• أبرزها الإلياذة والأوديسة.. أهم إصدارات "آفاق عالمية" بمعرض الكتاب

    12:41 م الثلاثاء 22 يناير 2019
    أبرزها الإلياذة والأوديسة.. أهم إصدارات "آفاق عالمية" بمعرض الكتاب

    معرض القاهرة الدولي للكتاب

    كتب ـ محمد عاطف:

    تعد سلسلة "آفاق عالمية" التي تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، إحدى أهم سلاسل النشر بالهيئة على الإطلاق؛ لاعتمادها على التراث الإنساني، والأدب المترجم في أعمالها للجمهور بأسعار زهيدة.

    وتشارك السلسلة ـ في اليوبيل الذهبي للمعرض ـ بعدد مهم من الإصدارات، مزجت بين التنوع الفكري والتعدد النوعي فيما تُقدِّمه من أعمال مترجمة لجمهور معرض القاهرة الدولي للكتاب.

    وفيما يلي أبرز إصدارات سلسلة "آفاق عالمية" في خمسينية معرض الكتاب.

    أول وأهم إصدارات قصور الثقافة لجمهور المعرض، تتمثل في نسخة نادرة ومميزة من الملحمتين الخالدتين الإلياذة والأوديسة للشاعر اليوناني الضرير "هوميروس"، في الظهور الثالث لترجمتهما، واللتان وضعهما فقيه اللغتين اليونانية واللاتينية "أمين سلامة" حيث ترجمهما عن اللغة اليونانية مباشرة، وتصدر هاتين القطعتين النادرتين عن سلسلة آفاق عالمية.

    تخرَّج سلامة في كلية الآداب بجامعة القاهرة من قسم الدراسات القديمة عام 1943، وحصل منها على درجة الماجستير في آداب اللغتين اللاتينية واليونانية بعدها ببضعة سنوات، وعمل بعدة وظائف بالجامعة. وانتدِب لتدريس اللغة اللاتينية بكلية الآداب رغم عدم نيله لدرجة الدكتوراه، بل وعمل أستاذًا لها وللغة اليونانية معها في الجامعة الأمريكية بمصر والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وله عشرات المؤلفات والمترجمات باللغات العربية والإنجليزية واليونانية واللاتينية من أبرزها ملحمتي الإلياذة والأوديسة.

    صدرت الطبعة الأولى من إلياذة هوميروس عام 1956، عن دار الفكر العربي، وعادت بطبعة ثانية منها عام 1981، وسُجلت هذه الملحمة من ذاكرة المنشدين الذين ظلوا يأخذونها من بعضهم البعض لنحو خمسة قرون نقلاً عن مبدعها "هوميروس" الذي اعتاد أن ينشدها وهو يتجول في أنحاء بلاد اليونان القديمة تصحبه القيثارة، وشُكلت بعثة خاصة لتقصي أبياتها وتحقيقها تحقيقًا دقيقًا، وتتناول الحروب بين المدن الإغريقية وواقعة حصان طروادة الشهيرة.

    وأصدرت ذات الدار أولى طباعاتها من أوديسة هوميروس عام 1961، والثانية منها عام 1978، إذ أحس شاعرها بتقصيره في حق بطل ملحمته الأولى "أوديسيوس" فاهتم به وبرحلته للعودة إلى الديار عقب انتهاء الحرب، وما واجهه من أهوال بشجاعة وجسارة، لهذا اقتبس عنوان الملحمة الجديدة "أوديسة" من اسمه، في حين كانت الأولى "الإلياذة" نسبة لمدينة طروادة.

    وحرصت آفاق عالمية على تنوع ما تقدِّمه من أعمال مترجمة لجمهور معرض القاهرة الدولي للكتاب في يوبيله الذهبي، وتصدِر كتابًا يضم مجموعة من المسرحيات تنتمي إلى دائرة الدول المتحدِّثة باللغة الألمانية "النمسا وألمانيا وسويسرا" ترجمها الدكتور محمد شيحة، ابتداءً من العقد الأخير القرن الماضي وحتى عام 2014.

    ورغم أن مسرحيات هذا الكتاب وُضِعت تحت سبعة عشر عنوانًا، ولكنها تحتوي على أكثر من ثلاثين مسرحية قصيرة، بعضها معالجات مختلفة لهاملت شكسبير، ونصوص لمجموعة من رواد الكتابة المسرحية باللغة الألمانية أمثال "برتولد بريخت"، "هاينز موللر"، "أفرايم كيشون"، "أوسكار كوكوشكا" و"مانفرد شفارتز".

    وتعيد السلسلة إحياء رواية "الحرية أو الموت" للكاتب والفيلسوف اليوناني "نيكوس كازانتزاكيس" مؤلف رواية "زوربا" الشهيرة ترجمة سعد زغلول نصار، وكتاب "الكلمات" للفيلسوف الفرنسي "جان بول سارتر" ترجمة محمد مندور.

    يناقش "كازانتزاكيس" في ملحمته بعمق فكرة الحرب والسلام، وأن القتال من أجل الدفاع عن الأرض ليس واجبًا فحسب، ولكنه فرض، وأن أصحابها ومن ينتمون إليها هم الأكثر حرصًا على حمايتها من الدمار، بينما يبحث "سارتر" في كتابه عن أصل "الأنا" وحلم الماضي، عبر مذكرات شخصية قاسية تقف على القطب الآخر للفلسفة الصورية، ويرى فيه أن الفلسفة والأدب من الكذب. 

    وأصدرت "آفاق عالمية"، الترجمة العربية لكتاب "بصمة الإنسان" من تأليف عالم التاريخ والفيلسوف الفرنسي تزڤيتان تودوروف، وترجمة نجلاء أبو النصر.

    يضم الكتاب عددًا من المقالات عن أكثر الشخصيات التي أثرت في بناء شخصيته، وتناولهم من منظور عام، وبحث عن البصمة الإنسانية لكل منهم قولًا وفعلًا، ونُشِرت هذه المقالات ما بين عامي 1983 و2008.

    اجتهدت نجلاء أبو النضر، في ترجمة هذا الكتاب بمقالات عن عالم اللغة والمؤرخ الروسي "رومان ياكوبسون"، والفيلسوف والمنظر الروسي "ميخائيل باختين"، والكاتب الفلسطيني "إدوارد سعيد"، والفرنسيان الفيلسوف "ريمون آرون"، وعالمة الأجناس "جيرمان تييون".

    إعلان

    إعلان

    إعلان