"خلخلة" الوسط قد تضر بالدفاع.. كيف يحل الأهلي أزمته قبل مواجهتي الجونة والنجم؟

11:37 ص الإثنين 18 نوفمبر 2019
"خلخلة" الوسط قد تضر بالدفاع.. كيف يحل الأهلي أزمته قبل مواجهتي الجونة والنجم؟

فايلر

كتبت- منة عمر:

إصابة تلو الأخرى ضربت صفوف النادي الأهلي خلال فترة التوقف الدولي ليجد السويسري رينييه فايلر المدير الفني للفريق الأحمر نفسه أمام ورطة كبيرة قبل استئناف بطولة الدوري وبدء المشوار الأفريقي أمام النجم الساحلي الشهر الجاري.

فايلر أمامه أزمتين، الأولى في الوسط بعد إصابة الثلاثي حمدي فتحي، أليو ديانج ومحمد محمود، أما الثانية في الدفاع لاستمرار غياب محمود متولي بسبب الإصابة إلى جانب احتمالية فقدان خدمات رامي ربيعة في مركزه الدفاعي للاعتماد عليه في الوسط.

قبل التوقف الدولي

قبل الإعلان عن توقف بطولة الدوري بسبب منافسة المنتخب الأولمبي على بطولة كأس الأمم الأفريقية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، وخوض المنتخب الأول مباراتي كينيا وجزر القمر في تصفيات أمم أفريقيا، لعب الأهلي 3 مباريات في بطولة الدوري أمام كل من سموحة، الإنتاج الحربي وأسوان حقق الفوز في جميعهم.

ومن المقرر أن يعود لاستنئاف المنافسة المحلية أمام الجونة في الخامس والعشرين من نوفمبر الجاري، يليها مباراة هامة خارج ملعبه أمام النجم الساحلي في التاسع والعشرين من الشهر ذاته ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

قبل فترة التوقف الدولي، تعرض مروان محسن للإصابة بكسر في عظام الوجه خلال مشاركته في مباراة سموحة ضمن الجولة الأولى من الدوري الممتاز وخضع لعملية جراحية.

كما تعرض محمود متولي للإصابة بمزق في العضلة الخلفية خلال مشاركته في مباراة السوبر المصري أمام الزمالك.

أثناء فترة التوقف الدولي

خلال فترة التوقف، تلقى الأهلي 3 صدمات كانت الأولى بإصابة محمد محمود بقطع في الرباط الصليبي للركبة مرة ثانية بعد ساعات قليلة من إعلان انضمامه لقائمة المنتخب الأولمبي التي تشارك في بطولة أمم أفريقيا تحت 23 عامًا.

الصدمة الثانية كانت بتعرض حمدي فتحي للإصابة بقطع في غضروف الركبة، خلال تدريبات المنتخب الوطني، ومن المقرر أن يخضع اللاعب لعملية جراحية في ألمانيا ويغيب لفترة طويلة عن الملاعب.

الصدمة الثالثة كانت بعد تأكد إصابة المالي أليو ديانج، بتمزق في العضلة الضامة، ما يجعل فرص مشاركته في مواجهتي الجونة والنجم الساحلي التونسي صعبة للغاية.

كيف يحل فايلر الأزمة؟

بالنسبة لأزمة خط الوسط، فعلى الرغم من أن الأمور تبدو صعبة إلا أن هناك عدة حلول قد يلجأ فايلر للاعتماد على أحدهم للتخلص من تلك الورطة:

عاشور "المسمار"

قد يضطر المدرب السويسري للاعتماد على خدمات حسام عاشور لتحقيق مبتغاه في خط الوسط بجوار عمرو السولية.

مشاركات عاشور تحت قيادة فايلر ليست بالشكل الأساسي، فصاحب الـ33 عامًا لم يخض سوى 50 دقيقة تحت قيادة مدربه السويسري، ولم يظهر في أي مباراة بالدوري المحلي هذا الموسم.

في المقابل كان يميل فايلر أكثر للاعتماد على ثنائية عمرو السولية وحمدي فتحي بعدما نجح الأخير في فرض نفسه على التشكيل الأساسي للفريق الأحمر.

فتحي "الجوكر"

أحمد فتحي قد يكون أحد الحلول المقترحة لشغل مركز خط الوسط المدافع بجوار عمرو السولية.

فتحي الملقب بـ"الجوكر" لقدراته على اللعب في أكثر من مركز داخل الملعب، قد يكون ورقة رابحة ضمن قائمة فايلر، على أن يشغل محمد هاني مركز الظهير الأيمن.

الدفع بصالح جمعة

قد تشهد مباراتي الجونة والنجم الساحلي الظهور الأول لصالح جمعة هذا الموسم.

صالح قد يكون أحد الأوراق البديلة أمام فايلر لحل أزمة خط الوسط، على أن يرافقه محمد مجدي "قفشة" في خط الوسط الهجومي، ويتراجع عمرو السولية لمركز الوسط المدافع.

ربيعة "المدافع"

تغيير مركز رامي ربيعة من قلب الدفاع "المسّاك" إلى خط الوسط ربما يكون حل آخر متاح على طاولة المدرب السويسري.

تغيير مركز ربيعة سيعتمد على جاهزية ثنائي قلب الدفاع أيمن أشرف وياسر إبراهيم في ظل غياب محمود متولي.

إعلان

إعلان