الروبي يفسر قوله تعالي"ثُمَّ ذَهَبَ إِلَىٰ أَهْلِهِ يَتَمَطَّىٰ"

12:44 م الخميس 17 يناير 2019
 الروبي يفسر قوله تعالي"ثُمَّ ذَهَبَ إِلَىٰ أَهْلِهِ يَتَمَطَّىٰ"

ثُمَّ ذَهَبَ إِلَىٰ أَهْلِهِ يَتَمَطَّىٰ

كتب ـ محمد قادوس:

يقدم الدكتور عصام الروبي- أحد علماء الأزهر الشريف- (خاص مصراوي) تفسيراً ميسراً لما تحويه آيات من الكتاب الحكيم من المعاني والأسرار، وموعدنا اليوم مع توضيح ما هو الفراق والمساق في قوله {ثُمَّ ذَهَبَ إِلَىٰ أَهْلِهِ يَتَمَطَّىٰ}.. [القيامة : 33].

قال المفسرون: نزلت الآية في أبي جهل وكادت تصرح به في قوله تعالى: (يتمطى) فإنها كانت مشيته ومشية قوم من بني مخزوم.

ويتمطى: أي: يتبختر ويتمايل مفتخرًا ومغترًا بنفسه.

والمعنى المراد: الإخبار عن حاله وما هو عليه من الكبر والغرور الذي حمله على الإصرار على الكفر والفجور والفخر بما هو عليه من الباطل العظيم.

ولم يذكر سبحانه المتعلق والمفعول في الآيات الكريمة، للإشعار بأن هذا الإنسان الجاحد الجاهل، لم يصدق بشيء من الحق، ولم يؤد لله سبحانه وتعالى فرضا ولا سنة، ولكنه استمر على تكذيبه وإعراضه عن الصراط المستقيم، ولم يكتف بكل ذلك، بل تفاخر وتباهي أمام غيره بما هو عليه من باطل.

إعلان

إعلان

إعلان