• مواقع التواصل.. هل تحولت إلى مواقع الفضح الاجتماعي؟

    مواقع التواصل.. هل تحولت إلى مواقع الفضح الاجتماعي؟

    08:22 م السبت 16 فبراير 2019

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    بقلم : هاني ضوه
    منذ أن انتشرت وسائل التواصل الاجتماعي وزاد عدد مستخدميها، تحولت إلى منصات لنشر الفضائح والتشهير بالناس بشتى الطرق والوسائل، وهو أمر مخالف للشرع الشريف، فضلًا عن مخالفته للمروءة والأخلاق.
    وقد حثنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم على الستر وعدم تتبع عورات الناس أو الاعتداء عليها، فقد صحَّ عند الترمذي من حديث أبي برزة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم صعد المنبر فنادى فقال: “يا معشر مَن قد أسلم بلسانه، ولم يفض الإيمان إلى قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا تعيّروهم، ولا تتّبعوا عوراتهم، فإنّه مَن تتبَّع عورة أخيه المسلم، تتبّع الله عورته، ومَن تتبّع الله عورته، يفضحه ولو في جوف رحله”.
    هذا التحول الخطير في تلك الوسائل والمواقع من منصات للتواصل الاجتماعي المفيد ونفع الناس، إلى منصات للفضائح والمنكرات هو دليل كبير على بعد الناس عن الأخلاق والفضائل التي تحث عليها الأديان السماوية خاصة الإسلام.
    فقد جاء التوجيه النبوي بخلق الستر وعدم الفضح، فقال صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله في الحديث الذي رواه الإمام مسلم عن ابي هريرة- رضي الله عنه-: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "لا يستر عبد عبدًا في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة" .
    ولا يعني ستر الناس وعدم فضح عيوبهم وذنوبهم أن نقبل هذا الذنب أو نرضى بما يفعلونه من فواحش وآثام، ولكن يعني ألا نكون عونًا للشيطان عليهم، وأن ننشر فضيحتهم بين الناس، والحكم في ذلك أن يكون لهذا العاصي فرصة للعودة إلى الله والتوبة مما فعل.
    ونشر الفضائح في مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من الطرق وتسخير كافة أشكال التكنولوجيا الحديثة من أجل زيادة انتشار ذلك قد يكون سببًا في استساغة الناس للذنوب والفواحش واستسهالها، فتحدثهم أنفسهم أن ما سيرتكبونه من ذنب هو معصية عادية في وسط مجتمع فاسد، فتهون الفواحش في أعينهم ونفوسهم.
    وقد روى الإمام أحمد في مسنده حديث نعيم بن هزال عن أبيه أن ماعز بن مالك كان في حجره. قال: فلما فجر. قال له: ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم له ولقيه: "يا هزال أما لو كنت سترته بثوبك لكان خيرًا لك مما صنعت به".
    وكذلك في عهد الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ذكر الإمام ابن عبد البر في كتابه "الاستذكار" بسنده عن الشعبي أن رجلا أتى عمر بن الخطاب فقال: إن ابنة لي ولدت في الجاهلية، وأسلمت، فأصابت حدا، وعمدت إلى الشفرة، فذبحت نفسها، فأدركتها، وقد قطعت بعض أوداجها بزاويتها، فبرئت، ثم مسكت، وأقبلت على القرآن، وهي تُخطب، فأخبر من شأنها بالذي كان؟، فقال عمر: "أتعمد إلى ستر ستره الله، فتكشفه، لئن بلغني أنك ذكرت شيئاً من أمرها لأجعلنك نكالاً لأهل الأمصار، بل أنكحها نكاح العفيفة المسلمة".
    علينا أن ندرك الهدف الأساسي من هذه المواقع، ألا وهي تبادل النفع والمعلومات المفيدة واكتساب الخبرات والتقارب بين الناس، وليس متابعة أخبار الفضائح والفواحش ومصائب الناس والفرح بها، بل والمشاركة في نشرها وانتشارها، فإن من يطلب أن يستره الله يوم القيامة عليه ألا يفضح أحدًا، ولا يفرح أبدًا بفضيحة أحد، ولا يسعى إلى ذلك بأي طريقة، فباب التوبة مفتوح ولا ندري لعل الله يتوب عليه فيبقى على من فضحه إثم نشر فضيحته.

    إعلان

    إعلان

    إعلان