حكاية سندوتش المربى.. تعرف على تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة سامي العدل

12:02 ص الإثنين 16 ديسمبر 2019

كتب - هاني صابر:

حلت الفنانة نادية شكري طليقة الفنان سامي العدل وابنتها رشا سامي العدل ضيفتان على برنامج "شارع النهار" مع الإعلامي حسام المراغي، تحدثا خلال الحلقة عن ذكرياتهم مع الفنان الراحل سامي العدل، وكواليس الأيام الأخيرة في حياته.

نرصد أبرز ما قالتا في الحلقة، بالتقرير التالي:

- "كان بيعمل الخير وميحبش يقول، وكان بيضايق جدا لو حد قال انه ساعد حد في حاجة، كان بيعمل ده في السر عشان الثواب بتاعه ميروحش".

- "الحياة بالنسباله كانت ابسط مما حد يتخيل، وطول عمره انسان بسيط".

- قالت طليقته"قبل وفاته كنت بشارك في مسرحية"أنا الرئيس" مع سامح حسين، وكان عنده اصرار حضور هذا العرض المسرحي، وكأنه كان حاسس بالوداع".

- قالت نادية شكري"بعد الطلاق، فضلنا أصحاب أنا وهو، لإني كنت واحدة من العيلة، وسامي كان انسان حنين كتير، ووقف جنب والدتي كتير".

- قالت ابنته رشا"قبل وفاة والدي بـ 22 يوم، قرر يجي يقعد في البيت معايا أنا ووالدتي، ومكنش قادر يتحرك وقتها، ومامتي كانت بتسنده يدخل الحمام وتلبسه الجزمة قبل ما يدخل في الغيبوبة".

- قالت رشا"بعد ما دخل بابا المستشفى ودخوله في غيبوبة.. كانت والدتي معايا داخل المستشفى قبل ما يدخل في غيبوبة وبعدها، وكنت "ببات" معاه في المستشفى، وكانت تحرص والدتي على التواجد معنا طوال الوقت".

- قالت طليقته "كان زملكاوي أوي.. وكان عنده السكر، وممنوع عنه المربى والزبدة، وكنت في يوم معاه في المستشفى وكان قدامه زبدة ومربى، وطلب مني أعمله سندوتش، ولما رفضت، "شخط فيا وخفت وعملتله سندوتش واحد بس لأنه طلب أعمله تاني بعدها".

- قالت رشا "بابا قبل ما يتعب بفترة.. كان عنده عادة، ممكن ينزلي من البيت الساعة 2 و3 الصبح، عشان يشرب شاي بلبن وياكل"بقسماط".

إعلان

إعلان