رمضان في حياتهم: (14) التابعي الجليل حماد بن أبي سليمان

01:56 ص الثلاثاء 28 مايو 2019
رمضان في حياتهم: (14) التابعي الجليل حماد بن أبي سليمان

سير أعلام النبلاء

كتب- إيهاب زكريا:

يستعرض مصراوي خلال أيام شهر رمضان المبارك، كيف كان الصحابة والتابعون والسلف الصالح يقضون نهارهم وليلهم في شهر القرآن وخير شهور العام، استنادا لما ورد في الروايات والكتب الصحيحة.. ويرصد كيف كان رمضان في حياة التابعي الجليل حماد بن أبي سليمان

العلامة الإمام فقيه العراق، أبوإسماعيل بن مسلم الكوفي مولى الأشعريين، أصله من أصبهان.

روى عن أنس بن مالك، وتفقه بإبراهيم النخعي، وهو أنبل أصحابه وأفقههم، وأقيسهم وأبصرهم بالمناظرة والرأي، وحدث أيضا عن أبي وائل، وزيد بن وهب، وسعيد بن المسيب، وعامر الشعبي وجماعة. وليس هو بالمكثر من الرواية؛ لأنه مات قبل أوان الرواية، وأكبر شيخ له: أنس بن مالك، فهو في عداد صغار التابعين.

وقال أبو حاتم الرازي: هو مستقيم في الفقه.

وقال أحمد بن عبد الله العجلي: كان أفقه أصحاب إبراهيم، وكانت ربما تعتريه موتة وهو يحدث.

وبلغنا أن حمادا كان ذا دنيا متسعة، وأنه كان يفطر في شهر رمضان خمسمائة إنسان، وأنه كان يعطيهم بعد العيد لكل واحد مائة درهم. (سير أعلام النبلاء الجزء الخامس ص: 231، 4، قرنه م)

إعلان

إعلان

إعلان