• أشخاص تحولوا فجأة لمليونير... ذهب داخل "علبة صفيح" ومليون دولار في "جردل"

    06:04 م السبت 02 نوفمبر 2019
    أشخاص تحولوا فجأة لمليونير... ذهب داخل "علبة صفيح" ومليون دولار في "جردل"

    أشخاص تحولوا فجأة لمليونير... ذهب داخل "علبة صفيح"

    كتبت: لمياء يسري

    يسعى البعض إلى إخفاء ثروتهم المالية عن الناس خاصة إذا كانوا يعملون في وظائف أساسية بسيطة لا تحقق لهم أموالًا طائلة، والقليل منهم يضع ثروته في البنك، ولكن الأغلب يحتفظ بها في المنزل ومن هؤلاء:

    - المليونيرة السرية

     Audrey pictured with her husband, Ken, who died a few years before she did

    نشرت صحيفة "ذا صن البريطانية" تقريرًا عن امرأة لقبتها بـ"المليونيرة السرية"، كانت تمتلك وزوجها محفظة عقارية في إنجلترا وبرشلونة لم يخبرا أحدًا بها، وأوصت باستخدام ثروتها "1.3" مليون لمساعدة قريتها.

    توفيت أودري في يناير من العام الماضي عن عمر ناهز 91 عامًا، بعد بضع سنوات من وفاة زوجها عن عمر 60 عامًا، وليس لديهم أطفال يرثون أموالها.

    وتم إطلاق صندوق I I Audrey Mosey Fund بهدف مساعدة الجمعيات الخيرية والمدارس والمؤسسات المجتمعية في المنطقة، وكذلك المجموعات الفنية.

    قالت بولين ليندوب، مديرة شركة 'أودري' العقارية والمؤسس الجزئي لصندوق الخدمات: 'لم أندهش من كرم أودري بترك هذا المبلغ لاستثماره في خدمة المنطقة، لأن هذه هي طبيعتها".

    - ذهب في كل مكان

    france gold house

    عثر رجل فرنسي في عام 2016 على ثروة ذهبية بقيمة 3.5 مليون يورو في منزل ورثه عن أحد أقاربه. الثروة كانت مكونة من 5000 عملة ذهبية، وسبيكتان بوزن 12 كيلو جرام، بحسب صحيفة "الجورنال" الأيرلندية.

    وكانت العملات والذهب مخبأة في كافة أركان المنزل، تحت الأساس وفي زجاجات من الويسكي.

    واشترى الرجل الذهب في فترة الخمسينات والستينات، وعثر مالك المنزل الجديد على شهادات الذهب الأصلية، وتم بيعها لمشترين من بلدان مختلفة، وليس فرنسا فقط.

    - ثروة الماريجوانا

    أموال داخل جردل

    دخل لويس هيرنانديز مدير متجر مستلزمات الحدائق الداخلية لزراعة الماريجوانا، السجن بعدما تهرب من وضع أمواله في البنك.

    نمت تجارة لويس حتى أصبح يمتلك ثروة تقدر بـ 22 مليون دولار خبأها في أكثر من دلو داخل منزله، ما تسبب في سجنه لأكثر من خمس سنوات.

    واعتبرت السلطات التاجر الأمريكي يتعمد إخفاء ثروته عن أعين الحكومة الفيدرالية، إلا أن المحاميين وصفوه برجل أعمال لامع، مبررين فعلته برفض البنوك لتلقى أموالًا نقدية مرتبطة بصناعة الماريجوانا.

    إعلان

    إعلان