• الأزهر يوضح هدي النبي في تعامله مع النساء

    01:04 م الخميس 11 يوليه 2019
    الأزهر يوضح هدي النبي في تعامله مع النساء

    محمد رسول الله

    كتب ـ محمد قادوس:

    نشر الأزهر الشريف من خلال الصفحة الرسمية له على فيسبوك هدي النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه وكيف كان يتعامل مع النساء من خلال بعض التوصيات التي أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم.

    كان النبي صلى الله عليه وسلم أرحم الناس بالنساء، لذلك كان يحرص على حمايتهنَّ من الأذى الجسدي أو المعنوي، ويُظهِر رحمته بهنَّ.

    وكان رسول الله –صلى الله عليه وسلم-يوصي بالنساء خيرًا، ويقول: «اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا». البخاري ومسلم.

    وتابع الأزهر بأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال وهو يخاطب أكثر من مئة ألف من المسلمين في حجة الوداع: «وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا فَإِنَّمَا هُنَّ عَوَانٌ عِنْدَكُمْ». رواه الترمذي وأحمد.

    وقال: «خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِي». الترمذي وابن حبان وغيرهما

    ويوضح رسول الله –صلى الله عليه وسلم-في جملة بلاغية رائعة أن النساء يُماثِلن الرجال في القدر والمكانة، ولا ينتقص منهن أبدًا كونُهنَّ نساء، فيقول: «إِنَّ النِّسَاءَ شَقَائِقُ الرِّجَالِ «. الترمذي وأحمد وغيرهما

    بل إنه صلى الله عليه يأمر المسلمين بعدم كراهية النساء حتى لو كانت هناك بعض الأخلاق المكروهة فيهن فيقول: «لا يَفْرَك مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ «. رواه مسلم.

    قال الله رب العالمين: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا}. النساء:( 19).

    وصدق الله: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}. الأنبياء:(107)

    إعلان

    إعلان

    إعلان