• "تأشيرة الفعالية".. السياحة تكشف حيلة النصب على المصريين في موسم الحج

    07:31 ص الجمعة 19 يوليه 2019

    كتب ـ يوسف عفيفي:

    تزايدت أعداد الحجاج المصريين المنصوب عليهم في "تأشيرة الفعالية"، وافترش عدد منهم في مطار جدة السعودي، أمس؛ بسبب استغلال بعض السماسرة والمكاتب غير المُرخصة، موسم الحج وتلاعبوا في التأشيرات بإصدار تأشيرات مزورة غير نظامية.

    وأعلنت السلطات السعودية، وقف العمل بالتأشيرة الفعالية خلال موسم الحج، وإبلاغ شركات الطيران الخاصة بنقل الحجاج خلال الموسم الحالي، لمنع أي مسافر إلى المملكة بهذه التأشيرة، ولا يتم العمل بها مرة أخرى إلا بعد إعلان الجانب السعدوي عودتها.

    وقال أشرف شيحة عضو اللجنة العليا للحج والعمرة بوزارة السياحة، إن أزمة الحجاج المصريين "المنصوب" عليهم بسبب التأشيرة المزورة "تأشيرة الفعالية" جاءت عبر مكاتب وهمية غير مرخصة، ولا تخص شركات السياحة على الإطلاق وإنما تخص جهات التحقيق والمباحث الجنائية.

    وطالب شيحة في تصريح لمصراوي، الجهات المسئولة، بشن حملات تفتيش على هذه الكيانات غير المرخصة، والتي تباشر أعمال شركات السياحة وتنصب على المواطنين البسطاء، داعيا الحجاج إلى الانتباه التأكد من صحة تأشيرة الحج وصلاحيتها عبر الموقع الرسمي لوزارة السياحة، وغرفة شركات السياحة.

    وحذرت السفارة السعودية في القاهرة، من عمليات النصب بإصدار تأشيرات "مزورة" لأداء فريضة الحج، ومخالفتها للأنظمة المتبعة، الأمر الذي يُعَرِّض حاملي هذه التأشيرات للحظر من دخول المملكة.

    وأضافت السفارة، أنه يمكن للمواطنين التأكد من موثوقية الشركات والمكاتب المعتمدة عبر القنوات النظامية في إطار التنسيق القائم بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية.

    وأوقفت سلطات مطار القاهرة الدولي، سفر أي راكب يحمل التأشيرة الفعالية، الخاصة بدخول المملكة العربية السعودية بغرض السياحة وحضور الحفلات التابعة لهيئة الترفيه؛ وذلك عقب منع السلطات السعودية دخول حوالي 30 مصريا من حاملي هذه التأشيرة لأنها غير مسجلة على أنظمة الجوازات الخاصة بتفويج الحجاج، وتم إعادتهم مرة ثانية لمطار القاهرة الدولي، وتحقق سلطات الأمن معهم لمعرفة الشركات التي استخرجت لهم التأشيرات.

    وتعرض نحو 30 حاجا مصريا لعملية نصب، بعد استخراج شركات التأشيرة الفعالية لهم وتسفيرهم على مجموعات إلى الأراضي السعودية لأداء مناسك الحج، وفور وصولهم إلى جدة، اكتشفت السلطات السعودية الحيلة الجديدة من الشركات بسبب عدم تدوين بيانات الركاب ضمن الحجاج، وإنما يتم تسجيلهم على أنهم سياح، ورفضت السلطات السعودية دخول الحجاج بهذه التأشيرة وتم إعادتهم إلى القاهرة.

    يذكر أن العمل بتأشيرة "الفعالية"، بدأ أول مارس الماضي، للراغبين في حضور الفعاليات المقامة داخل الأراضي السعودية، وتسمح التأشيرة لحاملها دخول مناطق محددة والتحرك فيها بشكل حر بالأراضي السعودية، إلى جانب الدخول والاستمتاع بالفعالية، وذلك خلال إقامة فعاليات الحدث وقبله وبعده بفترة محددة حسب مدة التأشيرة أو الحدث نفسه.

    إعلان

    إعلان

    إعلان