• النابلسى يكشف سراً عظيماً من أسرار استجابة الدعاء

    02:00 ص الأحد 03 مارس 2019
    النابلسى يكشف سراً عظيماً من أسرار استجابة الدعاء

    ارشيفية

    كتبت - سماح محمد:

    قال الداعية السوري الدكتور محمد راتب النابلسي إن للدعاء المستجاب أسرارا كثيرة، ومن أعظم هذه الأسرار: (شكاية الحال إلى الله).

    وكتب النابلسي على الصفحة الرسمية لفضيلته على فيسبوك: إذا ما نظرنا إلى حال أنبياء الله في الدعاء، رأينا أنهم كانوا دائماً ما يبثون شكواهم إلى ربهم، فتكون الاستجابة بعدها:

    - موسى عليه السلام يناجي ربه ويشكو إليه حاله: {رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ}.. [القصص : 24]، فبعد أن جاء طريدًا وحيدًا خائفًا، فأعطاه المولى عز وجل بعد ذلك المأمن والمأكل والمشرب والعمل والزوجة.

    - وأيوب عليه السلام يشكو حاله إلى ربه: {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ}.. [الأنبياء : 83 - 84].

    - ونوح عليه السلام يشكو حاله إلى ربه: {قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا * فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا * وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا * ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا * ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا}.. [نوح : 5 - 8]، فأخذ نوح عليه السلام يشكو حاله مع قومه إلى ربه، حتى أنهم توعدوه بالقتل فقال المولى عز وجل: {وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ * وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ}.. [الصافات : 75 - 76].

    - ويونس عليه السلام يشكو حاله إلى ربه: {وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ}.. [الأنبياء : 87 - 88].

    - وزكريا عليه السلام يشكو حاله إلى ربه: {وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ}.. [الأنبياء : 89 - 90].

    - ويعقوب عليه السلام كان يشكو حاله إلى ربه: {قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ}.. [يوسف: 86]، فكانت النتيجة: {فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ}.. [يوسف : 96].

    فبث شكواك إلى ربك وكن موقناً بالإجابة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان