إعلان

بعد ظهور محمد صلاح حافيًا أثناء تجديد عقده.. كيف تصل لمرحلة استحقاق وجذب النجاح؟

02:16 م الأحد 03 يوليه 2022

حازت صورة محمد صلاح أثناء تجديد عقده مع ليفربول الإنجليزي، على العديد من الإشادات لخروجها عن البروتوكول المألوف في مقابلات العمل، فلم يرتدي ملابس رسمية، بل اكتفى بملابس البحر وظهر بلا حذاء أيضا، الأمر الذي يعكس تميزه في مجال عمله لدرجة جعلته يملي شروطه على جهة العمل.

وتعيد الطريقة التي ظهر بها محمد صلاح خلال توقع عقد بقائه في ليفربول لمدة 3 سنوات على شاطئ البحر بجوار مسبح خاص على بعد خطوات من طاولة المقابلة، للأذهان تقديم كريستيانو رونالدو، إلى جمهور مانشستر يونايتد بعد العودة للنادي قادما من يوفنتوس الإيطالي.

ويعني هذا أن صلاح وصل إلى مرحلة من التألق في كرة القدم، جعلت منه مكسبا وفخرا لأي فريق، لأنه يعرف قيمته وما سيضيفه من إنجازات للنادي.

لكن هل فكرت يوما كيف تصبح متفردا في مجال عملك أو هوايتك، حتى تحصل على استحقاق الوظيفة التي تصبو إليها، ويعتبرك رؤسائك مكسبا مهما لهم؟

وتعليقًا على ذلك، قالت الدكتورة أماني عبد الرحمن أستاذ علم الاجتماع بجامعة الأزهر، إن سر تميز محمد صلاح يكمن في إيمانه بقدراته وتحديد هدفه والسعي إلى تحقيقه بكل السبل النبيلة الممكنة، ومواجهة كل العقبات في سبيل ذلك والتغلب عليها.

وأضافت "عبد الرحمن" خلال تصريح خاص لـ "مصراوي" أن الوصول إلى التميز الوظيفي واستحقاق الوظيفة، يتطلب العديد من القرارات أهمها، قيام الأسرة باكتشاف موهبة الطفل مبكرا وتوجيه إلى تنميتها واستثمارها بشكل سليم، ودعمه حتى يتميز فيها.

وتابعت أستاذ علم الاجتماع، أن تحديد الهدف من الاستمرار في مجال معين أو هواية مفضلة، هو أول شيء يدفع إلى التألق والإبداع، ثم علينا رسم خطة واضحة لاستغلال الإمكانيات المتاحة للوصول إلى هذا الهدف، مع ضرورة أن تتماشى الطموحات مع القدرات الشخصية.

وأردفت "عبد الرحمن" أن على الشباب معرفة كيفية إدارة الوقت لتحقيق أقصى استفادة ممكنة في إضافة مهارة جديدة، أو تنمية مهارات موجودة، والتدريب المتواصل للوصول إلى مرحلة احتراف العمل أو الهواية التي يحبها الشخص.

وأكدت أستاذ علم الاجتماع، أهمية التنازل عن أحلام الثراء السريع التي تراود بعض الشباب أثناء رحلة تحقيق أحلامهم، وعادة ما يصابون بالإحباط في حالة عدم رؤية نتائج سريعة، مشيرة إلى أن محمد صلاح تعرض لمحطات صعبة في بداية التحاقه بمجال كرة القدم منها رفضه من أحد الأندية، معاناته في حضور التمرينات الرياضية وسفره من قريته إلى القاهرة، لكنه تحمل كل ذلك ليصبح النسخة الحالية.

وأشارت أماني عبد الرحمن، إلى أن الأحلام لا تسقط بالتقادم، لذا على كل شاب السعي وراء هدفه والإيمان بقدراته، حتى وإن حاول أحدهم إحباطه، مع ضرورة المحاولة أكثر من مرة لأن كثرة الطرق على الأبواب يعني أنها ستفتح يوما ما.

واختتمت أستاذ علم الاجتماع، تصريحاتها بأن معرفة متطلبات سوق العمل، يفتح آفاق جديدة لدى الشباب لاختيار مجالات لها مستقبل وظيفي، وتحقيق التفرد فيها، حتى يستطيع الجلوس يوما مع مديره مثل محمد صلاح.

10 نصائح صحية لصيام عشر ذي الحجة في أوقات الحر الشديد

ماذا تقول وضعيات نومك عنك وعن صحتك؟

كيف تحمي نفسك من العطش في صيام ذي الحجة؟

احذر البُن المطحون.. كيف تعرف الأطعمة الطازجة قبل الشراء؟

فوائد مذهلة لماء الأناناس في الطقس الحار.. كيف نحضره؟

أسعار منظمات شنط السفر بالأسواق

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market