• أولاد العم اعترفوا بالجريمة.. "أمن الدقهلية" يكشف غموض قتل طفلة بعد اغتصابها

    12:26 ص الأربعاء 23 يناير 2019
     أولاد العم اعترفوا بالجريمة.. "أمن الدقهلية" يكشف غموض قتل طفلة بعد اغتصابها

    الطفلة القتيلة

    الدقهلية- رامي محمود:

    كشفت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الدقهلية غموض لغز العثور على جثة طفلة بعد ثلاث أسابيع من اختفائها واكتشاف جثتها مربوطة تنهش فيها الكلاب مقطوعة الأعضاء التناسلية، ومختفية بقرية 20 البقعة بمركز الستاموني بعد قيام ثلاث أشقاء أبناء عم والد الطفلة وزوجة أحدهم بمساعدة شخص آخر باختطافها والاعتداء عليها جنسيًا وقتلها.

    تعود الواقعة إلى أول الشهر الحالي عندما تلقى اللواء محمد حجي، مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، يُفيد بورود بلاغ للعقيد أحمد الحسيني، مأمور مركز شرطة الستاموني، من إبراهيم مصطفى إبراهيم عبدالله أبوالعلا، 38 سنة عامل زراعي، وصاحب محل مبيدات زراعية ومقيم بمنطقة 20 البقعة، باختفاء ابنته "فاطمة"، 12 سنة، تلميذة بالصف الرابع الابتدائي أثناء عودتها من درس خصوصي، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 9 لسنة 2019 إداري المركز.

    اتهم والد الطفلة ابن عمه زوج شقيقته السابق ويدعى عبدالله أبوالعلا عبدالله أبوالعلا، 34 سنة، عامل زراعي، ومقيم بذات العنوان أنه وراء اختطاف ابنته بسبب الخلاف بينه وبين طليقته "شقيقة المبلغ" على قطعة أرض كان قد نقل ملكيتها إليها، وجرى ضبطه وقتها ونفى قيامه باختطاف الطفلة وقررت النيابة إخلاء سبيله.

    وقادت الصدفة بعدها أحد الفلاحين بقرية 21 بمنطقة الحفير أثناء توجهه لأرضه لاحظ تجمعًا للكلاب الضالة وعندما توجه إليهم وجدهم ينهشون في جثة الطفلة مقيده وملقاة على بطنها ليبلغ على الفور مركز الشرطة، وبانتقال ضباط المباحث تبين أن الجثة للطفلة المبلغ باختفائها منذ أسبوعين.

    أمرت النيابة بنقل الجثمان إلى مستشفى المنصورة العام الجديد، وانتداب الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة الذي بين تقريره المبدئي أن هناك آثار للخنق بجانب تقطع للأعضاء التناسلية للطفلة.

    جرى تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء خالد عبدالحميد، وكيل مباحث وزارة الداخلية ، والعميد أحمد شوقي، رئيس المباحث الجنائية، والعقيد خالد القاضي رئيس فرع البحث بغرب الدقهلية، والرائد أحمد فتحي صالح، وكيل الفرع، والرائد محمد حماد، رئيس مباحث مركز شرطة الستاموني، لسرعة ضبط الجناة وفحص كل من لهم علاقة بالأسرة أو على خلاف معهم.

    أسفرت جهود فريق البحث إلى تورط كل من عبد الله أبو العلا عبد الله أبو العلا، 34 سنة عامل زراعي، وأشقائه "جودة"، 38 سنة، عامل زراعي، و"علي"، 40 سنة، وشهرته "عزوز"، ومقيمون جميعًا بـ20 البقعة، وأحمد السيد علي علي العشري، 20 سنة ،زوج ابنة شقيقة المتهم الأول ومقيم بقرية 30 بصار وسمسمة خالد فاروق علي، ربة منزل 19 سنة "زوجة المتهم الأول".

    فيما اتضح أن المتهم الأول كان متزوجا من ابنة عمه "شقيقة والد الطفلة" وطلقها منذ فترة وتزوج من المتهمة الأخيرة إلا أنه حاول في الفترة الأخيرة إجبار زوجته الأولى على التنازل عن قطعة أرض كان نقل ملكيتها إليها قبل الطلاق بسبب مروره بضائقة مالية هو وأشقاءه إلا أن نجل عمه "والد الطفلة" منعهم من ذلك فقاموا بالاتفاق فيما بينهم على اختطاف طفلته للانتقام منه وتهديده بالضغط على شقيقته للتنازل عن الأرض.

    واستعان المتهم الأول بالمتهم الرابع لإخفاء الطفلة لديه لحين مساومة والدها إلا أنه بعد القبض على زوجها وإخلاء سبيله وجدوا صعوبة في التفاوض مع الأب بعد إبلاغه الشرطة باختفاء ابنته فقرروا التخلص منها وقام المتهم الرابع باغتصاب الطفلة ثم خنقها وعندما خاف من اكتشاف أمره قام بتقطيع جزء من جسدها بمنطقة عضوها التناسلي لإخفاء جريمته باغتصابها.

    جرى إلقاء القبض على المتهمين جميعًا وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة وأرشدوا عن مكان السلاح المستخدم في تقطيع أجزاء من جثة الطفلة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وجارٍ العرض على النيابة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان