إعلان

كيف تجعل قبرك روضة من رياض الجنة؟

09:30 ص الجمعة 25 أغسطس 2017
كيف تجعل قبرك روضة من رياض الجنة؟

كيف تجعل قبرك روضة من رياض الجنة؟

كتب- محمود طه:

كثيراً منا يهتم بحياته الدنيا وينسى آخرته التي هى حياة بلا موت فإما أن تكون مغفرةً ورحمةً من الله تجلب عليك الخير والنعيم وتكون الجنة مأواك، وإما أن تكون سخط وغضب من الله عليك ويكون مأواك النار.

وقد دلنا الحديث الشريف عن ذلك في صحيح البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"إذا مات أحدكم فإنه يعرض عليه مقعده بالغداة والعشي، فإن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة، وإن كان من أهل النار فمن أهل النار".

وأول مرحلة فى حياتك بعد موتك هو النزول إلى القبر وهذه أول مراحل الحساب، عندما تنزل إلى مسواك الأخير وتسمع رحيل الأهل والأصحاب عنك يأتي إليك ملكان فيجلساك ويسئلونك ماذا تعرف عن نبيك فإذا كنت من المؤمنين نطق لسانك بالحق وقلت أنه عبد الله ورسوله أشهد أن لا آله إلا الله أن محمداً رسول الله فيقولان لك انظر مقعدك فى النار قد ابدلك الله مقعداً خيراً منه فى الجنة ويفسح اللهُ لك فى قبرك ويملء خضراً عليك إلى يوم البعث وإذا كنت من المنافقين تقول لا أدرى فيقال لك لا دريت ولا تليت ويضرب بين أذنيه بمطراق من الحديد فيصيح صيحة يسمعها من حوله من الموتى لا يسمعها الأنس والجن ويضيق عليك القبر حتى تختلط ضلوعك ببعضها وتظل هكذا إلى يوم البعث.

وهذا ما وضحه الحديث الشريف روى الترمذي من حديث أبي هريرة بسند حسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا قبر الميت أتاه ملكان أسودان أزرقان يقال لأحدهما: المنكر، وللآخر: النكير، فيقولان: ما كنت تقول في هذا الرجل، فيقول: ما كان يقول: هو عبد الله ورسوله، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، فيقولان: قد كنا نعلم أنك تقول، ثم يفسح له في قبره سبعون ذراعاً في سبعين، ثم ينور له فيه، ثم يقال: نم. فيقول: أرجع إلى أهلي فأخبرهم . فيقولان: نم كنومة العروس الذي لا يوقظه إلا أحب أهله إليه، حتى يبعثه الله من مضجعه ذلك، وإن كان منافقاً قال: سمعت الناس يقولون قولاً فقلت مثله ، لا أدري، فيقولان: قد كنا نعلم أنك تقول ذلك، فيقال للأرض: التئمي عليه، فتلتئم عليه، فتختلف أضلاعه، فلا يزال فيها معذباً، حتى يبعثه الله من مضجعه ذلك".

وفى حديث آخر في الصحيحين ومسند أحمد وأبي داود والنسائي من حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه حتى إنه يسمع قرع نعالهم أتاه ملكان، فيقعدانه فيقولان له: ما كنت تقول في هذا الرجل؟ -لمحمد- فأما المؤمن فيقول: أشهد أنه عبد الله ورسوله، فيقال: انظر إلى مقعدك من النار قد أبدلك الله به مقعداً من الجنة، فيراهما، ويفسح له في قبره سبعون ذراعاً، ويملأ عليه خضراً إلى يوم يبعثون. وأما الكافر أو المنافق فيقال له: ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ فيقول: لا أدري كنت أقول ما يقول الناس، فيقال له: لا دريت ولا تليت، ثم يضرب بمطارق من حديد ضربة بين أذنيه فيصيح صيحة يسمعها من يليه غير الثقلين، ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه".

والمنجيات من عذاب القبر كالآتي:

1-الحفاظ على الصلاة فى أوقاتها.

2-الأكثار من ذكر الله والتسبيح.

3-الصدقة الجارية والولد الصالح والعلم النافع الذى ينتفع به الناس وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له ".

4-وقرأة سورة الملك كل يوم ولقد سماها رسولنا الكريم المانعة المنجية لأنها تمنع وتنجى من عذاب القبر.

ففي سنن الترمذي عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: ضرب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خباءه على قبر ـ وهو لا يحسب أنه قبر ـ فإذا فيه إنسان يقرأ تبارك الذي بيده الملك حتى ختمها فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: إني ضربت خبائي على قبر ـ وأنا لا أحسب أنه قبر ـ فإذا فيه إنسان يقرأ سورة تبارك حتى ختمها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هي المانعة هي المنجية تنجيه من عذاب القبر.

سوق مصراوى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market