذا ستفعل) كلما كان هناك مساحة لقوة إرادتك وقدرتك علي الاختيار والقرار يوجه لأشياء أهم وقرارات أكثر تأثيراً في حياتك، فالبساطه تجعل كل الأشياء المهمة تظهر بوضوح من بين كل الزحام الذي يحيط بنا.

كيف تبدأ في ممارسة حياة المينيماليزم ؟

ابدأ تدريجيا بالتخلص من الأشياء التي لا تحتاجها فعلاً، إما بيعهما خاصة إذا كانت أجهزة أو أثاث من الممكن بيعه، أو إهدائها لأحد الأقارب أو الأصدقاء، أو التصدق بها على من يحتاجها ولا يستطيع شراءها، أو حتى رميها إذا كانت غير صالحة للاستعمال، وسوف تلاحظ أنك كلما تخلصت من شيء لا تحتاجه ستحس بالتحرر والسعادة أكثر وأكثر.

إعلان

إعلان

إعلان