هوس نتف الشعر.. وأكله!

د. براءة جاسم

هوس نتف الشعر.. وأكله!

د. براءة جاسم
09:00 م السبت 26 يناير 2019

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

وصلتني رسالةٌ عبرَ بريدي الإلكتروني من سيدةٍ تشتكي أنَّها "ذاقت الأمرّيْن" في محاولةِ علاجِ ابنتِها وأنها لمْ تدَّخرْ مالًا لمعرفةِ سبب مرضِها لعلاجها، وقد لجأتْ إلى جميعِ الأطباء الذين أكّدوا لها بعدَ إجراءِ التحاليلِ والفحوص أنَّ ابنتها بخيرٍ وغير مصابةٍ بأيّ أمراضٍ جسديَّةٍ أو جلديةٍ تسبَّبت في تساقطِ شعرِها ورموشِها وحواجبِها، وإنَّما هو أمرٌ نفسيٌّ، فنصحوها باللجوء إلى متخصِّصٍ نفسي لتكتشفَ بعد ذلكَ أنَّ ابنتَها المراهقة هي من تقومُ بنتفِ شعرِها بنفسها.

أتحدَّثُ هنا عن مرضٍ نفسيٍّ لا يعلمُ عنه الكثيرون شيئًا، وهو ما يُعرف بـ"Trichotillomania" أو هوسُ نتفِ الشعر، والمقصود هنا نتفُ الشعرِ عمدًا وليس تساقطُهُ نتيجةً لمرضٍ جلديٍّ أو نتفُهُ بغرضِ تحسينِ عيبٍ ظاهريّ.
وتختلفُ الإحصائياتُ عن عددِ المصابين بهذا المرض، لكنَّ أغلبَها يقدِّرُ عددَهم بحوالي ٨ ملايين مريض، غير أنَّه من الصعبِ الجزمُ بعددٍ دقيق نظرًا لأنَّ الكثيرينَ لا يعترفونَ بأنَّهم مصابون به، ولا يلجأون إلى العياداتِ النفسيَّة طلبًا للعلاج، بل تجدُهُم يلجأون إلى عيادات الأمراضِ الجلدية.

ومرضُ الـ"Trichotillomania" من الأمراض التي تصيبُ الأطفالَ والمراهقين أكثر من غيرهم، إذ تبدأ الإصابةُ من سنّ التاسعة تقريبًا، لكنَّ الأعراضَ تشتدُّ مع تقدُّمِ العمرِ ما لم يسعى المُصابُ إلى العلاج.

وفي دليلِ تشخيصِ الاضطراباتِ النفسيَّةِ التابعِ للجمعيةِ الأمريكيَّة للطبِّ النفسي (DSM)، صُنِّفَ المرضُ تحت قائمة اضطراباتِ الوسواس القهري، حيث يعتادُ المصابُ بهذا المرضِ على نتفِ شعرِ جسدِه بشكلٍ متكرر. والمناطقُ الأكثرُ شيوعًا هي فروةُ الرأسِ والحواجبُ والرموشُ، يليها باقي أنحاءِ الجسد.

يبدأ الشخص في نتف شعرِهِ، ثم يجدُ في ذلك راحةً مؤقتةً يتبعُها قلقٌ وندمٌ من ذلك الفعل، ثم يعاودُهُ الشعور برغبةٍ في نتفِ شعرِه مرةً بعد مرة، حتى يعتادَ ذلك، فتتغلبُ الرغبةُ في نتف الشعرِ على كل محاولاتِ منعِها حتى يصبحَ الأمرُ إدمانًا يُشعِرُهُ بالراحة حينًا والتوتّر والندمِ أحيانًا.

ويقوم المريضُ بهذا الفعلِ في وقت الاسترخاء أو عندما يكونُ متوترًا على حد سواء، فيؤدّي إدمانُهُ إلى الإصابةِ بالقراع، ذلكَ أن المنطقةَ التي يعتادُ المريضُ نتفَها، سواءٌ في الرأس أو غيره، تفقدُ مع الوقتِ نمو الشعر مرةً أخرى.

وجديرٌ بالذِّكرِ أيضًا أن مرضَ الـ "اTrichotillomania" عادةً ما يصاحبُهُ الـ"Trichophagia"، وهو مضغُ الشعر أو/ وأكله بعد نتفِه، مما قد يؤدي إلى مشاكلَ أخرى صحيةٍ أذكرُ منها، على سبيل المثالِ لا الحصر، الغثيان، فقرُ الدّم، قيءُ الدّم، النزيف، الالتهابات... إلخ.

هذا بالإضافةِ إلى مشاكلَ أخرى نفسيةٍ قد يعاني منها المريضُ كضعفِ الثقةِ بالنفس والشعورِ بالخزي والعار والرغبةِ في الانعزالِ، والاكتئابِ والقلق... إلخ.

غايةُ المقال أن ألقيَ الضوءَ فقط على مرضٍ مجهولٍ عند الكثيرين، وأن يكونَ عاملًا مساعدًا لبحثِ ومعرفةِ المزيد من التفاصيل التي لا يتسعُ المقامُ لذكرِها، لكن لا يفوتني أبدًا أن أُطمئِنَ الجميع بأنَّ العلاجَ متوفرٌ ونتائجَه مبشرةٌ وممتازة.

إعلان

إعلان