اكتشاف مثير.. سلالة فيروس كورونا الجديدة تحتوي على 23 طفرة

02:01 م الإثنين 04 يناير 2021
اكتشاف مثير.. سلالة فيروس كورونا الجديدة تحتوي على 23 طفرة

فيروس كورونا

كتب - سيد متولي

يواصل فيروس كورونا المستجد، الذي ظهر منذ أكثر من عام في ووهان الصينية، إثارة الرعب حول العالم، بعد العدد الهائل من الوفيات والمصابين.

وسيطر الفيروس على عام 2020، وبداية عام 2021 تبدو كما هي، ففي 14 ديسمبر الماضي، تم إخطار منظمة الصحة العالمية (WHO) بوجود سلالة جديدة من الفيروس.

وفقا لصحيفة "express" البريطانية، فإن ذلك ليس هو الخطر الوحيد، بل إن الكارثة تتمثل في أن المتغير أو السلالة الجديدة التي تعرف بـSARS-CoV-2 VOC 202012/01، يحتوي على 23 بديلاً للنيوكليوتيدات (أي الطفرات).

وظهرت الطفرة المقلقة لأول مرة في جنوب شرق إنجلترا، وانتشرت منذ ذلك الحين، إلى عدة دول حول العالم، وتسببت في العديد من حالات الإصابة وما زالت.

اعتبارًا من 26 ديسمبر، تم تحديد المتغير الجديد من أخذ العينات الروتينية والاختبارات الجينية التي أجريت في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وتشير النتائج الأولية إلى أنه أكثر قابلية للانتشار، مما يعني أنه أكثر عدوى.

وحتى الآن، لم يكن هناك أي تغيير في شدة المرض - تقاس بمدة الاستشفاء ووفيات الحالات لمدة 28 يومًا.

مع وضع هذه المعلومات في الاعتبار، لا يزال هناك متسع من الوقت لتغيير البيانات المتعلقة بخطورة مرض هذا المتغير الجديد لفيروس كورونا.

المتغير الجديد وإمكانية الإصابة مجددا

في الوقت الحالي، لا يوجد قلق من أن SARS-CoV-2 VOC 202012/01، من المرجح أن يعيد إصابة الأشخاص مقارنة بمتغيرات فيروس كورونا الأخرى المتداولة، ومع ذلك، فمن المؤكد أنه سافر في جميع أنحاء العالم، وتم الإبلاغ عنه الآن في 31 دولة أخرى.

المتغيرات الأخرى

ذكرت منظمة الصحة العالمية في أغسطس 2020، أن أحد أنواع السارس- CoV-2 كان مرتبطًا بالعدوى بين حيوانات المنك المستزرعة، والتي انتقلت لاحقًا إلى البشر.

تم التعرف على المتغير في شمال جوتلاند، الدنمارك، ويحتوي على مجموعة من الطفرات التي لم يتم ملاحظتها من قبل.

وتشير الدراسات الأولية إلى أن هذا البديل ربما أدى إلى تقليل معادلة الفيروس لدى البشر، وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن هذا يمكن أن يقلل من مدة الحماية المناعية بعد العدوى الطبيعية أو التطعيم.

وفي 18 ديسمبر، تم الإعلان عن نوع جديد في جنوب إفريقيا، حيث تم تعميم مقاطعات كيب الشرقية، كيب الغربية، وكوازولو ناتال، وأشارت الأبحاث المبكرة إلى أن متغير الفيروس التاجي هذا مرتبط بحمل فيروسي أعلى (شدة الفيروس)، هذا يعني أن هناك احتمالية لمزيد من القابلية للانتقال، وبعبارة أخرى، يمكن أن تكون أكثر عدوى، لكن في الوقت الحالي، لا يوجد دليل واضح على ارتباطه بمرض أكثر حدة أو نتائج أسوأ.

في الوقت الحالي، الدراسات جارية لتقييم تحييد الفيروس، ولكن لم يكن هناك سوى 12 حالة بشرية (حتى الآن) مصابة به، ولا يبدو أنها انتشرت على نطاق واسع.

لماذا يوجد الكثير من متغيرات فيروس كورونا؟

أكد الدكتور جيريمي روس، الذي يكتب في Science Focus، أن الفيروسات تتحور، وأوضح أن غالبية الطفرات لن يكون لها تأثير على الفيروس أو المرض.

ومع ذلك، فإن منظمة الصحة العالمية تراقب عن كثب السارس- CoV-2 لأن بعض الطفرات تمكن من نمو أكبر أو قابلية انتقال أو الهروب من جهاز المناعة.

وأضاف الدكتور روس: "من الممكن حدوث طفرات في أي وقت"، ولكن لحسن الحظ، يتحور السارس- CoV-2 ببطء شديد".

بشرى سارة

وأشار الدكتور روس: "لهذا السبب، من المحتمل أن تستمر علاجاتنا الجديدة باللقاح في الفعالية، ومن المحتمل أيضًا أن سلوك الفيروس لن يتغير بشكل كبير خلال الأشهر المقبلة."

ومع ذلك، يسلط الدكتور روس الضوء على أهمية إنهاء الوباء، فكلما استمر الفيروس في الانتشار، زادت فرص حدوث طفرة جديدة.

Corno symptom

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 240927

    عدد المصابين

  • 178805

    عدد المتعافين

  • 14091

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 161067695

    عدد المصابين

  • 138859687

    عدد المتعافين

  • 3344499

    عدد الوفيات

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي