الحجر الأسود.. شاهدٌ بلسانٍ وعينين

04:58 م الثلاثاء 21 أغسطس 2018
الحجر الأسود.. شاهدٌ بلسانٍ وعينين

الحجر الأسود

القاهرة - مصراوي:

قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية إن الحجر الأسود، نقطة بداية الطواف ومنتهاه في ركن الكعبة الجنوبي الشرقي، والذي قبّله الرسول- صلى الله عليه وسلم- يأتى يوم القيامة وله عينان يبصر بهما ولسان ينطق به يشهد على من يستلمه بحق، وفيه:

* الحجر الأسود حجر بيْضاوي الشكل، أسودُ اللونِ مائلٌ إلى الحُمرة، وقطره 30 سم، يوجد في الركن الجنوبي الشرقي للكعبة من الخارج، ويرتفع عن الأرض مترًا ونصفَ المتر، وهو محاطٌ بإطار من الفضة الخالصة صونًا له، وقد ورد أنه في بداية أمره كان أبيضَ ناصعَ البياض؛ فعن ابْن عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «نَزَلَ الحَجَرُ الأَسْوَدُ مِنَ الجَنَّةِ، وَهُوَ أَشَدُّ بَيَاضًا مِنَ اللَّبَنِ، فَسَوَّدَتْهُ خَطَايَا بَنِي آدَمَ» أخرجه الترمذي.

* والحجر الأسود هو نقطة بداية الطواف ومنتهاه، ويُسَنُّ استلامُ الحجرِ الأسودِ للطائف -أي لمسه باليد- وتقبيله عند المرور به، فإن لم يستطع استلامَه بيده وتقبيلَه، أو استلامَه بشيء معه وتقبيلَ ذلك الشيء أشار إليه بيده وسمَّى وكبَّر قائلًا: باسم الله والله أكبر.

* وقد روي عن عمر بن الخطاب أنه كان يقبل الحجر الأسود ويقول: «لَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّكَ حَجَرٌ، وَلَوْلَا أَنِّي رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُكَ مَا قَبَّلْتُكَ» أخرجه مسلم.

* أما عن فضل استلامه ومسحه: فإنه يحُطُّ الذنوبَ والخطايا كما يتحاتُّ ورَقُ الشجرِ؛ فعَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ مَسْحَ الرُّكْنِ الْيَمَانِي وَالرُّكْنِ الْأَسْوَدِ يَحُطُّ الْخَطَايَا حَطًّا» أخرجه أحمد في مُسنده.

وقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَيَأْتِيَنَّ هَذَا الْحَجَرُ، يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَهُ عَيْنَانِ يُبْصِرُ بِهِمَا، وَلِسَانٌ يَنْطِقُ بِهِ، يَشْهَدُ عَلَى مَنْ يَسْتَلِمُهُ بِحَقٍّ» أخرجه ابن ماجه.

إعلان

إعلان

إعلان