من داخل الأورومو.. منسق الجبهة لمصراوي "الشعب يريد إسقاط النظام في إثيوبيا"

07:34 ص الإثنين 21 ديسمبر 2015
من داخل الأورومو.. منسق الجبهة لمصراوي "الشعب يريد إسقاط النظام في إثيوبيا"

ثورة شاملة ضد النظام في إثيوبيا

كتب - محمود سليم:

قال جومادا سوتي، المتحدث باسم جبهة تحرير الأورومو، إن هناك ثورة شاملة ضد النظام في إثيوبيا، قام بها شعب وطلاب الأورومو على كافة المستويات، مشيرًا إلى أن الحياة متوقفة هناك بشكل كامل، "الشعب يريد إسقاط النظام".

وحدد سوتي، في تصريحات خاصة لمصرواي خلال تواجده بالقاهرة، الأسباب التي أدت للثورة، في أن النظام يصادر أراضي الفلاحين الزراعيين ويأجرها للمستثمرين الأجانب وهو ما يرفضه الشعب تمامًا"، مشددًا على أن إثيوبيا تعاني من أنهيار في المستوى التعليمي والنظام الصحي والاجتماعي.

وجرت التظاهرات في بلدات هارامايا وجارسو وواليسو وروبي وغيرها في إثيوبيا، وأصيب العديد من المتظاهرين بجروح، وأدانت منظمة العفو الدولية استخدام الجيش والشرطة القوة المفرطة في التصدي للمحتجين السلميين.

وأوضح سوتي أن الشعب في البداية قام بمظاهرة، تحولت بعد ذلك إلى ثورة شاملة في البلاد، مشيرًا إلى أن الشرطة تتعامل بالقمع وبالرصاص الحي مباشرة واعتقلت ألاف المتظاهرين".

وذكرت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية أن السلطات الإثيوبية قتلت 75 متظاهرًا على الأقل خلال أسابيع من التظاهرات التي بدأت بعدما تصدى طلاب لمقترحات للحكومة بمصادرة أراض في عدة مدن في منطقة أوروميا، أثارت مخاوف من أن تستهدف الحكومة في قرارها أراض يسكنها تقليديا أفراد من الأوروميا، أكبر إثنية في البلاد.

وأكد جمادا سوتي أنه ليس هناك دولة بالمفهوم المعروف في إثيوبيا حاليًا، مشيرًا إلى أن "الحكام فقدوا شرعيتهم وكل منهم في منزله وهناك مَن في الخارج والدولة مشلولة نهائيًا".

وأوضح المتحدث باسم جبهة تحرير الأورومو، أن الأعمال في منطقة سد النهضة متوقفة تمامًا، "الطرق مغلقة تمامًا والنظام يتحرك بالطائرة من محافظة إلى أخرى"، مشيرًا إلى أن الثورة ليست متمركزة في منطقة واحدة، ولكنها في كل المدن والقرى حتى الفلاحين.

وأشار سوتي إلى أن هناك مناطق تحررت من النظام بشكل كامل، عن طريق انضمام وحدات الشرطة والجيش إلى الشعب.

ويشرح "الجيش الإثيوبي مكون من ثلاث قبائل هي: الأورومو وأمهرة وتجراي التي تمثل أقلية في إثيوبيا (3 مليون) ولكنها القبيلة الحاكمة، معتبرًا أن الشعب قام بثورته لإنهاء هذا النظام وهو على وشك الانهيار.

وأوروميا التي يبلغ عدد سكانها 27 مليون نسمة هي المنطقة الأكثر اكتظاظا بالسكان في إثيوبيا، ويتكلم سكانها اللغة الأورومية يسميها أبناؤها بـ "أفان أورومو" وهي من اللغات الكوشية، ومختلفة عن الأمهرية اللغة السائدة في إثيوبيا.

إعلان

إعلان

إعلان