• روايات "التوك شو"

    د.هشام عطية عبدالمقصود

    روايات "التوك شو"

    د. هشام عطية عبد المقصود
    09:00 م الجمعة 11 يناير 2019

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    ديوان العرب هو حقا الشعر، هو تعبير عن تلك الشفاهية المتوارثة متعة وحضورا وخيالا، كما أن به تواصلا تاريخيا في رسم صورة الحياة كما يراها الشعراء، ربما تتضمن أحيانا بعض تأريخ وتاريخ معا للعصر والمعايش، إذ تمتزج خيالا وواقعا وتتسع لها مجلدات تتابع سيرة الهائمين شعرا وعاطفة ولغة، أولئك الذين فتنتهم فضاءات البيداء ومسافات الأسفار والليل إذ يرخى سدوله، وفيه واصل المحدثون سيرة الأقدمين مع ما اقتضته التحولات من إعادة تشكيل للمفردات وتجديد الخيالات وبناء ذائقة شعرية وصولا لحالة الاحتفاء بذاتية الفرد خارج مجال الحماسة والفخر الجمعي، وكان ذلك لا شك متأثرا بتطورات موضوعات الشعر الغربي والانفتاح على تجاربه.

    أما الرواية فهي العمل العربي الذى تأخر حضوره قياسا بالتجارب الغربية، فجاء في غير سياقه، لا ينتمي طوعا إلى بيئته، بطيء النمو قليل الإدهاش، ليبدأ مقلدا وناقلا ومعربا إلا قليلا، وقد أجاد البعض داخل هذا السياق وحضر قليلون بتميز فاق مجايليهم، لكن لم تظهر فتهيمن ما أسميه "فتنة" الرواية عربيا، والنماذج المحدودة في إبداعها الفائق المغاير تؤسس أيضا لهذا القول، فقد ظلت الرواية في كثير من مراحلها تراوح بين ضعف الخيال ومحدودية التجربة وقلة عمقها، بين استطالة الوصف وبين الاستخدام المجاني المستطرد للمفردات بل والمترادفات، حتى لتكاد تنزع من بعض الروايات فقرات وسطورًا كاملة بضمير طيب مرتاح، فلا يحدث شيء كبير.

    وقد كانت غالبية الترجمات الغربية لأعمال روائية عربية متنوعة مظهرا غير حقيقي في تعبيره الشامل عن القدرات الإبداعية للرواية العربية، وأظنها كانت في بعض جوانبها تواصلا ومحاولة لقراءة الثقافة العربية في تجلياتها الأكثر قدرة على التعبير، وربما الدليل أنه لا نعرف على وجه الدقة – باستثناء حالة نجيب محفوظ نتيجة جائزة نوبل وقلائل آخرين- عدد طبعات وأعداد تلك الروايات المترجمة وحجم بيعها بعد ترجمتها، وهل صنعت حالة تواصل موسع أو نسبي وما مداه مع جمهور القراء الغربي وماذا كانت مدركاتهم بشأنها، وهل ترجماتها مثلت نشرا "اقتصاديا" أم تولته هيئات وأقسام اللغات في الجامعات الغربية وجهات أخرى معنية بالحوار الثقافي ولدواعي الدراسة في أقسام الشرق في الجامعات الغربية كأثر على الرواية العربية وحضورها ومجالاتها بحثيا.

    والمسألة ليست في تقديري متعلقة بشروط التقدم الاجتماعي والتقني للمجتمعات، حيث لا تمنحك كثير من الأعمال المترجمة -عن الإسبانية سواء من إسبانيا ذاتها أو من بعض بلدان أمريكا اللاتينية في الرواية الحديثة والمعاصرة- مجالا للتردد والقول بأن الرواية إبداع لم يستكمل كل شروطه الخاصة عربيا بعد، بل إنه يبتعد عن ذلك باستسهال الحكي، وحيث صارت كثير من نماذج الرواية العربية المعاصرة سيرة متسارعة لحدث أو قضية أو حتى لشخص، حتى صار محور انتشار بعضها وتوزيعها هو بالضبط في غرابة أو طرافة محتواها، أو حتى في اللجوء إلى غواية مساحات الحكي تعمدًا داخل مساحة العلاقات الحميمة.
    وفى مقابل انتشار الروايات قلت مساحة تواجد القصص القصيرة شيئا فشيئا، حيث مهارة اكتشاف الراوي وخياله، لأنه في القصة القصيرة تحديدا يمكنك أن تمسك بمهارة القاص من السطور الأولى، فلن يملك وقتا ولا مساحة لرش بهارات التطويل ولا لتخبئة مفاتيح الألغاز التي ينثرها، تزيد الروايات كسيلٍ وتتقلص القصة القصيرة كبحيرة .

    وتمضى الرواية نشرا كميا فى سهولة وجرأة لتدخل بنا عصر الحكايات اليومية، نعم روايات محورها خواطر ونميمة وقصص الجلسات التى تنقل بسهولة بين دفتى كتاب، وحيث تشبه بعضها ويسعى أكثرها لأن  يكون مجرد قصة لفيلم سينمائى، ومع الوقت تغيب لتحتل محلها رواية أخرى ترتبط بالأحداث كحلقة أخرى من برنامج توك شو يومى، فلا تحكى بمتعة ولا تسعى لأن تتواجد بهمة الإبداع فى ذاكرة القراءة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان