• بعد أنباء عن وفاة المرضى داخل العناية بسبب الكهرباء.. مدير مستشفى بورفؤاد يرد

    04:34 م الثلاثاء 21 مايو 2019
    بعد أنباء عن وفاة المرضى داخل العناية بسبب الكهرباء.. مدير مستشفى بورفؤاد يرد

    ارشيفية

    بورسعيد - طارق الرفاعي:

    كشف دكتور ياسر أبو زيد، مدير مستشفى بورفؤاد العام بمحافظة بورسعيد، اليوم الثلاثاء، حقيقة ما تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وفاة مرضى داخل قسم العناية المركزة نتيجة انقطاع التيار الكهربائي عن المستشفى لمدة 8 ساعات.

    وأشار "أبو زيد"، في تصريحات صحفية، إلى أنه تلقي اتصالا في تمام الساعة الثامنة صباح اليوم يفيد انقطاع التيار الكهربائي عن المستشفى، فتوجه مسرعا للوقوف على الوضع.

    وتابع، أنه جرى استدعاء فني الكهرباء وفني الصيانة، وتبين أن العطل من الكابل الرئيسي للمبني، فتم التواصل مع المسئول عن عمليات التطوير الجارية في باقي مباني المستشفى، وبعد 5 دقائق بدأ المهندسون في العمل على إصلاح الكابل وتم الانتهاء من ذلك خلال فترة زمنية تتراوح ما بين ساعة ونصف إلى ساعتين إلا ربع.

    وأضاف دكتور ياسر أن حضانة الأطفال لم تحدث بها أي مشاكل لأن أجهزتها تعمل خلال انقطاع التيار الكهربائي عن طريق البطاريات الداخلية الخاصة بها التي تكفي للعمل من 6 إلي 8 ساعات، كذلك الوضع داخل العناية المركزة تعمل أيضًا الأجهزة علي البطاريات الداخلية ولم تتأثر خلال انقطاع الكهرباء، نافيا وقوع حالتي وفاة أثناء أو بسبب انقطاع الكهرباء.

    وأضاف أن الحالتين المشار إليهما كانتا قبل انقطاع الكهرباء بحوالي ساعة ونصف إلي ساعتين، وهما "أمال.م.ا.ا"، دخلت المستشفى اليوم الساعة 1.20 صباحا، نتيجة إصابتها بجلطة في القلب وحالتها سيئة، وفي الساعة 2.15 حدث لها توقف في عضلة القلب، فتم عمل انعاش لها ووضعها علي جهاز التنفس الصناعي بعد عمل القلب مرة أخري، وفي الساعة السادسة صباحا توقفت عضلة القلب مرة أخرى وعمل نفس الإجراءات السابقة ولكنها فارقت الحياة وتوفت في حدود الساعة 6.15 صباحا، أي قبل انقطاع التيار الكهربائي بحوالي ساعتين".

    ولفت مدير المستشفى إلى أن "الحالة الثانية يدعي (يوسف.م.ا) دخل المستشفى بالأمس الساعة 12.30 صباحا وتوفي في حدود الساعة 6.30 صباح اليوم، نتيجة توقف في عضلة القلب، أي قبل انقطاع الكهرباء أيضًا.

    وأشار إلى أن "حالتي الوفاة حدثتا قبل انقطاع الكهرباء بحوالي ساعة ونصف أو ساعتين"، مؤكدا أن القانون حدد عدم نقل المتوفي إلى المشرحة إلا بعد مرور ساعتين، وأن أقسام المستشفى لم تتأثر بانقطاع التيار الكهربائي.

    من جانبه، قال دكتور عادل تعيلب، مدير عام مديرية الشئون الصحية ببورسعيد، إنه كلف دكتور ماهر شوقي، مدير الطوارئ، بتشكيل لجنة للتوجه إلى المستشفى وتحري حقيقة الواقعة، وتوصل إلى عدم صحة الواقعة وأنه منذ انقطاع تيار الكهربائي لم تحدث أي أضرار للمرضي، وأن حالتي الوفاة منذ الصباح قبل انقطاع الكهرباء، وليس لهما علاقة بانقطاع التيار الكهربائي، لافتا أن الإجراءات المتبعة هي بقاء المتوفي ساعتين على سريره قبل نقله المشرحة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان