أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

''أزهريون بلا حدود'': ''التقريب بين السنة والشيعة بمباركة مرسي''


''أزهريون بلا حدود'': ''التقريب بين السنة والشيعة بمباركة مرسي''

صورة لمؤتمر احمدي نجاد في مشيخة الازهر

2/5/2013 9:53:00 PM

كتبت- راتان جميل:

أعربت حركة ''أزهريون بلا حدود'' عن استيائها من زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد، إلى مشيخة الأزهر الشريف، متسائلةً: ''حتى متى سيظل الإخوان يميعون العقائد من أجل مصلحتهم؟''.

وجاء في بيان للحركة عبر صفحتها الرسمية بموقع ''فيسبوك''، الثلاثاء، ''أحمدي نجاد الشيعي الإمامي الإثنى عشري، الذي يسُب الصحابة صباح كل يوم، ولعن أبوبكر وعمر وعائشة، يجلس الآن في مشيخة الأزهر مع الطيب وينادي بأقذر دعوة وهى التقريب بين السنة والشيعة بزعم باطل ألا وهو مواجهة الصهيونية والإمبريالية، أليس منشأ الشيعة الإثنى عشرية هو ابن سبأ اليهودي؟''.

وأضاف البيان: ''كل هذا بمباركة الرئيس مرسي والإخوان، حتى متى سيظل الإخوان يميعون العقائد من أجل مصلحتهم؟ فليسقط كل من يسعى في هذه الدعوة الخبيثة.. أين المهللون ليل نهار لمرسي وأعوانه؟''.

وتساءلت الحركة: ''ألا ترون ما فعلوه في السنة في لبنان وسوريا والعراق وأفغانستان ؟ ألا ترون كل هذا وتعلمون غيره الكثير أم أنكم لا تسعون إلا لأجل مصالحكم الخاصة؟.. سيظل الإخوان عبيد سلطة وسيظل شعارهم الغاية تبرر الوسيلة''.

وكان نجاد قد تمكن من الدخول إلى مشيخة الأزهر، عقب قيام عدد من المتظاهرين المنتسبين لحركات إسلامية بقطع الطريق أمام بوابة ''أ'' ومنعه من الدخول هو والوفد المرافق له.

وقامت الحركات وعلى رأسها حركة '' أمتنا''، و ''ثوار مسلمون''، و ''ائتلاف المسلمين لدعم آل البيت''، برفع لافتات منددة بالرئيس الإيراني، ورافضة لوجوده في مصر، ومطالبة بقطع العلاقات المصرية مع إيران.


اقرأ أيضا:

احمدي نجاد اول رئيس ايراني يزور مصر منذ اكثر من ثلاثين عاما

الكلمات البحثية:

حركة أزهريون بلا حدود | الرئيس الإيراني | أحمدي نجاد | الصهيونية | الإخوان | مشيخة الأزهر | |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل