• الروضة الشريفة.. من أهم معالم المسجد النبوي بالمدينة المنورة

    02:59 م الأربعاء 14 أغسطس 2019
     الروضة الشريفة.. من أهم معالم المسجد النبوي بالمدينة المنورة

    المسجد النبوي

    كتب ـ محمد قادوس:

    يحرص حجاج بيت الله الحرام خلال موسم الحج أثناء وجودهم بالمملكة السعودية وبعد أداء فريضه الحج، على الذهاب الى المدينة المنورة لزيارة المسجد النبوي الذي يعد من الروحانيات العظيمة التي يتلهف اليها الحاج للزيارة.

    وتعد زيارة المسجد النبوي من المستحبّات التي أجمع عليها علماء الأمة، وهي عبادةٌ، وقربةٌ للمسلم في أي وقتٍ، وقد ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-أنّ مسجده من المساجد الثلاثة التي تشدّ إليها الرِحال، حيث قال: "لا تُشدُّ الرِّحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرامِ، ومسجدِ الرسولِ صلّى اللهُ عليه وسلّم، والمسجدِ الأقصى".

    فإذا تمكّن المسلم من زيارة هذا المسجد الشريف فيجدر به أن يستشعر نعمة الله -تعالى-عليه، ويستحضر شرف المدينة التي جاء إليها، وهي المدينة التي عاش فيها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهي دار هجرته، وفيها قبره، كما أنّها مهبط الوحي الذي كان يَنزل إلى رسول الله بالقرآن، وهي خير بقاع الأرض بعد مكة المكرمة، وبالتالي فينبغي للمسلم أن يستثمر وقته كلّه في تلك المدينة بالطاعات.

    وعلى المسلم إذا وصل المسجد النبوي أن يدخل إليه برجله اليمنى، ثمّ يصلّي فيه تحية المسجد، والأفضل أن يصليها في الروضة الشريفةِ، إلّا إن كان ذلك سيؤدي به إلى مزاحمة الناس، أو إيذائهم، فإذا أنهى صلاته مرّ على قبر الرسول صلّى الله عليه وسلّم، فتأدّب عنده، وخفض صوته، وسلّم عليه بقول: "السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته"، ويُكثر من الصلاة عليه أيضاً، ثمّ يمرّ على قبر صاحبيه، أبي بكر الصديق، وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما، فيسلّم عليهما أيضاً.

    ومن أهم معالم المسجد النبوي.. الروضة الشريفة:

    لروضة الشريفة هي المكان الواقع بين بيت المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو بيت عائشة رضي الله عنها وبين المنبر الشريف، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة" وهو الذي اعتمده المؤرخون الذين أرَّخوا للمسجد النبوي الشريف، وقد وردت عدة أقوال في تحديدها. ويبدو أن حدودها من الشرق دار عائشة رضي الله عنها، ومن المغرب المنبر الشريف، ومن الجنوب القبلة، ومن الشمال الخط الموازي لنهاية بيت عائشة رضي الله عنها وذلك لقول الخطيب "فعلى هذا تسامت الروضة حائط الحجرة من جهة الشمال، وإن لم تسامت المنبر، أو تأخذ المسامتة مستوية"، وتقدر مساحة الروضة بـ(330م2) حيث يبلغ طول الروضة 22م وعرضها 15م

    والصلاة في الروضة الشريفة أفضل من أي مكان في المسجد إلا المكتوبة فإنها في الصف الأول ولو كان خارج الروضة بأفضل منها في الروضة، ويحرص الزائرون لمسجد الرسول صلى الله عليه وسلم على الصلاة النافلة في الروضة الشريفة، قال ابن القاسم "أحب مواضع الصلاة في مسجده صلى الله عليه وسلم في النفل العمود المخلق (أي في الروضة) وفي الفروض الصف الأول".

    الروضة الشريفة

    إعلان

    إعلان

    إعلان