• ركع الإمام ولم أكمل قراءة الفاتحة.. فهل أكملها أم أتابعه؟.. "البحوث الإسلامية" يجيب

    07:48 م الأربعاء 03 أبريل 2019
    ركع الإمام ولم أكمل قراءة الفاتحة.. فهل أكملها أم أتابعه؟.. "البحوث الإسلامية" يجيب

    أرشيفية

    (مصراوي):

    تلقى مجمع البحوث الإسلامية سؤالاً يقول: "أدخل في الصلاة مع الإمام فيركع وأنا لم أكمل الفاتحة، فهل أكملها وأخالف الإمام، أم أقطعها وأتابع الإمام؟" أجابت عنه لجنة الفتوى بالمجمع قائلة:
    ينبغي لك أن تقطع قراءة الفاتحة وتتابع الإمام، والإمام يحملها عنك؛ لأن الراجح الذي عليه الجمهور أن الإنسان إذا أدرك الإمام في الركوع فقد أدرك الركعة ويدل لذلك حديث أبي بكرة رضي الله عنه حين جاء والنبي صلى الله عليه وسلم راكع فأسرع وركع قبل أن يصل إلى الصف ثم دخل في الصف فلما سلم وعلم به النبي صلى الله عليه وسلم قال له (زادك الله حرصاً ولا تعد)، ومن المعلوم أن أبا بكرة رضي الله عنه إنما أسرع ليدرك الركوع وقد روى أنه قال خشيت أن تفوتني الركعة ولو كانت الركعة قد فاتته هنا لعدم إدراكه قراءة الفاتحة لأمره النبي صلى الله عليه وسلم بقضاء الركعة التي أدرك ركوعها، فقط ولم يقرأ فيها سورة الفاتحة فلما لم يأمره النبي عليه الصلاة والسلام بقضاء الركعة التي أدرك ركوعها فقط دون قراءة الفاتحة مع الحاجة إلى البيان دل على أنه أدرك الركعة.

    وأوضحت لجنة الفتوى في بيانها: أما قوله صلى الله عليه وسلم (لا صلاة لمن لم يقرأ بأم القرآن) فهو عام يخصص بحديث أبي بكرة السابق.
    والله تعالى أعلم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان