أحوال الإسلام والمسلمين في الدول المشاركة بأمم أفريقيا.. مالي وقصة ملكها الذي تصدق بالذهب

07:20 م الإثنين 24 يونيو 2019
أحوال الإسلام والمسلمين في الدول المشاركة بأمم أفريقيا.. مالي وقصة ملكها الذي تصدق بالذهب

مسجد أيوب مالي

كتبت- آمال سامي:

في إطار استضافة مصر لبطولة كأس الأمم الأفريقية، يقدم إسلاميات مصراوي أهم وأبرز المعلومات عن أحوال الإسلام والمسلمين في الدول الأفريقية المشاركة في البطولة..

مالي، وهي إحدى الدول المشاركة في البطولة القارية، والتي تشارك اليوم في أولى مبارياتها أمام موريتانيا، تضم أغلبية مسلمة ضخمة تبلغ نسبتها حوالي 90% من سكانها. تعتبر اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية لمالي، ولكن توجد حوالي 40 لغة أفريقية أخرى تستخدم على نطاق واسع، و"باماكو" هي عاصمة دولة مالي وأكبر مدنها.

يشكل المسلمون في مالي أغلبية ضخمة تبلغ حوالي 90% من سكانها، وكان لجهود التجار المسلمين ودولة المرابطين دور كبير في دخول الإسلام إليها، ففي أواخر القرن الحادي عشر الميلادي اعتنق شعبها "قبائل المانديك" الإسلام على يد المرابطين، وقام ماري جاطة بتأسيس مملكة مالي وظل يحكمها 25 عامًا، حتى تحولت المملكة الصغيرة إلى امبراطورية كبيرة في عهده.

أهم ملوك مالي هو منسا موسى (1312 – 1337) ويعد من أغنى أغنياء العالم حيث بلغت ثروته 400 مليار دولار أمريكي وفقًا لقائمة موقع Celebrity Net Worth website لأغنى 25 شخصاً عبر التاريخ المنشورة سنة 2014م. كان منسا مسلما متدينا وملكًا عادلًا، أدى فريضة الحج في مكة المكرمة عن طريق القاهرة عام 1324 م واستقبله في مصر السلطان الناصر محمد بن قلاوون، وكان معه من الذهب ما يزيد عن حمل مائة جمل من الذهب الخام غير المصنع، فضلًا عن الذهب المصنوع والمنقوش في مملكته على يد الصناع المهرة، وكانت مناجم الذهب منتشرة بشكل كبير في مملكة مالي. وزع مانسا موسى الذهب على الفقراء طوال رحلته تلك فانخفض على اثر ذلك سعر الذهب بالعالم وحتى اضطر إلى الاقتراض في طريقه للعودة.

"منسا موسى هو ظاهرة فريدة وتجربة حياة نادرة جمعت عددا من أسباب الثراء والغنى والقوة والملك المستتب والرفاهية والكرم ورعاية العلم وانشاء المدارس العلمية الكبرى، وكان في حقيقته معبرًا عن كيفية معايشة المسلمين للإسلام بصورة صحيحة لما فهموا مقاصده" يقول أسامة الأزهري، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، ووصف رحلة حجه بانها كانت من أندر وأغرب الرحلات التي سجلها التاريخ الإسلامي والعربي والأوروبي والعالمي.

أسامة الازهري ... منسا موسى أغنى رجل في تاريخ الأرض ورحلة للحج خلدها التاريخ

الحلقة كاملة عن منسا موسى أغنى رجل في تاريخ الأرض

حين عاد منسا موسى إلى مالي من رحلته، كانت معه الجمال المحملة بالكتب واحضر معه أيضًا بعض الطلبة والمهندسين المعماريين الذين أنشأوا في مدينته المساجد الكبرى والمدارس والمكتبات. وكان عهد مانسا موسى عهد ازدهار مالي، حيث أصبحت تمبكتو، العاصمة، مركزًا حضاريًا كبيرًا للعلوم بشكل عام والعلوم الإسلامية خاصة وأيضًا في التجارة.

حاليًا، تخوض مالي حروبًا ضد الإرهاب والتطرف، ففي 2011 عاد إلى مالي آلاف من المقاتلين الطوارق الذين كانوا يقاتلون في ليبيا بعد سقوط نظام معمر ليستعدوا لثورة جديدة لإقامة دولة للطوارق في إقليم "أزواد" مما دفع الحكومة المالية إلى طلب التدخل العسكري من الحكومة الفرنسية لوقف زحف الجماعات الإرهابية وتدخلت بالفعل في 2013 وبالرغم من تمكن القوات الفرنسية من السيطرة على الأقليم إلا أن التواجد العسكري الفرنسي لا يزال موجودًا.

في العاشر من الشهر الحالي قتل 100 شخص في هجوم إرهابي هو الأعنف من نوعه على قرية "دوجون" وسط مالي، وقُتل المئات منذ يناير (كانون الثاني) في اشتباكات بين الصيادين من عرقية " دوجون" والرعاة من عرقية "فولاني" حسب رويترز.

تعاني مالي من اعتداءات متكررة من تنظيم الدولة الإسلامية، وتحدث علميات تفجيرية متبادلة بين الطوارق وتنظيم الدولة الإسلامية حيث تنشط عمليات الأخير في جانب من شمالي البلاد، وبالتعاون بين القوات الفرنسية والجيش المالي تنفذ عمليات عسكرةي بهدف القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية هناك، كان آخرها في التاسع عشر من الشهر الحالي والتي أدت إلى مقتل 20 جهاديًا حسب ما ذكره المتحدث باسم الجيش المالي.

إعلان

إعلان

إعلان