• التايمز: المدينة التركية التي يهرب إليها الشباب الإيرانيون

    08:23 ص السبت 12 يناير 2019
    التايمز: المدينة التركية التي يهرب إليها الشباب الإيرانيون

    يعيش في إيران آلاف من المسيحيين

    (بي بي سي):

    نشرت صحيفة التايمز تقريرا كتبته، هنا لوسيندا سميث، عن مدينة تركية أصبحت مقصدا للشباب الإيرانيين الهاربين من بلادهم بحثا عن الحرية.

    تقول الصحفية إن نحو 40 إيرانيا يتوافدون شهريا على مدينة وان التركية التي اكتسبت شهرة كبيرة في إيران.

    وتضيف أن أربعين عاما مرت على سقوط الملكية العلمانية في إيران وقيام جمهورية يحكمها رجال الدين جعلت أجيالا من الإيرانيين يتذمرون من حكم الملالي، ويسعون إلى مغادرة البلاد بحثا عن مكان يمارسون فيها حياتهم بالطريقة التي يرغبونها.

    وتذكر الصحفية أن عدد الإيرانيين الهاربين من بلادهم ارتفع بنسبة 70 في المئة العام الماضي، حسب وزارة الهجرة التركية. ولا يمثل الإيرانيون إلا نسبة 9 في المئة من المهاجرين الذين وصلوا تركيا العام الماضي، ولكن عددهم أخذ يتزايد بوتيرة أكبر من أي جنسية أخرى.

    ويختلف اللاجئون الإيرانيون، حسب الصحفية، عن الأفغان مثلا في أن أغلبهم من طبقة اجتماعية راقية وتتراوح أعمارهم ما بين 18 والعشرينات. ويجدون في المدينة التركية "واحة الحرية التي كانوا يتوقون إليها".

    وتحدثت الصحفية إلى إيرانيين في مقاهي المدينة فوجدتهم يتحدثون عن فترة حكم الشاه باعتبارها فترة ذهبية في تاريخ بلادهم، على الرغم من أنها مضت منذ أربعين عاما، وأغلبهم لم يكونوا قد ولدوا حينها.

    ويقول ريبار أسد خدار، على سبيل المثال، وهو يستعرض مجموعة من الصور على هاتفه إن "زوجة الشاه كانت تلتقي الناس في وسط طهران". ويشير إلى صور النساء وقتها، ويضيف أنه من المستحيل اليوم على النساء الحديث إلى الرجال في مكان عام، وفقا للتقرير.

    وتذكر الصحفية أن ريبار، وهو طالب في الهندسة المعمارية من مدينة ماهاباد شمال غربي البلاد، هرب من إيران منذ عامين بعد اتهامه باعتناق المسيحية، وهي تهمة عقوبتها تصل الإعدام.

    وتضيف أن عدد الإيرانيين الوافدين إلى مدينة وان يتزايد في العطلة الصيفية، إذ يدخل الآلاف منهم تركيا من باب السياحة ولكن الكثير منهم لا يعودون إلى بلادهم فيستقرون في المدينة التي تجد في مراكزها التجارية الأعلام الإيرانية.

    "السياسات الأوروبية سبب موجة الهجرة"

    ونشرت صحيفة آي مقالا كتبه، باتريك كوبرن، يقول فيها إن موجة الهجرة التي يشهدها العالم إنما هي نتيجة السياسات الخارجية التي تنتهجها الدول الغربية.

    ليبيا أصبحت أبرز طريق للهجرة إلى أوروبا

    ويقول الكاتب إن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أكد في خطابه الأخير حرص الولايات المتحدة على شن حرب عسكرية وأخرى اقتصادية في أفغانستان وإيران والعراق وسوريا، وهو ما يعني أن الحياة ستصبح مستحيلة في تلك البلدان.

    ويضيف أنه من المستبعد أن تحقق الولايات المتحدة أو حلفاؤها أي انتصار على إيران أو بشار الأسد. وكل ما تفعله هو أنها ستبقي الأزمة مشتعلة في المنطقة بين باكستان والبحر الأبيض المتوسط، وهو ما سيدفع حتما نسبة من سكان المنطقة إلى البحث عن أي وسيلة مهما كان ثمنها للهجرة إلى أوروبا.

    ويرى الكاتب أن حجم موجة الهجرة التي يشهدها العالم منذ سنوات دليل على تهور السياسيات الغربية وعجزها عن إحلال الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

    ويضيف أن الحكومات الغربية أفلتت من العقاب لأن الناخبين لم يتوصلوا إلى ربط موجة الهجرة بتدخل الحكومات الغربية في دول الشرق الأوسط التي تعرضت بعدها إلى الفوضى والخراب.

    ويذكر تدخل الناتو بقيادة فرنسا وبريطانيا في ليبيا عام 2011 لإسقاط نظام معمر القذافي، ثم تحول البلاد إلى فوضى تتحكم فيها الجماعات المسلحة، وهو ما فتح الباب واسعا أمام اللاجئين الساعين للوصول إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط في رحلات خطيرة غرق فيها الآلاف.

    وذلك هو شأن الحرب في سوريا إذ قررت بريطانيا والولايات المتحدة أنهما غير قادرين على إسقاط بشار الأسد، وفي الواقع أنهما لم يريدا إسقاطه لاعتقادهما أن ذهابه سيترك المكان لتنظيم القاعدة، بحسب الكاتب، الذي يشير إلى أنهما أبقيا على النزاع مشتعلا لمنع روسيا وإيران من الانتصار في الحرب.

    حقوق المرأة

    ونشرت صحيفة الغارديان مقالا كتبه، سيمون تيسدال، يقول فيه إنه على إيران أن تعلم أن سجنها للنساء يعود عليها بالضرر.

    نازانين تدهورت صحتها في السجن

    يقول تيسدال إن الحديث عن اعتقال نازانين راتكليف يجرنا إلى الحديث عن حقوق المرأة في إيران. فالأمر يتعلق بحرب تشنها طبقة من رجال الدين على النساء منذ 1979 تعتمد على التمييز الجنسي والتخويف والقهر.

    ويذكر الكاتب أن ما تعرضت له نازانين يشبه ما تعرضت له نسرين ستوده، وهي محامية تدافع عن حقوق الإنسان وحصلت على جائزة سخاروف الأوروبية عام 2012، واعتقلت في سجن إيفين.

    ودافعت نسرين عن النساء في تحديهن لفرض الحجاب في الأماكن العامة. وسجنت نسرين العام الماضي وبدأت إضرابا عن الطعام في نوفمبر/ تشرين الثاني.

    وكذلك نرجس محمدي التي تعتزم الإضراب عن الطعام بداية من يوم الاثنين. وسجنت نرجس بتهمة نشر "الدعاية ضد الدولة"، وحكم عليها بالسجن 16 عاما لأنها ناضلت من أجل إلغاء عقوبة الإعدام. وتدهورت حالتها الصحية مثل حالة راتكليف، ومنع عنها العلاج.

    ولا يعرف مصيرها ومصير غيرها من الناشطات والناشطين. ويرى الكاتب أن تعامل السلطات مع المعارضين فيه انتهاك للقوانين الإيرانية ولالتزامات إيران الدولية.

     

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان